الرئيسية » أخبار الجاليات » أشهر 10 دول تبيع جنسيتها.. النمسا الأقل ثمنا ومالطا تحظى بإقبال ملحوظ

أشهر 10 دول تبيع جنسيتها.. النمسا الأقل ثمنا ومالطا تحظى بإقبال ملحوظ


الحصول على جنسية ثانية يصبح هدف الكثير من الأشخاص خاصة حينما يقيموا في دول أخرى لسنوات طويلة، في نفس الوقت الذي يكون فيه الحصول على حنسية ثانية أمر صعب ومكلف للغاية وهو ما يدفع بعض الراغبين أو الأثرياء، سلوك مسارا مغايرا فيدفعوا أو يستثمروا مبالغ طائلة للحصول على جواز سفر آخر.

وتوجد دول كثيرة حول العالم تبيع جنسياتها لمن يجلبون رؤوس أموال مهمة، ويساهمون في إنعاش الاقتصادات المحلية، وهذا ما يدفع الأثرياء إلى نيل جنسيات بعض البلدان للاستفادة من امتيازاتها كما يستفيد مستثمرون من نسب متدنية للضرائب في بعض البلدان التي توصف بـ”الملاذات”، بحسب “سكاى نيوز عربية”.

وتختلف أسعار الجنسية من بلد إلى آخر، وهذا الأمر يتوقف على قوة البلد، ففي الدول الغنية والمتقدمة يصل الثمن إلى ملايين الدولارات أما في جزر صغيرة فلا يتعدى السعر مئات الآلاف من الدولارات.

وتعد الجنسية النمساوية الأكثر تكلفة في العالم، حيث تتطلب استثمار 23.7 مليون دولار وتسمح فيينا ببيع جوازها منذ سنة 1985، أما في جزيرة قبرص اليونانية فيبلغ السعر 2.3 مليون دولار.

وتشترط جمهورية مالطا استثمار مليون دولار للحصول على الجنسية، ويحظى هذا البلد بإقبال ملحوظ بالنظر إلى عضويته في الاتحاد الأوروبي، كما تتيح تركيا الحصول على جنسيتها بنفس المقابل المادي تقريبا.

وفي حالات أخرى، تمنح جمهورية فانواتو الواقعة في جنوب المحيط الهادئ جنسيتها لكل من يتبرع لخزينة الدولة بـ226 ألف دولار فقط، وفي دولة جرينادا ببحر الكاريبي يتعين على من يريد الجنسية أن يستثمر مبلغا لا يتعدى 208 آلاف دولار.

وتتيح جزيرة سانت كيتس ونيفيس التبرع لمالية الدولة بـ150 ألف دولار لنيل الجنسية، بينما لا يتجاوز سعر الجنسية في جزيرة سان لوسيا 100 ألف دولار، وهذا يسري أيضا على دولتي دومينيكا و”أونتيجا وبربودا”.