الرئيسية » أخبار متفرقة » أميركا وحلفائها يستعدون للحرب والهدف كورية الشمالية

أميركا وحلفائها يستعدون للحرب والهدف كورية الشمالية

أبوظبي – سكاي نيوز عربية
حلقت قاذفتان أميركيتان استراتيجيتان فوق شبه الجزيرة الكورية في خطوة وصفت بـ”عرض للقوة” ضد بيونغ يانغ، حيث قامتا بتمارين جوية ليلية مشتركة مع اليابان وكوريا الجنوبية.
وذكرت القوات الجوية الأميركية في بيان لها إن قاذفتين اثنتين من طراز “بي-1 بي” قامتا بمهمة في محيط بحر اليابان في وقت متأخر من يوم الثلاثاء.

وأضافت أن القاذفتين متمركزتان في جزيرة غوام، الموقع الاستراتيجي المتقدم للجيش الأميركي في المحيط الهادئ.

وقال الميجور باتريك أبلغيت فى البيان “إن الطيران والتدرب ليلا مع حلفائنا بطريقة آمنة وفعالة هو قدرة هامة مشتركة بين الولايات المتحدة واليابان وجمهورية كوريا، ويبين البراعة التكتيكية لطياري كل دولة”.

وذكرت سلطات الدفاع الكورية الجنوبية الأربعاء أنه جرى القيام بمناورات إطلاق صاروخ” جو – أرض” فوق بحر اليابان (البحر الشرقي).

وقال رئيس الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية إن الطائرات الأربع حلقت بعد ذلك عبر شبه الجزيرة وشنت جولة أخرى من تمرين إطلاق النار فوق البحر الأصفر (بحر الغرب في كوريا الجنوبية والشمالية).

وأضاف “هذه المناورات كانت جزءا من تدريب روتيني يهدف إلى تعزيز الردع” ضد التهديدات النووية في الشمال.

والتوتر على أشده منذ عدة أسابيع في شبه الجزيرة الكورية، مع مضاعفة بيونغ يانغ عمليات إطلاق الصواريخ وقيامها بتجربة نووية سادسة، وذلك على خلفية تبادل تهديدات حربية بين كوريا الشمالية والرئيس الأميركي دونالد ترامب.

«ترامب» يرسل غواصة نووية هجومية إلى شبه الجزيرة الكورية
ذكرت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية، اليوم الأربعاء، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أرسل الغواصة “يو.إس.إس توسان”، وهى واحدة من الغواصات النووية الأمريكية الهجومية السريعة إلى شبه الجزيرة الكورية، وسط مخاوف من إجراء كوريا الشمالية تجربة صاروخية جديدة.

وأضافت الصحيفة، أن الغواصة، التي يتألف طاقمها من نحو 150 فردًا، رست في ميناء جينهاي في جنوب شرق كوريا الجنوبية، يوم السبت، وفقًا لقيادة المحيط الهادئ الأمريكية.

وقالت القيادة، إن الغواصة بوسعها القيام بمهام متعددة بدقة فائقة عبر أحدث قدرات وإمكانيات مشيرة إلى أن طاقم الغواصة يعمل في حالة استعداد وجاهزية عالية، وهو مستعد دائمًا لمعالجة أي مشكلة تأتي في طريقه.

وقال القائد العسكري الأمريكي، تشاد هارت، إن العلاقات الكورية الأمريكية مهمة للغاية، وإن زيارة جينهاي تُعطي فرصة؛ لتعزيز العلاقات المذهلة بين الولايات المتحدة وجمهورية كوريا.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه ليس واضحًا ما هو الأمر الذي أُعطي لطاقم الغواصة، لكن هناك مخاوف من أن نظام الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون، يُسرع الخطى نحو إطلاق صاروخ.

ويتنبأ خبراء عسكريون بأن الشمال قد يطلق صاروخًا هذا الأسبوع يتزامن مع عطلة عامة مهمة وأرسلت الولايات المتحدة عددًا من القاذفات لتشارك في طلعة فوق شبه الجزيرة الكورية.

وشاركت ست طائرات عسكرية من ضمنها قاذفتان من طراز “بي-1 بي” في استعراض الطلعة التي نُفذت لاستعراض القوة في إطار خطة أوسع لردع كوريا الشمالية، وأقلعت الطائرات من جوام قبل دخول منطقة الدفاع الجوي الكورية الجنوبية “كاديز”، ونفذت مهمات لاعتراض صواريخ قبل أن تغادر المنطقة بعدها بساعتين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*