الرئيسية » أخبار متفرقة » إيران تكشف سبب تحطم الطائرة المنكوبة.. وروحاني يأمر بالتحقيق. ومصرع جميع الركاب

إيران تكشف سبب تحطم الطائرة المنكوبة.. وروحاني يأمر بالتحقيق. ومصرع جميع الركاب

كتبت إسراء أحمد فؤاد
إيران: الطائرة المنكوبة تحطمت بعد ارتطامها بجبل.. وروحانى يأمر بالتحقيق

كلف الرئيس الإيرانى حسن روحانى، وزير النقل والطرق، بتشكيل لجنة لبحث حادث سقوط طائرة ركاب مدنية صباح اليوم، الأحد، أثناء رحلة داخلية فى جنوب غرب إيران، ورفع تقرير حول أسباب سقوطها، وفقا لوكالة إيسنا الإيرانية.

فى ذات السياق، أعلن متحدث هيئة الطيران المدنى فى إيران رضا جعفر زادة عن تشكيل لجنة أزمات أيضا لمتابعة حادث سقوط الطائرة التى كانت تقل 66 راكبا، وتحطمت بعد ارتطامها فى سلسلة جبال “دانا” غرب إيران بحسب وكالة إيسنا، وأضاف: سيتم بحث تفاصيل الحادث فى اجتماعات لجنة الازمات فى هيئة الطيران المدنية.

وحول تفاصيل الطائرة المنكوبة، قالت وكالة فارس الطائرة من طراز (ATR72) من انتاج شركة ايطالية فرنسية مشتركة وقامت بأول رحلة قبل 25 عاما فى 1993.

ونشر نشطاء إيرانيون على مواقع التواصل الإجتماعى، خبر لوكالة إيسنا يؤكد أن الطائرة كان بها مشكلة فنية منذ 23 يوما أجبرها للعودة من منتصف الطريق إلى طهران بينما كانت فى طريقها إلى ياسوج.

وأكدت السلطات الإيرانية، مصرع جميع ركاب الطائرة المدنية التى تحطمت فى جنوب اصفهان، وذلك وفق ما قالت مصادر إعلامية.

ونقلت وكالتا ألانباء الطلابية (ايسنا) و”فارس” عن مسؤول إدارة الطوارئ الإيرانية بير حسين كوليوند أن الطائرة التى كانت فى رحلة من طهران إلى ياسوج (جنوب غرب) “سقطت فى ضواحى سميرم بمحافظة أصفهان وسط إيران” على بعد نحو 480 كلم جنوب طهران، موضحا أنه “كان على متنها بين خمسين وستين راكبا ليست هناك معلومات حول مصيرهم.

متحدث إيرانى: لم نعثر بعد على حطام الطائرة وأرسلنا فرق التدخل السريع

ومن جهته، أعلن المتحدث باسم أجهزة الطوارئ فى إيران، مجتبى خالدى، اليوم الأحد، أن السلطات الإيرانية لم تعثر بعد على حطام الطائرة المنكوبة التابعة لخطوط أسمان، مضيفا أن مروحيات الطوارئ توجهت لأداء مهامها فى الإغاثة فى أجواء محافظة أصفهان.

ونقلت وكالة أنباء “فارس” الإيرانية عن، خالدى، قوله، إن طائرة خطوط أسمان التى كانت فى رحلة بين طهران وياسوج من المحتمل أنها تحطمت فى أطراف مدينة سميرم، وأفاد بأن مروحيات الطوارئ توجهت إلى مكان الحادث وأن فرق الرد السريع تقترب من مكان الحادث لإغاثة المنكوبين.

وكانت الطائرة فى رحلة لها من طهران إلى ياسوج (مركز محافظة كهكيلوية وبوير احمد الواقعة جنوب غرب إيران)، وكانت قد اختفت عن شاشة الرادار أولا ثم سقطت فى ضواحى منطقة سميرم، وكان على متنها 66 راكبا.