الرئيسية » أخبار عربية » اشتباكات عنيفة أمام أبواب الأقصى بعد قرارات ترامب

اشتباكات عنيفة أمام أبواب الأقصى بعد قرارات ترامب

أحمد قاسم
اندلعت الآن اشتباكات عنيفة بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي بعد توافد الآلاف من مرابطي المسجد الأقصى للاحتشاد أمام باب العمود، تنديدًا بقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أصدار قرارًا باعتبار القدس عاصمة لإسرائيل، وخرجت مسيرات غاضبة في عدد من مدن الضفة الغربية والقدس، كما أعلنت فصائل العمل الوطني والإسلامي عن إضراب شامل يوم غد في كل الوطن يشمل المدارس، مطالبة الفصائل والجماهير الفلسطينية بالمشاركة في المسيرات التي ستنظم في مراكز المدن.

تعرف على 5 “ألغام” فى إعلان ترامب بشأن القدس
اتخذ الرئيس الأمريكى قرارا متغطرسا، ووصف البعض بـ “غير المسئول”، حيث أعلن من طرف واحد الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيونى، أمر بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، وفيما يلى النقاط الأبرز فى إعلان ترامب، الذى وقع عليه أمس الأربعاء.

النقطة الأولى: القدس عاصمة لإسرائيل..
أكد ترامب أنه “آن الأوان للاعتراف رسميا بالقدس عاصمة لإسرائيل”، مضيفا مبررًا قراره: “هذا ليس أكثر أو أقل من الإقرار بحقيقة”.

وهناك قانون أمريكى صدر فى العام 1995 ينص على نقل السفارة، يشمل ذلك القانون بندا يجيز للرؤساء إرجاء تطبيقه 6 أشهر، واستخدمه الرؤساء السابقون بيل كلينتون وجورج بوش وباراك أوباما دوريًا.

النقطة الثانية: نقل السفارة..
قال ترامب بشأن هذه النقطة: “أطلب من الخارجية التحضير لنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس”.

النقطة الثالثة:”عاصمة الشعب اليهودى”..
بشأن هذه النقطة قال الرئيس الأمريكى: “قبل 70 عاما اعترفت الولايات المتحدة أثناء حكم الرئيس “هارى ترومان” بدولة إسرائيل، ومنذ ذلك الوقت أقامت إسرائيل عاصمتها فى مدينة القدس، العاصمة المختارة للشعب اليهودى فى العصور القديمة، اليوم تشكل القدس مقرا للحكومة الإسرائيلية، إنها مقر البرلمان الإسرائيلى “الكنيست”، والمحكمة العليا الإسرائيلية”.

النقطة الرابعة: حل الدولتين..
أكد ترامب أن “الولايات المتحدة مصممة على المساهمة فى تسهيل ابرام اتفاق سلام مقبول من الطرفين” موضحا “انوى بذل كل ما استطيع للمساعدة على ابرام اتفاق من هذا النوع”… كما أكد أن بلاده تؤيد “حل الدولتين” فى حال “اتفاق” الطرفين بهذا الشأن

النقة الخامسة: دعوة الى التهدئة..
بخصوص هذا النقطة قال: “مع إعلان اليوم، أكرر التأكيد على التزام إدارتى منذ زمن طويل بالسلام والامن فى المنطقة ندعو إلى الهدوء والاعتدال وإلى إعلاء أصوات التسامح على أصوات من يبثون الكراهية”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*