الرئيسية » حوادث » الشرطة تحتجز 10 أشخاص “أثاروا الشغب” في المترو

الشرطة تحتجز 10 أشخاص “أثاروا الشغب” في المترو

كتب – فتحي سليمان:
قال مصدر أمني، السبت، إن شرطة النقل ومواصلات احتجزت ما لا يقل عن 10 أشخاص اثر بعض الشغب في بعض محطات مترو الأنفاق، في اليوم التالي لرفع أسعار تعريفات الركوب.

وأضاف المصري لمصراوي أن الشرطة عززت تواجدها بمحطات المترو الأكثر كثافة، “حلوان – المرج”، إثر اندلاع موجات غاضبة للركاب من قرار رفع أسعار التذاكر ما بين 3 و7 جنيها.

وأكد المصدر أن قوات الشرطة تتعامل بدرجات ضبط النفس تقديراً لغضب المواطنين، واستيائهم مشيراً إلى اتخاذ الإجراءات القانونية تجاه “المنفلتين”، ومن تطاولوا على ماكينات المترو وحاولوا تحطيم الأبواب.

في محطة مترو المرج، أفاد صحفي مصراوي بتواجد أمني كثيف في المحطة، فيما تزاحم الركاب حول شبابيك التذاكر على غير العادة في أيام السبت. كما أظهرت صور انتشرت على وسائل التواصل الاجتماعي عشرت الأشخاص يتجمعون أمام شبابيك التذاكر في محطة مترو حلون.

ورفعت وزارة النقل أسعار تذاكر قطارات مترو الأنفاق في القاهرة بنسبة 250 في المئة بدءا من يوم الجمعة، في ثاني زيادة في أسعار التذاكر خلال اقل من عام.

وأشار بيان للوزارة إلى أن سعر التذكرة الواحدة لمسافة تسع محطات سيبلغ ثلاثة جنيهات وخمسة جنيهات لمسافة 16 محطة، وسبعة جنيهات لأكثر من 16 محطة.

وكان الركاب يدفعون جنيهين في شبكة المترو التي تعمل بنظام التذكرة الموحدة، حتى لو غيروا القطار، وبمعزل عن عدد المحطات في رحلتهم.

ولا تطال الزيادة الجديدة التخفيضات التي يتمتع بها الطلبة وكبار السن وذوو الاحتياجات الخاصة، زالتي ستظل كما هي.

وتأتي هذه الزيادة وسط خسائر متراكمة في شركة شبكة مترو الأنفاق تصل إلى 618.6 مليون جنيه مصري. يستخدم المترو، الذي يربط بين مناطق القاهرة الكبرى، أكثر من ثلاثة ملايين راكب يوميا منذ إنشائه قبل ثلاثين عاما.

3 مواقف تحايل فيها الشعب على الحكومة.. أبرزها تبديل تذكرة المترو
عقب الإعلان الرسمي عن زيادة أسعار تذاكر المترو لتتراوح من 3 إلى 7 جنيهات بدلًا من 2 جنيه كسعر موحد للتذاكر، ابتكر المصريون عددا من الطرق للتحايل على الحكومة والاكتفاء بالحد الأدنى من سعر التذاكر.

ولم تكن تلك المرة الأولى التي يغضب فيها الشعب المصري فيقرر التحايل بطريقة تمتاز بخفة الدم وإبراز طريقة مختلفة للغضب، حيث سبق وقام بطرق مشابهة، ومنها:

1- التحايل على زيادة أسعار المترو من خلال تطبيق “بدل تذكرة المترو مع غيرك”.

والتطبيق ظهر صباح اليوم بالفعل لكنه غير مطور بعد، حيث يقول القائمون عليه إنهم فقط حجزوا الاسم لكنهم يعملون على تطويره للانتهاء منه خلال أيام، ويقوم التطبيق على البحث عن ركاب مترو الأنفاق الراكبين من الاتجاهات المعاكسة للمستخدم لتبديل التذاكر معهم، وبذلك يمتلك المستخدم تذكرة من محطة قريبة جدًا من محطة خروجه، فلا يحتاج سوى التذكرة ذات الـ3 جنيهات.

2- التحايل على العدادات الكهربائية الذكية
وبعد تطبيق العدادات الذكية للكهرباء في عدد من المدن، واستخدامها واستبيان أنها تستهلك كهرباء بمعدلات أعلى من العدادات التقليدية، ابتكر المواطنون طرقا للتحايل ومنها تعديل الشريحة الأولى برفعها وتتم من خلال كهربائي متخصص، أو تركيب ريموت كنترول للعداد والتحكم فيه بطريقة معينة وغيرها من الطرق التي لا يصعب القيام بها، كما أن هناك خطورة على العداد في تنفيذها.

3- التحايل على أجهزة بصمات الأصابع
وقامت عدد من المؤسسات الحكومية بتركيب أجهزة بصمات الأصابع لموظفيها للتأكد من وصولهم في الوقت الصحيح لبدء عملهم، لكن تلك الأجهزة سببت خسائر مالية للموظفين لتكبدهم خصومات، بعد أن كانوا يقومون بالإمضاء بديلًا عن بعضهم البعض، ومن هنا جائت أهمية التحايل على أجهزة البصمة، فبعض الموظفين تفنن في لمس الأجهزة بالكلور لتعطيلها وتوقفها عن العمل، في حين أبدع آخرون في معرفة كيفية تصميم بصمات من السيليكون.

تعليق واحد

  1. سعد محمود الفرام

    ثلاث محطات قصيرة جدا بالميكروباص في صنعاء بثلاثة جنيه وخمسة أرغفة صغيرة بخمسة جنيه ، والعاصمة صنعاء غارقة في الظلام الدامس لاكثر من ثلاث سنوات وكادت مياه المشروع تنقطع تماما لاكثر من ثلاث سنوات و رواتب الموظفين والعاملين في صنعاء موقوفة لاكثر من سنة ونصف السنة .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*