الرئيسية » أخبار الرياضة » العثور علي كأس العالم بواسطة كلب

العثور علي كأس العالم بواسطة كلب

كتبت- بسمة أبوطالب:
ساعات قليلة تفصلنا عن بداية الحدث الكروي الأهم، بطولة كأس العالم روسيا 2018، إذ تبدأ غدًا فاعليات افتتاح البطولة من العاصمة الروسية، موسكو.

وبهذه المناسبة نعرض لكم مجموعة من المعلومات التي لا يعرفها الكثيرون عن كأس العالم، وفقًا لموقع الاتحاد الدولي لكرة القدم”الفيفا”.

1-تسميته:
يعتبر كأس جول ريميه-صاحب فكرة إقامة بطولة كأس العالم لكرة القدم والأب الروحي لها -أول كأس يستخدم في هذه المناسبة، والذي كان يسمى في الأصل بكأس النصر- ولكن تم تغيير اسمه بعد ذلك إلى كأس العالم بالفرنسية Coupe du Monde، رسميًا في عام 1946، تكريمًا لدور رئيس الفيفا، جول ريميه.

2-تصميمه:
صمم كأس العالم بواسطة النحات الفرنسي، أبيل لافلور،الذي صنعه من الذهب الخالص ذو قاعدة من الرخام الأبيض، وفي عام 1958 تم استبداله بقاعدة مصنوعة من لازورد الأزرق –حجر كريم- ويبلغ ارتفاعه 35 سنتيمتر ووزنه 3.8 كيلو جرام

وكان التصميم الأول لكأس العالم على شكل تمثال مجنح للإله “نايك “-إله النصر عند اليونانيين-يحمل على رأسه قدر ذهبي كرمز لتتويج الفريق المنتصر بالبطولة.

3-سرقته:
في 20 مارس 1966، قبل إنطلاق البطولة بأربعة شهور، تمت سرقة الكأس في إنجلترا من قبل لص خلال المعرض العام في قاعة منستير المركزية، ثم تم العثور عليه بعد أسبوع من سرقته ملفوفًا في صحيفة أسفل سور حديقة في أحد ضواحي منطقة نوروود جنوب مدينة لندن، وعثر عليه بواسطة الكلب “بيكليز”.

بعد هذه الواقعة، صنع الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم سرًا، نسخة طبق الأصل من الكأس لاستخدامها في الاحتفالات بعد المباراة، كإجراء أمني، بعد ذلك كشف الاتحاد الدولي لكرة القدم واقعة إنشاء هذه النسخة وصرح أنه لم يسمح للاتحاد الإنجليزي بذلك، مما دفع إلى إخفاء هذه النسخة تمامًا فيما بعد بوسطة النحات الذي صنعه، ثم ظهر الكأس مرة أخرى عام 1997 وتم عرضه في مزاد علني وتم بيعه بقيمة 254.500 جنية إسترليني، وكانت الفيفا هي المشتري، وهو معروض حاليًا في مدينة مانشستر بإنجلترا.

وفي عام 1970 فاز المنتخب البرازيلي بالبطولة للمرة الثالثة، مما سمح لهم “طبقا للقوانين” بالاحتفاظ بالكأس الحقيقي للأبد، والذي تم وضعه في مقر اتحاد البرازيل لكرة القدم الذي يقع في ريو دي جانيرو داخل كابينة أمام زجاج مضاد للرصاص، ولكن في 19 ديسمبر 1983 تم سرقته من الكابينة للمرة الثانية من قبل أربعة رجال كان محكومًا عليهم غيابيًا، ولم يتم استعادة هذا الكأس إلى الأبد.

كلف الاتحاد الدولي لكرة القدم ايستمان كوداك لصناعة كأس بديل، والذي كان يزن 5 كجم من الذهب عيار 18 بنسبة 75 ٪ مع قاعدة قطرها 13 سم والتي تحتوي على طبقتين من المرمر، على يد الفنان الإيطالي، سيلفيو جازانيجا، في مدينة باديرنو دونيانوفي شمال إيطاليا،وقدمت هذه النسخة إلى البرازيل.

4-تكلفة صناعته:
بلغت تكلفة صناعة هذا الكأس وقتها 50 ألف دولار، وأصبحت قيمته الحالية ما تعادل 10 مليون دولار.

5-لوائح الفيفا:
تنص اللوائح الحالية للفيفا أن الكأس “على عكس ما سبق” لا يمكن امتلاكه مدى الحياة، بل يحتفظ الفائز بالبطولة بالكأس الأصلي لمدة 4 سنوات ثم يحصل بعدها على نسخة طبق الأصل منه مطليه بالذهب ويتم الاحتفاظ به مدى الحياة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*