الرئيسية » أخبار عربية » الملك عبد الله يغادر القاهرة بعد زيارة لمصر استغرقت ساعات

الملك عبد الله يغادر القاهرة بعد زيارة لمصر استغرقت ساعات

الوطن
غادر مطار القاهرة الدولى، منذ قليل، العاهل الأردني عبدالله الثاني بن الحسين، بعد زيارة للبلاد استغرقت عدة ساعات.

يذكر أن القمة “المصرية – الأردنية” بين الرئيس عبد الفتاح السيسى والملك عبد الله بن الحسين تناولت الأوضاع على الساحة الفلسطينية وما شهدته من تطورات في الفترة الاخيرة.

قمة “مصرية – أردنية” بالقاهرة..السيسى يقيم مأدبة إفطار للملك عبدالله ويؤكد الاهتمام بدفع العلاقات الاستراتيجية المتميزة بين البلدين..الزعيمان:مسألة القدس يجب تسويتها ضمن قضايا الوضع النهائى على أساس حل الدولتين

وقال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية، إنه تم عقد جلسة مباحثات ثنائية، تلتها جلسة مباحثات موسعة بحضور رئيسى وزراء البلدين وأعضاء الوفدين، حيث أكد الرئيس ترحيبه بالملك، مشيراً إلى الحرص على تعزيز العلاقات والروابط التاريخية التى تجمع بين الشعبين المصرى والأردنى.

وأكد الرئيس اهتمام مصر بالتنسيق مع الأردن بشأن مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، وحرصها على دفع العلاقات الاستراتيجية المتميزة بين البلدين.

من جانبه، أكد الملك عبد الله الثانى حرص بلاده على استمرار التنسيق والتشاور المتميز بين الجانبين في ظل ما يربطهما من علاقات وثيقة على مختلف الأصعدة، فضلاً عن محورية دور مصر وما تمثله من ركيزة أساسية للأمن والاستقرار على الصعيدين الإقليمي والدولي، وذلك لمواجهة التحديات المشتركة التي تمر بها المنطقة والأمة العربية في الوقت الحالي.

وأضاف المتحدث الرسمى، أن المباحثات تناولت استعراض أوجه التعاون المشترك والعلاقات الثنائية بين البلدين، كما تم استعراض التطورات المتعلقة بعدد من القضايا الإقليمية، خاصة الأوضاع في سوريا، حيث أكد الجانبان ضرورة​ الحل السياسي للأزمة في سوريا بما يحافظ على وحدة أراضيها، ودعمهما للشعب السوري الشقيق في سبيل تحقيق تطلعاته للعيش في أمان واستقرار، ولكافة الجهود الرامية إلى وقف العنف وتحسين الأوضاع الإنسانية لإنهاء المُعاناة التى يتعرض لها.

وشهدت المباحثات استعراض آخر المستجدات الخاصة بالقضية الفلسطينية، والجهود المصرية لتحقيق المصالحة الفلسطينية، حيث شدد الزعيمان على دعمهما الكامل للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، وعلى رأسها الحق في إنشاء دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، مؤكدين أهمية استمرار جهود المجتمع الدولي للعمل على استئناف المفاوضات المباشرة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وصولاً إلى حل الدولتين واستناداً إلى مبادرة السلام العربية، الأمر الذي سيساهم في إعادة الاستقرار وفتح آفاق جديدة لمنطقة الشرق الأوسط. كما أكد الزعيمان أن استمرار غياب آفاق الحل العادل والشامل للقضية الفلسطينية سيؤدي إلى مزيد من عدم الاستقرار في المنطقة، وأن مسألة القدس يجب تسويتها ضمن قضايا الوضع النهائى على أساس حل الدولتين.

وعقب انتهاء المباحثات أقام الرئيس مأدبة إفطار على شرف الملك عبد الله الثانى.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*