الرئيسية » أخبار الجاليات » بالصور: من النمسا الجاليات العربية تحتفل مع محمود الليثى

بالصور: من النمسا الجاليات العربية تحتفل مع محمود الليثى

بحضور سعادة السفير/ عمر عامر. وسعادة الوزيرة المفوضة والشمس المشرقة/ هالة يوسف. (نائبة السفير) والمستشار الثقافى الدكتور الخلوق/ عمر الأتربى. والمهندس/ عمر الراوى. عضو البرلمان النمساوى.
أقيم الأحد الموافق 7/10/2018.
تحت رعاية كل من رجل الأعمال ورئيس النادى المصرى السابق الأستاذ/ خالد حسين. ورجل الأعمال الأستاذ/ عبده مهران. وبالتعاون مع الأستاذ الكبير .. متعهد الفن والفنانيين الأستاذ/ سمير محمد. أقيم حفل غنائى كبير بمناسبة ذكرى حرب أكتوبر المجيدة. كان مطرب الحفل هو الفنان/ محمود الليثي.

وفى كلمة قصيرة هنأ السفير المصرى/ عمر عامر. الجالية المصرية والعربية بالنمسا بالعيد الخامس والأربعين لحرب أكتوبر المجيدة. موجها التحية والتهنئة لسيادة الرئيس/ عبد الفتاح السيسى. والقوات المسلحة المصرية. ( سعادة السفير رصيدك لدى أبناء الجالية كل يوم بيزيد ) دائما معنا  .. وجودك بييننا أصبح شعار أمان وضمان.

ثم قام سعادته والوزيرة المفوضة والمستشار الثقافى بتكريم عدد من أبناء الجالية المصرية وهم الحاج/ محمد جمعة. والكابتن أحمد منصور. وهم من أبطال معركة أكتوبر.
ثم قام سعادته بتكريم الدكتورة/ ديانا جورج. كريمة كل من الدكتور جورج. والدكتورة/ عبير. طبيبة الأسنان المعروفة. وذالك بمناسبة التخرج من كلية الطب لتصبح الدكتورة ديانا.
وقد صعد والدها الى المسرح لأستلام جائزة التكريم من سعادة السفير وذالك لأصابتها بنزلة برد الزمتها الفراش. (ندعو الله لها بالشفاء العاجل يارب)
وقد تم أيضا تكريم الفنان/ محمود الليثى بأهدائه درع النادى المصرى.

ونعود الأن للحفل
ماهو الدليل على نجاح عمل او حفل غنائى؟؟

ج. 1 التنظيم وأدارة الحفل .. الأقبال على الحفل من الجمهور .. 3- التناغم بيين الفنان والجمهور
الأقبال على الحفل من الجمهور فاق كل التوقعات بل أننى أؤكد لحضراتكم أننى فوجئت عند دخولى أن الصالة كاملة العدد ويوجد العشرات يقفون خلف الأماكن المخصصصة للجلوس لعدم وجود أماكن.

التنظيم كان علامة الجودة والأمتياز. قمة فى النظام والأداء والحركة. شباب يشرف بكل ماتعنيه الكلمة.

التناغم بيين الفنان والجمهور. ماشاهدته ليس تناغم ولكنه التصاق بالفنان للدرجة التى تجعلك تشعر بأن الجمهور قام بأداء البروفات مع الليثى قبل صعوده على خشبة المسرح.

الجميع فى المسرح كانو مطربيين ومطربات وللأغانى حافظين .. وأمام الناظر الليثى مسمعين.
حصل الجمهور على علامة الجودة والأمتياز من الفنان .. وأعتقد انه كان بيفكر يتركهم ويروح ينام .. بصراحة لم أرى تناغم مثل مارأيت.

علق الفنان على التناغم معه من الجمهور وبنوع من السخرية قائلا ( دى الأغانى اللى أفسدت الجمهور) بصراحة مارأيته هو قمة النجاح للفنان مهما كان النقد للكلمات. ويجب أن يتذكر كل ناقد اننا نعيش عصر الشباب ولا عودة لأغانى ..( أستاذ حمام . نحن الزغاليل). هذا هو جيلهم وعصرهم. سواء أتفقنا أو أختلافنا.
أمامهم اغانى الماضى . لعبد الحليم وأم كلثوم وفريد. ولاكنه جيلهم وعصرهم وهم من يستمعون ويتمتعون بمعنى؟ ( ذوقهم كده – ودنهم كده – أحساسهم كده )
لو تذكرنا نحن جيل عمالقة المطربيين. وكان قبل هؤلا العمالقة كان يوجد الفنانة أسمهان ومنيرة المهدية وكانو فى عصرهم ملوك الأغنية وكان لهم عاشقين يستمعون ويغنون ويحفظون أغانيهم. وجاء جيلنا بعدهم وتمردنا على أغانيهم وفنهم وأستمعنا لعبد الحليم وأم كلثوم وفريد.
والأن هو زمن جيل جديد بياكل نار ويلعب حديد. وبيحب الفن الجديد والكلمات الرصاص وموسيقى تصدر من الحديد..

الأستاذ/ احمد الشرقاوى. كلمة فى الصميم. وتذكير بأنتصار أكتوبر العظيم وبجيش مصر وشعب مصر ورئيس مصر.. بصراحة اذا كان للوطنية دليل؟ فاحمد الشرقاوى لحبه لمصر خير دليل

الفنان ماجد. أبدع فى بداية الحفل كالعادة. وتناغم معه الجمهور وكان ناقص يشعلو أعواد بخور ( خوفا من الحسد .. لأنه بجد فنان أسد )

الشاعر والفنان/ سامى النويهى. لم ولن أتكلم او أعلق على كلماته وأحساسه العالى ( بجد سد عالى ) سوف اذكر لحضراتكم بكل أمانة حوار قصير يلخص الكلمات فى عمنا وأستاذنا سامى النويهى:
خرجت خارج الصالة وجدت سيدة تقف وهى تجفف دموعها. أعتقدت لأول وهلة أن لديها مشكلة ما؟؟ توجهت اليها بالسؤال؟ كيف الحال؟
ردت وقالت ربنا يسامحه سامى النويهى كلامه بيجى على الجرح .. وانا بصراحة جاية للفرح. أسلوبه مؤثر جدا وكلامه سكاكيين .. ييقطع فى الشرايين.
وصلت الرسالة.؟ نطلب من ربنا ليكم وليينا يارب الهداية.

ونصل لأبنتنا الغالية/ نارين عاطف. والدها الأستاذ/ عاطف الشهير بأبو محمود. من الفيوم بلد ولاد الأصل والأصول.
بسم الله ماشاء الله أسمها نارين وجعلت الجمهور بيين ناريين. نار الأستمتاع بصوتها الجميل وشكلها الجميل والبديع. ونار أغانى ام كلثوم التى ابدعت وتألقت بصوت عذب. ذابت معاه كل الحصون. رجعت الجمهور الى زمن الا معقول. فوقت الناس بعد ماكان أغلبهم ضارب فول. فجأة سمع صوتها غسل أيده ووشه بصابون ووضع القطرة فى عينيه اللهم صلى وسلم عليه سيدنا محمد بن عبدالله أحفظها يارب من كل عين. بالنهار وبالليل.

أسمحو لى ان اذكر أسماء السادة والسيدات من اللجنة المنظمة:
رئيس اللجنة: الأستاذ/ محمود عبد ربه.
أعضاء اللجنة كل من: الأستاذ/ على كامل. الأستاذ/ ولاء عياد. الأستاذ/ محمود شوقى. الأستاذة/ شيماء سالم. الأستاذة/سارة زهدى. ( بكل أمانة كان ناقص نربط الحزام علشان الأمان ) جهد خارق وتنظيم رائع (كلمة متشكرين نشعر أننا فى حققكم مقصرين) ولو كان بأيدى لكنت أمرت ليكم بالتكريم

قدم الحفل الأستاذ/ وائل عبد القادر. الأستاذ/ اسلام الشربينى. الأستاذ. مصطفى صلاح. (تألقو .. فأبدعو .. ومن حقهم عليينا يدلعو) نجوم بره وجوه الملعب
مجهود خرافى لا أريد ان اخص أحد منهم ولكنهم مجموعة كاملة متكاملة فريق عمل عبارة عن حلقة تكمل بعضها البعض. شكرا لكم جميعا

كلمة أخيرة تستحقون بالفعل كلمة الشكر التى وجهها لكم الفنان/ محمود الليثى