الرئيسية » حوادث » بالفيديو. التفاصيل الكاملة لواقعة مقتل أطفال المريوطية الثلاثة

بالفيديو. التفاصيل الكاملة لواقعة مقتل أطفال المريوطية الثلاثة

من قتل أطفال المريوطية؟.. هل هناك سرقة أعضاء؟.. هل قتلت الأطفال بسلاح أبيض أم خنقا أو غرقا أو بالسم؟.. من قاتل الثلاثة أطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين عامين إلى 5 أعوام؟ .. هل هو شخص واحد أم أكثر؟.. أسئلة استفهامية كثيرة تحيط بواقعة قتل الثلاثة أطفال المريوطية.. الغموض لا يزال يحيط بالواقعة، لم تتواصل جهات التحقيق حتى الآن بأن الواقعة قتل بسكين أو سرقة أعضاء، جهات التحقيق تفحص وتسابق الزمن لكشف ملابسات تلك الواقعة.. التي بدأت في الساعات الأولى من صباح اليوم، بمشهد للكلاب الضالة التي حاولت نهش أجساد الأطفال الثلاثة التي عثر عليهم بجوار سور قطعة أرض فضاء بشارع الثلاثيني أسفل كوبري المريوطية بحي الطالبية غرب محافظة الجيزة وتمكن الأهالي ورواد المنطقة من الإبلاغ عن الواقعة وبسرعة توالت الأحداث التي جاءت كالتالي:

4 كلاب .. و3 جثث للأطفال:
كانت عقارب الساعة تشير إلى السابعة صباح اليوم الثلاثاء الموافق 10 يوليو من الشهر الجاري، أسفل كوبري المريوطية تجمع 4 كلاب ضالة حول ثلاثة أكياس سوداء اللون، لانبعاث من داخلهم رائحة كريهة، كان صيدا ثمينا بالنسبة لتلك الحيوانات، ولكن الصدفة كشف عن واقعة قتل ثلاثة أطفال، تصادف مرور سيدة أربعينية بجوار ذلك المشهد ومن شدة تلك الرائحة الكريهة اقتربت السيدة لتشاهد رأس طفل صغير يخرج من الكيس، وانطلقت صرخات تلك السيدة حتى تجمع عدد من رواد المنطقة والسكان، وأسرعوا لإبلاغ الشرطة، طبقا لما جاء على عدد من شهود العيان، في المحضر.

– ثلاثة أطفال مقتولين أسفل كوبري المريوطية:
سرعان ما تداول عدد من رواد الفيس بوك صورة للأطفال داخل الأكياس، وتداول بعضهم معلومات تفيد بأن الأطفال مذبوحين ومسروق أعضائهم، أيضا كان هناك مشهد في مسرح الجريمة، كان هناك انتشار أمني لقوات الشرطة بعد تلقي البلاغ، كان هناك اللواء إبراهيم الديب، مدير الإدارة العامة للمباحث، واللواء محمد عبد التواب، مدير المباحث الجنائية، وفريق من مباحث الجيزة، وتم فرض كردونا أمنيا في محيط الحادث، وخدمات أمنية، لتسيير حركة المرور، وبدأت القوات في إجراء معاينة مسرح الجريمة وجثث لـ3 أطفال ملفوفين في بطاطين وتم وضع جثثهم في أكياس بلاستيكية سوداء اللون، وألقى تلك الأكياس بجوار سور أرض فضاء، في الساعات الأولى من صباح اليوم، المعاينة أكدت أن الجثث في حالة انتفاخ وذلك نتج عنه انفجار في أمعاء اثنين من الأطفال الذين يتراوح أعمارهم ما بين عامين و5 أعوام.

– تشابه كبير بين الضحايا وكأنهم أشقاء:
انتقلت الوطن إلى مسرح الجريمة، فبمجرد وصولك أسفل كوبري المريوطية.. تجد الهدوء يحيط بين سكان ورواد شارع الثلاثيني، ورائحة الموت تنتشر في المكان، الطريق ترابي والعقارات تتكون من أكثر من 10 طوابق، وتم إنشائه على ترعة المريوطية حديثا، أهالي ورواد المنطقة يتحركون في حذر، مشاهد جثث الأطفال التي تم العثور عليها بجوار سور قطعة أرض فضاء، أثناء محاولة الكلاب الضالة نهشها، لا تغيب عن أذهانهم.

وقالت “نعمة الله، 43 سنة موظفة التي كشفت عن تفاصيل الواقعة: “أنا كنت خارجة من البيت الساعة حوالي 7 الصبح، بروح الشغل بتاعي في مدينة نصر، وأنا واقفة عند السور علشان أركب عربية، شميت ريحة كريهة ولقيت كلاب واقفة حولين 3 أكياس بلاستيك، وبعدين قربت من الريحة كده لقيت رأس طفل ظاهرة.. بدأت أصرخ وأجمع عدد كبير من أهالي المنطقة، وبعدين لقينا 3 أطفال في حالة انتفاخ وفي اتنين منهم أمعائهم خارجة برة، وبعدين اتصلنا بالشرطة والإسعاف والدنيا اتقلبت بعدها”.

تضيف السيدة الأربعينية: “والله إحنا مش عارفين مين عمل فيهم كده، وإحنا بنشوف الأطفال لقينا فيهم شبه كبير من بعض.. كأنهم إخوات”. وتنهي حديثها قائلة: “منهم لله اللي عملوا كده.. ربنا ينتقم منهم”. سكان المنطقة وروادها أكدوا أنهم فوجئوا أيضا بالواقعة في الساعات الأولى من صباح أمس، ولم يتعرفوا على الأطفال.

– عرض الجثث على الطب الشرعي:
عقب الانتهاء من مسرح الجريمة، أخطر اللواء عصام سعد، مساعد أول وزير الداخلية لأمن الجيزة، المستشار أحمد الأبرق المحامي العام لنيابات العمرانية والطالبية، بتفاصيل الواقعة وانتقل أحمد عبد الفتاح وكيل أول نيابة العمرانية، بصحبة المعمل الجنائي، لمسرح الجريمة، وناظرت النيابة جثث الأطفال الثلاثة، وأثبت ما جاء بهم من إصابة وقررت النيابة عرض الأطفال على الطب الشرعي لتشريحهم لبيان أسباب الوفاة، وإجراء تحليل الـ”DNA” للجثث لمعرفة عما إذا كان أشقاء من عدمه، واستدعاء عدد من شهود العيان، وطلبت النيابة تحريات المباحث حول الواقعة، ولا تزال التحقيقات مستمرة.

– فحص بلاغات التغيب والكاميرات:
عقب الانتهاء من مناظرة النيابة للجثث، شكل اللواء إبراهيم الديب، مدير الإدارة العامة للمباحث، فريق بحث وتحري ضم كل من العقيد محمد راسخ مفتش مباحث الهرم، والعقيد محمد أمين، مفتش مباحث الطالبية والعمرانية، والرائد محمد داود رئيس مباحث العمرانية، والرائد مصطفى عبدالله رئيس مباحث الطالبية، والرائد محمد نجيب معاون المباحث.

واستعرض اللواء الديب خطة البحث التي استهدفت فحص كاميرات المحلات القريبة من مسرح الجريمة، فحص ومناقشة قاطني العقارات وأصحاب المحلات القريبة من المكان، لمناقشتهم حول ملابسات الواقعة ومعرفة عما إذا كان هناك أحدا شاهد أي شخص أثناء إلقائه الجثث.

وعقب انتهاء الاجتماع، انتشرت القوات في محيط المكان وبدأت في مناقشة عدد من شهود العيان، وقاطني العقارات القريبة من مسرح الجريمة، لكشف ملابسات الواقعة والوقوف على أسبابها.

وقالت مصادر قضائية، لـ”الوطن” إن مصلحة الطب الشرعي انتهت من تشريح جثامين الأطفال، وتبين أنهم في أعماراهم تتراوح بين عام ونصف وعامين وسته سنوات، كما تبين أن الوفاة بسبب الحريق، حيث يرجع بأنهم كانوا متواجدين في مكان نشبت في النيران ولم يوجد تعذيب على الجثامين الثلاثة. كما تبين وجود أعضائهم كاملة ولا توجد سرقه لها، وأن الجثث في حاله تعفن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*