الرئيسية » بانوراما نمساوى » بالفيديو: “الداعية والفرخة”.. القصة الكاملة من الارتقاء بالروح إلى الاعتذار

بالفيديو: “الداعية والفرخة”.. القصة الكاملة من الارتقاء بالروح إلى الاعتذار

كتب: ضياء السقا
قدم الداعية عمرو خالد، اعتذارا عن ظهوره في “إعلان الدجاج” المثير للجدل، في أول تعليق بعد الهجوم الشديد الذي تعرض له.

الاعتذار
وقال الداعية عبر مقطع فيديو نشره على صفحته بـ”فيسبوك”: أنا آسف وخانني التعبير.. واستغفر الله العظيم.. لقد فُهم من كلامي أني استغل الدين للترويج لمنتج، وهذا خطأ غير مقبول، ولا أعطي مبررًا وأقول إن الشركة وقف خيري وجميع أعمالها موجهة للأعمال الخيرية، ولا أقول إن كلامي تم اجتزاءه ولكني اتحمل الخطأ كاملا ومسؤول عنه”.

وأضاف خالد: “الشركة دي وقف خير وكافة اعمالها موجهة لأعمال خيرية .. وأنا مسؤول عن خطئي وحياتي بها الكثير من الإنجازات والإخفاقات لأنني بشر والله اعلم بنيتي “.

وتابع: “بقالي 20 سنة بشتغل وهذه السنوات بها إنجازات وأخطاء لأنني بشر أصيب وأخطئ والله أعلم بنيتي”.

وختم الداعية رسالته قائلا: “اللهم إني أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي.. وأشكر كل من رد غيبتي وأحسن الظن بي ودافع عني خلال الأيام الماضية”.

شاهد اعتذار عمرو خالد

وكان عمرو خالد، قد حذف فيديو الإعلان من صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي، “فيس بوك”، في أول رد فعل منه.

الارتقاء بالروح وموجة السخرية

وأثار إعلان رمضاني جديد للداعية الإسلامي ردود فعل ساخرة على السوشيال ميديا، وتصدر هاشتاج “#عمرو_خالد موقع التغريدات القصيرة تويتر.

وظهر الداعية في الإعلان يروج لإحدى شركات الدجاج السعودية، واعتبر رواد مواقع التواصل أن عمرو خالد يروج للشركة، خالطا بين ما هو ديني وما هو تجاري.

وربط خالد بين صحة الصيام وتناول السلعة التي يروج لها في الإعلان، قائلا: “لن ترتقي الروح إلا لما جسدك وبطنك يكونو صح مع الدجاج.. ومع وصفات آسيا ارتقاءك لربنا في قيام الليل بعد الفطار والتراويح أحلى”.

شاهد إعلان عمرو خالد

الإبراشي يفتح النار على الداعية
من جانبه فتح الإعلامي وائل الإبراشي، النار على عمرو خالد بعد ظهوره في الإعلان المثير للجدل، وربطه بين الإسلام وسلعة تجارية، قائلا: “الناس هتصدقك إزاي بعد الخطيئة والسقطة الكبيرة دي؟”.

وقال الإبراشي في برنامجه “العاشرة مساء”: “استغلال عمرو خالد للإسلام للترويج لسلعة لا يختلف عن استخدام الجماعات الإرهابية للدين للترويج لأهدافها الخاصة في تدمير المجتمعات”.

وتابع: “أنا لا أمانع ترويج الداعية للسلع، لكن دون ربطها بالشعائر الإسلامية، وادعائه بأنها تؤدي إلى ارتقاء الروح”.

شاهد هجوم الإبراشي على الداعية