الرئيسية » حوادث » خانها على سريرها في وجودها.. زوجة «كفيفة» تطلب الخلع: «فاكر عشان مابشوفش يبقى ما بحسش»

خانها على سريرها في وجودها.. زوجة «كفيفة» تطلب الخلع: «فاكر عشان مابشوفش يبقى ما بحسش»

كانت الفرحة تغمر السيدة الثلاثينية عندما عرض عليها ذالك الشاب الزواج حتى بعدما صارحته أنها «كفيفة»، لم تدرك يومًا أنه سيكون سبب ألمها وحزنها، حيث خانها في منزلها وعلى سريرها مع سيدة آخرى متخيلًا أنها لن تشعر بهما لإعاقتها.

روت الزوجة «ه.أ» أزمتها وهي جالسة منتظرة دورها في محكمة الأسرة لنظر دعوى الخلع التي رفعتها ضده وحملت رقم 780 لسنة 2018، قائلة: «دخل بواحدة يخوني في بيتي وفي وجودي وفاكرني عشان مش شايفة يبقى كمان مش حاسة».

وتابعت قولها: «رغم أنه كسرني إلا أنا فخورة أنى هخلص منه»، حيث تذكرت قصتها مع «ن.ع» عندما طلب يدها للزواج دون سابق معرفة، مستطردة: «قال لأسرتي إنه شاهدني في الشارع وأعجب بي، أخبرته بإعاقتي وتأثيرها على حياتي، لكنه تظاهر برغبته في الارتباط بي ومساعدتي على العلاج».

بعد سنة من الخطبة، تزوجوا وعاشوا معًا عامين، حيث أكدت الفتاة الثلاثينية أنها كانت أجمل أيام حياتها، وجعلتها تشعر بالكثير من المشاعر التي كانت تفتقدها، ولكن زوجها طلب منها أن تتناول عقاقير منع الحمل حتى لا تنجب بحجة أنه «بيشيل فلوس عشان يعمل لي عملية أشوف»، مؤكدة أنها وافقت بدون نقاش.

وتابعت «هـ»، أن حياتها أنقلبت رأسًا على عقب، مضيفة: «سمعت زوجي يدخل إلى منزلي وهو يهمس بصوت منخفض ومعه سيدة.. دخلها إلى غرفة نومى، سمعني بنادي عليه وماردش»، وعندها أتصلت بوالدها على الهاتف ليأتي إلى المنزل.

عندما تأخر والدها، قررت الزوجة الاستعانة بجارتها لتكون شاهدة على خيانة الزوج، «خرج قبل وصول والدي، لكن أم علي جارتنا شاهدت كل شيء وأخبرت أبي بكل ما فعله زوجي».

وعندما وصل الوالد قرر غاضبًا أن يأخذ ابنته إلى منزل العائلة، وعندما ذهب الزوج لمصالحتها، رفض الأب وطلب الطلاق، وبعد حالة من الجدل بين الزوج الرافض للطلاق والأب المصر على حق ابنته، توجهت السيدة إلى محكمة الأسرة لتحصل على طلب الخلع.