الرئيسية » أخبار عربية » دمشق تمنع عودة نازحين إلى داريا والقابون.. وتواصل “الهدم”

دمشق تمنع عودة نازحين إلى داريا والقابون.. وتواصل “الهدم”

منعت الحكومة السورية عودة نازحين إلى مناطق كان يسيطر عليها مسلحو المعارضة، عبر فرض قيود على دخولهم إليها أو تدمير بيوت، وفق ما ذكرت منظمة “هيومن رايتس ووتش”.

وقالت المنظمة الحقوقية غير الحكومية إن “الحكومة السورية تمنع اليوم بصورة غير مشروعة السكان النازحين من المناطق التي كانت تحت سيطرة جماعات مناهضة للحكومة من العودة إلى ممتلكاتهم”.

وأضافت أن “سوريين حاولوا العودة إلى منازلهم في داريا والقابون أو حاول أقرباؤهم العودة في مايو ويوليو”، موضحة أن “السكان قالوا إنهم أو أقاربهم لم يتمكنوا من الوصول إلى ممتلكاتهم السكنية أو التجارية”.

وتابعت نقلا عن هؤلاء السكان أن “الحكومة تفرض قيودا على التنقل في كامل المدينة (داريا)، وفي القابون، قالوا إن الحكومة كانت إما تقيد الوصول إلى أحيائهم أو هدمت ممتلكاتهم.

وهاتان المنطقتان يشملهما قانون مثير للجدل أقر في مايو، يسمح للنظام باستملاك عقارات خاصة لمشروعات تطوير عقارية.

وقالت لما فقيه، نائبة مديرة قسم الشرق الأوسط في “هيومن رايتس ووتش”، إنه “تحت ستار قانون حقوق الملكية سيئ السمعة، تمنع الحكومة السورية في الواقع السكان من العودة”.

وأضافت “عبر هدم المنازل وتقييد الوصول إلى الممتلكات، تؤكد الحكومة السورية أنه على الرغم من الخطاب الرسمي الذي يدعو السوريين إلى العودة إلى ديارهم، فإنها لا تريد عودة اللاجئين أو النازحين”.

وكانت استعادة القوات الحكومية السيطرة على داريا في أغسطس 2016 قد أدت إلى حركة نزوح كبيرة للسكان، وواجهت انتقادات حادة.

وقالت “هيومن رايتس ووتش” إنها “حلّلت الأقمار الصناعية لأحياء القابون”، موضحة أنها “تظهر عمليات هدم واسعة النطاق بدأت في أواخر مايو 2017، بعد انتهاء القتال هناك. تؤكد الصور أن عمليات الهدم ما زالت مستمرة”.

وأكدت المنظمة أن “منع السكان النازحين من الوصول إلى منازلهم والعودة إليها من دون سبب أمني حقيقي أو تقديم بدائل للأشخاص المشردين يجعل هذه القيود تعسفية، ومن المرجح أنها ترتقي إلى التهجير القسري”.

وتشهد سوريا منذ 2011 حربا أجبرت أكثر من 5 ملايين شخص على الفرار إلى الخارج، و6 ملايين آخرين على النزوح من مناطقهم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*