الرئيسية » أخبار الجاليات » رفضتني ثم ماتت ..حزين عليها !!

رفضتني ثم ماتت ..حزين عليها !!

سلام عليكم انا شاب ابلغ ٢٧ سنه وغير متزوج وأحلم ان اجد فتاه تحبني وأحبها واتزوجها لكن احببت فتاه حبا كبيرا لحد الجنون لمده طويله وقمت بمصارحتها بحبي لها لكنها قالت انها لاتحبني وارتباطنا شئ مستحيل بسبب اختلاف الاطباع والصفات والشخصيه وهي تقول لي انك خجول وانا جريئة واجتماعية وأتكلم مع الجميع دون التفرقه بين الشباب والفتيات وهي لا تفكر بالحب ولا بالزواج اصلا ثم قالت لي انها كانت تحب شخصا بالماضي قالت انه كان واعيا وذو شخصيه حلوه ولكن لم تتم القسمه بينهما وطلبت الزواج منها لأكثر من مره لكنها رفضت ولكن بعد مرور فتره زمنيه جائني خبر بأنها قد توفيت وانا متعلق بها وأحبها كثيرا ساعدوني ماذا افعل لا استطيع ان انسى رفضها لي ولا استطيع ان انسى موتها واني لا تمر لحضه الا وإنني افكر بها أنقذوني من هذا المازق
نور الدين – دمشق

الله يرحمها ويغفر لها ويصبر ويصبر ذويها ويعينك علي النسيان ، سوف تنساها ولكن بعد فترة إن أنت قررت ذلك ، ستنساها فتلك سنة الحياة وطبيعة البشر ، حزنك عليها شيء مقبول وعاد متاح ومباح

وهو رحمة ، فاطلب لها الرحمة واستغفر لها كلما تذكرتها او وردت بخاطرك ذاك أفضل ما تفعل لها واكثر ما يريح قلبك ويثلج صدرك ، وإن اتيحت لك الفرصة فتصدق عليها وادعو الله لها ولك ان يغفر لها ويلهمك الصبر علي تحمل فراقها ، علي الناحية الأخري أنت لم تقصر تجاهها في أي شيء ، لقد طلبتها للزواج لكنها لم توافق فلا تثريب عليك ،

كن مرتاح الضمير واعلم أن الموت والحياة بيد الله واعلم اننا كلنا إلي زوال وأن الموت هو المصير المتوم للجميع ، وانه قدر الله ، قدر الله وما شاء فعل وماشاء فعل

اخرج إلي الحياة واستأنف أنشطتك وحاول ان تنسي وتعيش حياتك الموت عظة وعبرة ، يذكرنا بين وقت وآخر ان الحياة لا تدوم لاحد والعاقل منا من يغتنم الفرصة ليتزود من الخير ،

النسيان هو النعمة الكبري التي خلقها الله لنا لتعيننا علي نوائب الدهر ونكباته ، استعن بالله وكن بقربه يكن لك معينا وونيساً ، ويوماً بعد يوم سوف تجد الراحة والنسيان وتجد شريكة الحياة المناسبة

عواطف عبد الحميد
نتلقي رسائلكم علي الرابط التالي