الرئيسية » أخبار الجاليات » زوجة المصري المختفي في إيطاليا تتحدث

زوجة المصري المختفي في إيطاليا تتحدث

هانم بدرة
خرج من دياره باحثًا عن لقمة العيش، تاركًا وراءه أسرته متحملًا مرارة الغربة في بلاد لا يعرفها، أفنى شبابه في العمل بها وعندما تمكن منه المرض قرر العودة إلى بلاده للاستقرار، ولكن طارده الحظ العاثر لينتهي به الأمر إلى مصير مجهول.

“البوابة نيوز”، حاورت أماني موافي، زوجة المصري المختفي في إيطاليا التي كشفت تفاصيل اختفاء زوجها.

منذ متى يعمل زوجك بإيطاليا؟
يعمل زوجى عبده عبده إبراهيم عقيل وشهرته مجدى عقيل منذ 25 عامًا فى شركة تورد أقفاصا بلاستيكية بالسوق بشكل قانونى ولديه إقامه مفتوحة، وعرضت عليه السفارة بإيطاليا منحة الجنسية ولكنه رفض.

ما المشكلة التي حدثت مع زوجك هناك؟
.. يعانى زوجي من ألم في العمود الفقرى، وعندما ذهب لإجراء فحص أخبره الطبيب بضرورة إجراء عملية، ولكنه رفض أن يجريها فى الخارج، لذلك قرر العودة إلى مصر، وذهب إلى صاحب الشركه ليطالب بمستحقاته التى تتعدى 100 ألف يورو، ولكنه رفض أن يعطى له المبلغ، وقام ابن صاحب الشركة بتهديده وأخبره أنه لن يتقاضى إلا 25 ألف يورو من المبلغ المذكور، فأبلغه أنه سيلجأ إلى محام للحصول على مستحقاته.

ماذا حدث بعد ذلك؟
.. بالفعل ذهب إلى محامية هناك وسلم لها أوراقا، وقامت بإرسال إنذار للشركة وفور إرساله قام ابن صاحب الشركة باستدعاء زوجي وطلب منه إبعاد المحامية عن الأمر، ولكنه رفض فتعدى عليه بالضرب، ولم تكن تلك أولى محاولاته للتعدى عليه، فقد أمر رئيسه فى العمل بأن يتعدى عليه بالألفاظ “شتمه أكتر من مرة واتهم المسلمين بالإرهاب”، حينها ذهب زوجى إلى المحامية وكتب إقرارا يفيد بأنه إذا تعرض لأى أذى داخل البلاد فأصحاب الشركة هم المسئولون عنه.

متى تم اختطاف زوجك؟
تحدثت معه لآخر مرة يوم الإثنين واختفى يوم الثلاثاء 1-8-2017 وخاطبني صديقه أكرم يوم السبت قائلًا: “اعتبرى أن إحنا كلنا إخواتك هنا وإن شاء الله مش هنسكت ومش هنسيبه وهيرجع، عمى مجدى مختفى وإحنا حررنا محضر هنا”.

ما هي الإجراءات التي اتخذتموها بعد معرفتكم باختفائه؟
قام أصدقاؤه بتحرير محضر وذهب ابن عمه بالأوراق إلى السفارة المصرية فى إيطاليا، وأخبرهم عن الحادث بعد ستة أيام من وقوعه، ولكن الموظف أخذ منه الأوراق بعدم اهتمام، ولم يمنحه الفرصه لمقابلة القنصل، كما أننى أرسلت بمذكرة إلى وزارة الخارجية وذكرت بها تفاصيل عن الحادث وصورة من المحضر وجواز سفر زوجى، فضلا عن المعاملة السيئة التى استقبلونا بها فى السفارة المصرية بإيطاليا، وجاءنى الرد عليها أمس بأنه تم التنسيق مع القنصلية وأن نعود إليها مرة آخرى، كما أننى أرسلت تلغرافا للرئيس عبدالفتاح السيسى مرفق به كافة الأوراق، وأجابنى أحد المسئولين بمكتبه بأنه سوف ينظر إلى الموضوع.

وأضافت: أرسلت تلغرافا آخر إليه، وسوف أستمر بإرسال التلغرافات إليه حتى يستجيب إلى مطلبي ويعيد إليّ زوجي، متابعة: “أنا وقفت جنب السيسى وجنب مصر، وبتبرع على حساب 306306 من 2013 أنا عايزاه يقف جنبى أنا أم من أمهات مصر ومحتاجة مساعدته”.