الرئيسية » حوادث » شقيق الطالب المنتحر بالشرقية: عانى من اكتئاب حاد وحاول الانتحار عدة مرات

شقيق الطالب المنتحر بالشرقية: عانى من اكتئاب حاد وحاول الانتحار عدة مرات

اسلام مقلد – رامى المهدى
قال كريم ياسر شقيق الطالب المنتحر فى الشرقية، إن شقيقه كان يعانى من مرض الإكتئاب الحاد، وفقا لتشخيص الأطباء النفسيين، وظهرت أعراضه على جسمه، حيث أصيب بشلل فى الأعضاء وخلل فى الحواس منذ 4 سنوات.

وأضاف ياسر، انهم عرضوا شقيقه أثناء فترة مرضه على اكبر الاطباء الذين شخصوا حالته فى البداية وتبين سلامة جميع أعضاء الجسم، حتى ظنوا أن ما يحدث سحر او حسد، وهذا جعلهم يذهبون به للشيوخ وتبين عدم وجود سحر او حسد، ونصحوا والدى بعرضه على طبيب نفسي.

واوضح أن الاطباء النفسيين شخصوا حالته بالاكتئاب الحاد المزمن الذى لا يوجد علاج له، ووصفوه بالشخصية الحدية التى تؤذى نفسها وليس غيرها، ووصف له الأطباء مضادات للاكتئاب لكن دون نتيجة وظهر ذلك خلال غضبه واكتئابه بشكل مستمر، بسبب عذابه لما يعانيه من المرض الذى كان يمنعه من النوم لأيام وشعوره بالألم فى جميع أعضاء جسده، حتى أنه كان ينام لعدة أيام ولفترات طويلة.

وأضاف أن شقيقه حاول أكثر من مرة الانتحار واخرها ابتلع اقراص كثيرة إلا اننهم أنقذوه، بالغسيل المعوى، ومرات أخرى كان يحاول الانتحار ثم يرجع لهم ويخبرهم بانه لم ينتحر بسبب شقيقته إسراء أو والدته.

وأكد أن شقيقه كان يحفظ بعض سور القرآن، وأنه متفوق فى دراسته ولا يوجد مشاكل مع أقرانه او أصدقائه فى الدراسة.

وأضاف أنه فى يوم الواقعة وجده بصحبة صديقه فى غرفته وكانا يضحاكن، وذهب للنوم وعند استيقاظه قبل الافطار امس أخبرته والدته بان شقيقه خرج من ساعتين وترك هاتفه، وذهبوا للبحث عنه فى كل مكان، وفي قسم الشرطة اخبروهم بوجود طالب غريق فى ترعة مويس أمام مبنى محافظة الشرقية وعندما ذهبوا للمكان وجدوا جثته وتم نقله إلى ثلاجة المستشفى حتى صرحوا بدفنه الأثنين.

واختتم شقيق الضحية بان شقيقه كان عطوفا ويساعد الاخرين بشكل مستمر، وكان يتجاوب فى اخذ العلاج ولا يرفضه، وأن الله اختاره لكى يموت بتلك الطريقة ليريحه مما هو فيه من ألم، قائلا إن شقيقه لم يمت منتحرا لأنه مريض وليس فى كامل عقله مما دفعه للقيام بذلك، مضيفا أن والده المعلم المثالى على مستوى الجمهورية لسنة 2016 والمعلم المثالى فى الشرقية لمدة 6 سنوات متتالية.