الرئيسية » أخبار مصرية » شقيق عمرو سعد قائد خلية تفجيرات الكنائس:اعتنق فكر داعش منذ 10 سنوات ووالده طرده بعد إطلاق لحيته

شقيق عمرو سعد قائد خلية تفجيرات الكنائس:اعتنق فكر داعش منذ 10 سنوات ووالده طرده بعد إطلاق لحيته

كتب محمود نص
كشفت اعترافات شقيق عمرو سعد، قائد خلية تفجيرات الكنائس، تفاصيل هروبه عقب استهداف الكنائس إلى مطروح، ومحاولته تهريبه إلى ليبيا لعدم القبض عليه، إضافة إلى مطالبته بشراء ملابس ولاب توب وخطوط داتا، وتليفون محمول، وتسليمهم له عقب هروبه.

وأكد شقيق قائد خلية تفجرات الكنائس، اعتناق شقيقه الأكبر عمرو سعد عباس لأفكار تنظيم داعش منذ ما يقرب من 10 سنوات، ومحاولته السفر إلى سوريا للجهاد مع التنظيم ضد الشيعه، كاشفا عن أن والده قام بطرد من المنزل بسبب إطلاقة اللحية، إضافة إلى خروجه من الخدمة العسكرية سياسيا بعد مرور 6 شهور فقط.

وأضاف، أنه فى شهر أبريل 2016 ألقت قوات الأمن الوطنى القبض على أبناء عم قيادى التنظيم، وهم مبارك وهب الله عباس وسلامة وهب الله عباس وابن خالهم محمد غريب حسن بكرى بالإضافة إلى محاولة القبض على شقيقه “عمرو” قائد الخلية لكنه لم يكن موجودا، وذلك لاتهامهم بالانضمام لتنظيم داعش وكان معهم زيا عسكريا وتم حبسهم 45 يوما قبل إن يتم إخلاء سبيلهم.

وكشف شقيق قائد الخلية، أنه بعد حادث تفجير الكنيسة البطرسية بالعباسية بأسبوع، أنه تلقى اتصالا هاتفيا من شقيقه عمرو سعد، وطلب منهم مقابلته واتفقا على اللقاء فى المول المملوك له فى نفس اليوم، وبالفعل التقى به، وطلب منه الهروب وأكد له أنه مسافر وقام بتثبيت برنامج التليجرام وطلب منه التواصل معه من خلاله.

وأوضح المتهم فى اعترافاته بتحقيقات نيابة أمن الدولة، أنه بعد مرور يومين من لقائه توجه إلى منطقة مارينا فى الغردقة لمدة يومين قبل أن يتوجه للقاهرة تنفيذا لتعليمات شقيقه لعدم القبض عليه، وأثناء تواجده فى القاهرة تلقى رسائل على برنامج التيجرام من شقيقة الهارب عمرو سعد وطلب منه عدم العودة إلى محافظة قنا مرة أخرى والتوجه إليه فى محافظة مرسي مطروح وأن يظل معه، مؤكدا له أن أحد العمال سيكون فى انتظاره فور وصوله لتوصيله، وبالفعل توجه إليه فى مرسى مطروح، وفور وصوله تواصل مع شخص من طرف شقيقه وأكد له أنه فى انتظاره فى موقف الضبعة.

وأشار إلى أنه تلقى رسالة من شقيقه طالبه فيها بشراء ملابس وجهاز لاب توب وخط داتا وخطين للاتصال وبالفعل قام بشراء لاب توب بمبلغ 3200 جنيه، بالإضافة هاتف محمول ماركة لينوفو بمبلغ 6000 ، كما قام بشراء الخطوط، وأثناء توجهه إلى موقف الضبعة تم القبض عليه.

كما كشف المتهم عن تلقية مكالمة هاتفية من ابن عمه سلامة وهب الله المتهم فى قضية تفجيرات الكنائس طالبه فيها بمساعدته على الهروب إلى السودان.

تعليق واحد

  1. عند كتابة الخبر علي الأقل يكون هناك مصداقية في الخبر وانتم تعلمون ان هذا الاسم هو لممثل مشهور فلماذا لاتوضحوا للقارئ انه مجرد تشابه أسماء ؟ نعم مطلوب جزى القارئ للخبر ولكن بمصداقية وليس خداعا ارجو توخي الحزر في ذلك وشكرا