الرئيسية » أخبار عربية » غضب في بغداد من أجل “أيتام على مائدة اللئام”
العراق

غضب في بغداد من أجل “أيتام على مائدة اللئام”

تناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي خبرا يفيد بأن إدارة أحد المراكز التجارية في بغداد منعت أطفالا من دخول المركز بحجة أن ملابسهم كانت “رثة”.

وبحسب مغردين، فإن فريقا تطوعيا اصطحب مجموعة من الأطفال الأيتام للترفيه عنهم يوم العيد إلا أن إدارة المركز منعتهم من الدخول.

ويقول رئيس فريق “رحماء بينهم” التطوعي الذي اصطحب الأيتام للمركز إن الإدارة “تعترض وتستنكف إدخالهم، دون يعرف أحد السبب”.

وتابع بأن غالبية الأيتام فقدوا ذويهم في أعمال عنف خلال الأعوام الأخيرة.

من جهتها، نفت إدارة المركز التجاري طرد الأيتام جملة وتفصيلا.

وقالت في بيان لها إن ” أمن المركز طلب من فريق منظمة الأيتام الانتظار في مرآب المول لحين تخصيص مكان لهم في المطعم”.

وأظهر مقطع فيديو 15 طفلا وهم يقفون أمام سياج المركز تحت أشعة الشمس الحارقة التي تجاوزت 40 درجة مئوية، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الفرنسية.

ردود فعل غاضبة
أشعل الفيديو مواقع التواصل الاجتماعي، وقوبل بموجة غضب عارمة من قبل الناشطين العراقيين الذين سارعوا إلى إطلاق حملة لمقاطعة مركز المنصور للتسوق.

وقد تصدر هاشتاغ #مقاطع_مول_المنصور قائمة الترند في العراق، مسجلا أكثر من 15 ألف تغريدة.

كما تم تداول الفيديو أكثر من 5 آلاف مرة وحقق نسبة مشاهدة عالية فاقت 500 ألف على فيسبوك.

مول المنصور يرفض ويستنكف استقبال الايتام الذين تم اصطحابهم من قبلنا لغرض رسم البسمة على وجوههم في اخر ايام رمضان

مول المنصور يرفض دخول الايتام

مول المنصور يرفض ويستنكف استقبال الايتام الذين تم اصطحابهم من قبلنا لغرض رسم البسمة على وجوههم في اخر ايام رمضان ……. سوي مشاركة حتى تصل الرسالة

Posted by ‎فريق رحماء بينهم‎ on Saturday, June 16, 2018

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*