الرئيسية » أخبار عربية » فرنسا ترحب بالرئيس الفلسطيني في مؤتمر باريس للسلام وكيري سيشارك
كيري

فرنسا ترحب بالرئيس الفلسطيني في مؤتمر باريس للسلام وكيري سيشارك

عبر الناطق باسم الحكومة الفرنسية ستيفان لوفول، عن ترحيبه بالرئيس الفلسطيني محمود عباس في حال حضوره المؤتمر الدولي للسلام الاحد في باريس رغم رفض رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو دعوة للمشاركة.

وقال لوفول خلال مؤتمر صحافي اسبوعي ان عباس “بامكانه الحضور،” مؤكداً ان طرفي النزاع قد دعيا الى المؤتمر.

وقال لوفول “لن نرفض (استقبال) محمود عباس في حال رغب في الحضور” مضيفاً “لا اعتقد انه رفض الدعوة”.

الا ان المتحدث أكد ان نتنياهو “لا يرغب بالحضور، وقد عبر عدد من اعضاء حكومته عن رأيه في هذا المؤتمر”.

واضاف ان المهم في جميع الاحوال “نقل نتائج (الاجتماع) الى الزعيمين” مع مراعاة “الشفافية” ليفهم الجميع “المبادىء والاسلوب والهدف” منه.

وذكر لوفول ان ممثلي 70 دولة يتوقع حضورهم الاحد بينهم وزير الخارجية الاميركي جون كيري.

كما نقل المتحدث عن وزير الدولة الفرنسي للشؤون الاوروبية هارلم ديزير قوله ان الهدف هو حل “الدولتين”، في حين ان امن اسرائيل “غير قابل للتفاوض”. وشدد على ضرورة قيام دولة للفلسطينيين “قابلة للعيش”.

وعارضت اسرائيل المبادرة الفرنسية لاحياء جهود السلام والدعوة الى عقد مؤتمر دولي لايجاد حل للنزاع مع الفلسطينيين. وترى تل ابيب ان استئناف المحادثات الثنائية هو السبيل الوحيد للتفاوض.

وزير الخارجية الأمريكي جون كيري الاحد في باريس في المؤتمر الدولي الذي تنظمه فرنسا لاحياء عملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين، كما اعلنت وزارته الثلاثاء.

وكيري الذي يغادر منصبه في 20 كانون الثاني/ يناير الجاري لدى تولي الرئيس المنتخب دونالد ترامب مهامه الرئاسية، كان حتى الامس القريب مناهضا لهذا المؤتمر الذي تشارك فيه 70 دولة وتغيب عنه اسرائيل والسلطة الفلسطينية. لكن الوزير الامريكي الذي فشلت وساطته في 2014 في اجراء مفاوضات مباشرة بين الطرفين الاسرائيلي والفلسطيني، انتقد في الاسابيع الاخيرة بشدة الاستيطان الإسرائيلي في الاراضي الفلسطينية المحتلة، معتبرا اياه “عقبة” أمام السلام.

واوضح باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي انه في آخر رحلة خارجية له على الاطلاق على رأس الدبلوماسية الأمريكية يتوجه كيري إلى باريس “للمشاركة في مؤتمر حول السلام في الشرق الاوسط ينظمه الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند”.

وكان كيري شارك مترددا في اجتماع وزاري دولي أول استضافته باريس في حزيران/ يونيو حول النزاع الاسرائيلي-الفلسطيني.

وانتقد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو مؤتمر باريس ووصفه بانه “عديم الجدوى”، مبديا خشيته ان تؤدي القرارات التي سيتخذها الى صدور قرار جديد من مجلس الامن بحق اسرائيل.

وفي 23 كانون الاول/ ديسمبر اصدر مجلس الامن الدولي للمرة الاولى منذ 1979 قرارا يدين بناء المستوطنات اليهودية في الاراضي الفلسطينية المحتلة بعد ان امتنعت الولايات المتحدة عن التصويت.

ورفض نتنياهو القرار ووصفه بانه “ضربة مخزية موجهة لاسرائيل”.

واضافة إلى فرنسا يزور كيري في جولته الاخيرة بين 13 و18 الجاري فيتنام حيث حارب في البحرية الامريكية، كما يزور لندن ودافوس في سويسرا حيث يشارك في المنتدى الاقتصادي الدولي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*