الرئيسية » أخبار الرياضة » كارثة كأس العالم.. إيطاليا خارج المونديال لأول مرة منذ 60 عاما

كارثة كأس العالم.. إيطاليا خارج المونديال لأول مرة منذ 60 عاما

إيطاليا لا تهدأ، بعدما فشلت فى الصعود لكأس العالم روسيا 2018، حيث ألقى الإخفاق بظلاله على كل محبى المنتخب الإيطالى حول العالم، فيما اعتبر آخرون أن الأزمة الكبيرة هى عدم وجود حارس المرمى العملاق بوفون فى كأس العالم.

رئيس الاتحاد الإيطالى لكرة القدم كارلو تافيكيو أعلن الثلاثاء، أن الاتحاد سيجتمع غدا فى روما للقيام بـ “تحليل معمق وتقرير خيارات للمستقبل” بعد فشل منتخب إيطاليا فى تخطى الملحق الأوروبى وبلوغ نهائيات كأس العالم، وذلك للمرة الأولى منذ 60 عاما.

ونقلت الصحافة المحلية عن تافيكيو قوله “أصبنا بخيبة أمل كبيرة جراء عدم التأهل أنه فشل رياضى يستوجب حلولا يشارك فيها الجميع ولهذا دعوت إلى اجتماع غدا لكل المكونات الفيدرالية، من أجل القيام بتحليل معمق وتقرير خيارات المستقبل”.

فى سياق الفشل الكبير، طالبت الجماهير الإيطالية بتغيير مدرب منتخب إيطاليا، بعد الفشل فى التأهل لمونديال كأس العالم روسيا 2018، عقب الهزيمة بهدف نظيف من السويد، فى مباراتى ذهاب وإياب الملحق الأوروبى.

وتلقى المدرب جانبييرو فينتورا سيلا من الانتقادات عقب الإقصاء من كأس العالم، وتم ترشيح كل من كارلو أنشيلوتى الذى لا يرتبط بتدريب أى فريق حاليا بعد إقالته من تدريب بايرن ميونخ الشهر الماضى، وأنطونيو كونتي مدرب الأزورى السابق وتشيلسى الحالي.

بالدموع والأسى بعد الفشل في بلوغ نهائيات مونديال كرة القدم 2018، ودع الحارس جانلويجي بوفون مرحلة زاخرة مع المنتخب الايطالي، جعلت منه أحد أفضل حراس المرمى في التاريخ، وأعلن ابن الـ39 عاما اعتزاله بعد 5 مشاركات فى المونديال.

وسار على درب بوفون كل من دانيلي دي روسي نجم روما وأندريا بارزالي مدافع يوفنتوس، ليصبح كل المتوجين بكأس العالم 2006 معتزلين دوليا.
مسيرة بوفون مع منتخب إيطاليا مسيرة بوفون مع منتخب إيطاليا

وقال بوفون وهو شبه منهار لقناة “راي” الإيطالية : “لا أشعر بالأسى تجاه نفسي بل تجاه الكرة الإيطالية، لقد فشلنا في أمر يعني الكثير على الصعيد الاجتماعي”.

وأضاف: “أنا واثق من وجود مستقبل لكرة القدم الإيطالية لاننا شعب يملك كبرياء وتصميما وبعد السقوط نجد دائما وسيلة للنهوض”.

ووضع الفشل في بلوغ كأس العالم حدا لجيل كامل من المواهب الإيطالية، إذ إنه إضافة الى بوفون، أعلن أندريا بارزالي (36 عاما) ودانييلي دي روسي (34 عاما)، اللذان ساهما أيضا في رفع كأس العالم 2006، اعتزال اللعب دوليا. كما يتوقع ان يقوم زميل بوفون في يوفنتوس، جورجو كييليني، بالخطوة نفسها.

وقال بوفون “بارزالي، دي روسي، كييليني… كلهم سيغادرون أيضا، أعتقد ان ليو (ليوناردو) بونوتشي سيكمل، أتوجه بالشكر الى الجميع، لا أريد أن أسرق الأضواء من أحد”.
كأس العالم يشهد بداية ونهاية بوفون مع منتخب إيطاليا

والمفارقة أن مسيرة بوفون مع منتخب ايطاليا بدأت كما انتهت: في ملحق مؤهل الى نهائيات كأس العالم، تحت ثلوج العاصمة الروسية موسكو عام 1997، تعرض الحارس السابق للمنتخب جانلوكا باليوكا للاصابة، ودفع مدرب المنتخب في حينها تشيزاري مالديني، باليافع بوفون

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*