الرئيسية » المرأة والطفل » «لو ابنك بيسرق».. تعرفي على أسباب وأنواع السرقة و4 حلول

«لو ابنك بيسرق».. تعرفي على أسباب وأنواع السرقة و4 حلول

تتعدد المشكلات التى قد تظهر على الطفل فى سن صغيرة، كأن يكون عنيفا أو عنيدا أو خجولا، ولكن أكثر ما يقلق الأم ويزعجها ويجعلها تثور وتغضب، هو أن يقوم الطفل بسرقة شيء ما من الآخرين، فالسرقة من السلوكيات التى يرفضها كل أب وأم لأنهم يريان أنها وصمة للطفل أمام الآخرين، سواء من الأهل أو من المدرسة، فلماذا يسرق الطفل؟ وكيف يتوقف عن السرقة؟ ويوجد الكثير من الأسباب التى تؤدى لقيام الطفل بالسرقة، كما ذكرها كل من عبد المجيد خليدى وكمال حسن وهبة فى كتابهما “الأمراض النفسية والعقلية والاضطرابات السلوكية عند الأطفال”، وكل من رافدة الحريرى وزهرة بن رجب فى كتابيهما “المشكلات السلوكية النفسية والتربوية لتلاميذ المرحلة الابتدائية” وأسامة فاروق مصطفى فى كتابه “مدخل للاضطرابات السلوكية والانفعالية”، ومنها: 1- أن يكون الطفل صغيرا غير واعٍ لفكرة الملكية وأن هذا الشىء ملك للآخرين ولا يجوز الحصول عليه، وفى هذه الحالة لا يمكن أن نطلق عليها سرقة لعدم دراية الطفل بخطأ هذا التصرف. 2- نتيجة لتواجد الطفل فى أسرة متوترة دائمة المشكلات بين الوالدين أو مع الأطفال، فإن الطفل يحدث لديه الكثير من المشكلات كالعنف والعصبية وأحيانا السرقة. 3- أحيانا يلجأ الطفل إلى السرقة كنتيجة لحرمانه من الكثير من الأشياء، إما بسبب العقاب الذى يقوم فيه الوالدان بحرمان الطفل أو بسبب عدم توفير الأسرة هذه المتطلبات له، ويراها متوفرة لغيره من الأطفال الاقارب أو الزملاء فى المدرسة. 4- قد تنتج هذه المشكلة أيضا من إهمال الوالدين للطفل أو عدم اهتمامهما به ورعايته، ما يجعل الطفل يلجأ للسرقة كتعويض لافتقاده مشاعر الاهتمام والرعاية من الوالدين والأسرة. 5- أحيانا يكون قيام الطفل بالسرقة نوعا من الانتقام من الآخرين، كالزميل الذى يضايقه أو طفل يغار منه أو إخوته أو أحيانا من الوالدين اللذين إما يقسوان على الطفل او يهملاه أو يعاقباه بشكل شديد ومستمر. 6- قد يرجع أيضا هذا السلوك إلى تقليد الطفل لآخرين يقومون بذلك وأحيانا تقوم وسائل الإعلام بتقديم نموذج فى فيلم لبطل قام بالسرقة، ولم يعاقب أو كان محبوبا من الآخرين أو يحل مشكلة من خلال السرقة، فكل ذلك يؤدى لقيام الطفل بالسرقة. تتعدد أشكال السرقة كنتيجة للسبب الذى أدى إليها، ويذكر أسامة فاروق مصطفى عدة أشكال للسرقة، منها: أولا: السرقة الكيدية (الانتقامية) يقوم بها الأطفال عقابا أو انتقاما من الكبار أو الأشخاص الذين يشعر تجاههم بالكره، وذلك حتى يشعروا بالضيق والخوف، فهو يريدهم أن يشعرون بذلك انطلاقا من كرهه وغضبه منهم. ثانيا: السرقة لحب الاستطلاع والمغامرة قد يكون الغرض من السرقة هنا هو القيام فقط بمغامرة وإرضاء حب الاستطلاع، فقد يأخذ الطفل شيئا صغيرا ليس له قيمة إلا أنه يستمتع بالمخاطرة والمغامرة . ثالثا: السرقة نتيجة للحرمان هنا يقوم الطفل بالسرقة تعويضا للحرمان الذى يشعر به و يعانى منه و يقوم بسرقة الاشياء المحروم منها او الاشياء التى تمكنه من الحصول على ما هو محروم منه. رابعا: السرقة لتحقيق الذات أحيانا يكون هدف الطفل من السرقة أن يحصل على أشياء تمكنه من الظهور بصورة أفضل أمام زملائه، كالطفل الذى يسرق شيئا يخص إخوته ويظهره لإخوته ويتفاخر به أمامهم، فيشعر أنه أفضل. عزيزتى الأم الآن عرفنا الأسباب التى تجعل الطفل يسرق، وعرفنا أنواع السرقة التى يقوم بها الطفل، ولكن يتبقى خطوة واحدة قبل أن نقول إن هذا الطفل يسرق، فيجب أن نحدد هل هذه السرقة حدثت مرة واحدة أم تكررت لأكثر من مرة؟ وإذا تكررت فهل تخص نفس الشخص أم عدة أشخاص؟ وما هى نوعية الأشياء التى ياخذها الطفل؟ وما هى المواقف التى يسرق فيها الطفل؟، معرفة كل ذلك يمكننا من تحديد أسباب سرقة الطفل والطرق التى تمكنه من التوقف عن السرقة. عزيزتى الأم تتعدد الطرق التى تمكن الطفل من التوقف عن السرقة، وذكر كل من خالد إبراهيم الفخرانى فى كتابه “أسس تشخيص الاضطرابات السلوكية”، وسمية طه جميل فى كتابها “مشكلات الأطفال العاديين وذوى الاحتياجات الخاصة وعلاجها”، عددا من الطرق التى تمكن الطفل من التوقف عن السرقة و منها: 1- يجب عليك عزيزتى الأم الابتعاد بشكل تام عن العنف مع الطفل والعقاب الشديد له نتيجة لذلك، لأنه كما ذكرنا من قبل أن من أسباب سرقة الطفل العنف والقسوة الشديدة من الأهل، ما قد يسبب زيادة المشكلة عند استخدامها، كما يجب أيضا الابتعاد عن ابتزاز الطفل بأنه يسرق وإظهار الطفل بصورة سيئة أمام الآخرين. 2- على الوالدين أن يقوما بتقوية علاقة صداقة مع الطفل ومعاملته بشكل جيد، ما يساعد الطفل على أن يكون صريحا مع الوالدين ويطلب منهما ما يريد دون اللجوء إلى السرقة للحصول على ما يريد. 3- يجب أن يشعر الطفل بالأمان ويشجع على الاعتراف بما قام به من خطأ، وأن يعتذر عن هذا الخطأ وتوضيح للطفل مدى الضرر الذى ينتج عن هذا السلوك الخاطئ للآخرين. 4- يجب أن ننمى لدى الطفل احترام الملكية، ما يساعده على احترام ممتلكات الآخرين والابتعاد عن سلوك السرقة. عزيزتى الأم عزيزى الأب، إن الطفل فى هذه المرحلة من السهل مساعدته على التخلص من المشكلات التى يقع فيها، سواء كانت سرقة أو عنف أو غيرة أو غيرها، ولكن يتم ذلك بالهدوء والتصرف بحكمة ومعرفة أسباب هذه المشكلة وتحديد الحل الأمثل لها.