الرئيسية » أخبار الجاليات » من النمسا.. جثمان الفقيد/ هانى احمد السيد احمد مسلم. يطير الى القاهرة

من النمسا.. جثمان الفقيد/ هانى احمد السيد احمد مسلم. يطير الى القاهرة


بعد مرور عشرة أيام على وفاته بالعاصمة النمساوية فيينا.

جثمان المرحوم باذن الله. هانى احمد السيد احمد مسلم. يطير الى القاهرة صباح يوم الثلاثاء الموافق 13/2/2018
فلقد تأخرت الأجراءات لعدة أسباب
كان فى مقدمتها تصريح ان المستشفى التى توفى بها الفقيد لم تصدر التقرير الخاص بها سوى يوم الخميس 8/2/2018
ولعدم وجود أوراق هوية للمرحوم مثل جواز سفر أو رقم قومى. (كانت جميع الأوراق داخل شقته بالحى الثالث بفيينا حيث كان يقيم)

وكانت النسخة الوحيدة من مفتاح الشقة تحتفظ به جارته النمساوية .. التى تصادف سفرها خارج النمسا فى نفس يوم وفاته.
وظلت القنصلية المصرية تتبع أخبارها حتى توصلت الى رقم تليفونها خارج النمسا لكى تتصل بها وتتأكد منها عن وجود مفتاح الشقة لديها؟ فأكدت الجارة ذالك وأعلنت موعد عودتها لفيينا. اليوم الأثنيين 12/2/2018. وأنتظرت القنصلية وصولها بعد ان توقفت جميع الأجراءات . لعدة أسباب

المستشفى لن يسلم الجثمان لأحد دون اثبات شخصيتة. باوراق رسمية كجواز السفر

أولا: لايمكن شحن أو سفر جثمان بدون جواز سفر الى مصر أو أى بلد فى العالم. وأن كلمة مصرى لاتكفى للتأكد من مصريته.

وللأسف الشديد كان لأنطواء وعزلة الفقيد والأنغلاق على نفسه؟؟ سببا كافيا لعدم معرفة أحد لشخصيته او معرفة أى شئ عنه.
وفى البحث ايضا فى سجلات القنصلية المصرية بفيينا أتضح أن الفقيد لم يسجل نفسه أيضا هناك منذ حضوره الى النمسا.

وحتى اللحظة الأخيرة لم يكن أحد يعرف أذا كان الفقيد يحمل الجنسية النمساوية من عدمه؟؟
لكل هذه الأسباب توقفت وتعطلت أجراءات استخراج أوراق استلام وشحن الجثمان الى مصر

وبعد وصول جارة الفقيد الى فيينا تم الحصول على جواز سفر الفقيد وبدأت أجراءات شحن الفقيد الى مصر فى نفس ساعة أستلام جواز السفر من جارته وتم بفضل الله عمل الأجراءات بالكامل والحجز على شركة مصر للطيران لكى يستقر جثمان الفقيد بالقاهرة كما طلبت وتمنت السيدة الفاضلة شقيقته التى كانت ولازالت على اتصال دائم بصحيفة نمساوى.
ومنذ معرفة السفارة والقنصلية برغبتهم تحرك الجميع لتنفيذ أمنيتهم.

بل ولم ينتظرو الحصول على جواز السفر الخاص به .. فلقد ناشد السفير الأنسان/ عمر عامر سفير جمهورية مصر العربية والمستشار/ محمد فرج. قنصل مصر بالنمسا. ناشدو الجهات المختصة بمصر للموافقة على سفر الجثمان على نفقة الدولة .. نظرا لظروف عديدة.
وبالفعل تمت الموافقه على طلبه واستجابت السلطات لطلبهم.

وقد أعرب السفير الانسان/ عامر. فى مكالمة مع نمساوى أنه مستعد تماما لكل مايطلب من السفارة ومنه شخصيا سواء ليتم شحن الجثمان الى مصر فى اسرع وقت. بعد انتهاء الأجراءات القنصلية والقانونية بالنمسا.

فى نفس الوقت كانت الجالية المصرية بالنمسا تنتظر الموقف النهائى للقيام بواجبها تجاه سفر وشحن الجثمان فى حالة رفض الخارجية الموافقة على تحمل الدولة المصرية المصاريف.
وبالفعل تحرك النادى المصرى وكان فى مقدمة تجمعات المصريين التى أستجابت للمبادرة
تلقيينا نحن صحيفة نمساوى عشرات التليفونات من فيينا وخارج فيينا الكل يعرب عن أستعداده التام للمشاركة.
ومن الواجب أن أذكر موقف الكابتن/ مجدى رمضان. الذى اعرب لنا فى مكالمة عن أستعدادة لأن يتحمل هو شخصيا مصاريف الشحن.
الأستاذ/ محى عواد. من خارج فيينا. ليينز * سالزبورج. رغم بعد المسافة ولكنه كان من أوائل المتسابقون فى رضى الله
وغيرهم الكثيرون من فاعلى الخير الذين يتسابقون من اجل عمل الخير. لله .. ولوجه الله .. ولرضى الله.

كلمة أخيرة لا استطيع ان اتغاضى عنها
سعادة السفير/ عمر عامر.. سعادة قنصل مصر المستشار/ محمد فرج..
لا اجد كلمات لأعبر لسعادتكم عن شكر الجالية المصرية بالنمسا أذا سمحو لى؟؟ كشاهد عيان ان اتحدث بأسمهم جميعا.
نحن نعرب جميعا عن تقديرنا وخالص شكرنا لشخصكم الكريم. تحملتم المسؤولية ولم تقصرو او حتى تهاونتم حتى انتهت كل الأجراءات.
كنتم عيون وقلب مصر لأبن من أبناء مصر. شكرا .. شكرا .. شكرا .. وتحيا مصر السيسى.

ونصل للجندى المجهول الأستاذ/ أحمد الشرقاوى. من اتحاد المصريين.
من الصعب أن اشرح المجهود الذى قام به فى صمت تام .. دون ضجيج .. لن اقول له سوى ربنا يبارك فيك ويجعل مجهودك فى ميزان حسناتك ( خادم القوم سيدهم) وعلى رؤوسهم.

محمد أبو كريم
صحيفة نمساوى

اضغط هنا . فى النمسا: عاش غريبا ومات وحيدا .. سعيكم مشكور وادعو .. بالرحمه لمن فى القبور

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*