الرئيسية » أخبار عربية » وزير الخارجية السعودى: إيران تحمى الإرهابيين وتوفر أكثر من 90 % من المواد المفجرة لهم

وزير الخارجية السعودى: إيران تحمى الإرهابيين وتوفر أكثر من 90 % من المواد المفجرة لهم

ميونخ (أ ش أ)
قال وزير الخارجية السعودى عادل الجبير اليوم الأحد، إن إيران تحمى الإرهابيين وتوفر أكثر من 90 % من المواد المفجرة التى يتم استخدامها فى الأعمال الإرهابية وتوفر للحوثيين الصواريخ الباليسيتة التى قاموا باستخدامها للاعتداء على المناطق السعودية والمواطنين.

وأضاف الجبير- فى كلمة له أمام مؤتمر ميونخ للأمن – : “إننا لم نعتدٍ على إيران بل هى من بدأت بالاعتداء كما أنها حاولت وساعدت فى زعزعة استقرار لبنان وسوريا والعراق والبحرين واليمن وأفغانستان وباكستان بخلاف بعض الدول الإفريقية”..مشيرا إلى أن إذا كانت إيران تريد أن نتوقف عن انتقادها يجب أن تغير من سمتها وتلتزم بالقانون الدولى والقيم الأخلاقية الدولية.

وأشار إلى أن إيران خططت لكل الاعتداءات فى الخليج العربى وأعطت الصواريخ الباليستية للحوثيين والإرهابيين فى البحرين مما يتعارض مع ما تقوله،ولابد أن تفهم أن سبب تعرضها لكل هذه العقوبات هو سلوكها.

وأوضح وزير الخارجية السعودى أن التحديات التى تواجهها دول المنطقة فيما يتعلق بإثيوبيا واليمن وليبيا هى تحديات يتم العمل على تخطيها .. مشيرا إلى أن العراق حقق الكثير من التقدم وتغلب على تنظيم (داعش) الإرهابى ودحر عناصره.

ولفت إلى أن المملكة العربية السعودية دعمت العراق فى حربها على الإرهاب، مؤكدا بداية إطلاق الرحلات بين الدولتين فضلا عن ازدهار العلاقات التجارية بين البلدين.

وفيما يتعلق بالقضية اليمنية..أكد وزير الخارجية السعودى أن الحكومة الشرعية فى اليمن تحقق تقدما تدريجيا على مليشيات الحوثي..مبينا أن السعودية قدمت حزمة مساعدات إنسانية كبيرة بالتعاون مع دولة الإمارات العربية المتحدة حيث تم فتح الطرق البحرية والبرية مع اليمن بالإضافة إلى العمل مع عشرات المنظمات الدولية التابعة للأمم المتحدة وغير التابعة للأمم المتحدة لتقديم المساعدة للشعب اليمني.

وأعرب الجبير عن تطلعه للعمل مع المبعوث الأممى لليمن لإطلاق العملية بناء على قرار الأمم المتحدة (22/165) وأيضا الحوار اليمنى للدفع قدما نحو مرحلة جديدة .. لافتا إلى أن المملكة بدأت بإطلاق الجهود لإعادة بناء اليمن.

وحول سوريا..أكد الوزير السعودى أن المملكة تعمل على الدفع قدما بالعملية السياسية بناء على قرار الأمم المتحدة (22/54) حتى تتقدم ليبيا نحو الاستقرار والسلام.

وبشأن ليبيا، أوضح الجبير أن المملكة العربية السعودية تعمل مع مبعوث الأمم المتحدة للدفع نحو البناء والاستقرار، مؤكدا وجود تفاهم بين الأطراف الليبية حول خارطة الطريق فى ليبيا.

وقال : إن المشاكل فى المنطقة بدأت مع ثورة الخمينى الإيرانية عام 1979 والتى أدت إلى الانقسام الطائفى وصدرت هذه المفاهيم وهى لا تدرك مفهوم المواطنة والتى تعتبر كل شيعى أينما كان ينتمى لإيران.

وأضاف : إن إيران قامت بالاعتداء على السفارة الأمريكية فى بيروت فى عام 91 كما اعتدت على المطار وأدت إلى وقوع قتلى أمريكيين واقترفت العديد من العمليات الإرهابية فى أوروبا وبما فيها ألمانيا والأرجنتين ومناطق أخرى كما قامت بتدريب وإدارة الخلية التى اعتدت على الأبراج فى السعودية عام 96.

وأشار إلى أن الثورة الإيرانية أدت إلى قيام حزب الله الذى يعد أخطر منظمة إرهابية اليوم بينما تقول إيران إنها بريئة بحسب ما قاله وزير الخارجية الإيراني.