بالفيديو معركة بالأيدي داخل الجمعية العمومية للأطباء المصريين بين الأخوان والمستقليين

إشتباكات داخل الجمعية العمومية للأطباء
أصيب بعض الأطباء المشاركين في الجمعية العمومية الطارئة لأطباء مصر، والتي عقدت بدار الحكمة، الخميس، في اشتباكات عنيفة بالأيدى بين الأطباء المنتمين لجماعة الإخوان، الذين مثلو الأغلبية وسيطروا على جميع مقاعد قاعة دار الحكمة بالقاهرة منذ الصباح الباكر، وأطباء ينتمون لتيار الاستقلال.

وأجلت الجمعية العمومية للأطباء انتخابات التجديد النصفي المقرر عقدها، الجمعة 11 أكتوبر، بعد الانتهاء من فرض حظر التجول وحالة الطوارئ.

وصوتت الجمعية على قرار تأجيل الانتخابات الذي طرحه المجلس على جدول أعمال الجمعية، بسبب فرض حظر التجول وحالة الطوارئ اللذين سيمنعان من وجهة نظر المجلس إجراء الانتخابات بشفافية وحيادية، وسيؤدي إلى التلاعب، خاصة في المحافظات الحدودية والبعيدة عن القاهرة.

وقرر المجلس تأجيل الانتخابات وتفويض مجلس النقابة باتخاذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة في مدة أقصاها شهر من تاريخ رفع حظر التجول للتجهيز للانتخابات، كما قررت الجمعية تفويض مجلس النقابة لاتخاذ ما يلزم من إجراءات والتفاوض مع الحكومة ووزارتي المالية والصحة بشأن قانون الكادر والضغط عليهما حتى إقراره.

واعترض الدكتور خيري عبد الدايم، نقيب الأطباء، على قرار تأجيل الانتخابات، مشيرًا إلى أنه سيؤدي إلى مشاكل قانونية وسيطعن في صحة انعقاد الانتخابات.

وقال الدكتور عبد الفتاح رزق، رئيس لجنة الانتخابات بنقابة الأطباء، إن فرض حظر التجول والطوارئ سيمنعان الأطباء من إقامة انتخابات شفافة، لأن نقل أوراق وبطاقات التصويت من القاهرة إلى المحافظات يحتاج إلى وقت كاف لضمان عدم فتح المظاريف.

تعليقات

  1. تعليق ام عبد الرحمن :

    فعلا الادب فضلو عن العلم

تعليقك على الموضوع

*