بالفيديو: الفريق مرتجى : مبارك لم يكن قائد الضربة الجوية

أكد  الفريق عبد المحسن مرتجى قائد القوات البرية فى حرب  1967 ان الرئيس السابق حسنى مبارك لم يكن على مستوى الرئاسة ، ويكفى السرقات والعمولات والرشاوى التى تمت فى عهده. وأضاف فى تصريحات لـ (محيط) ان مبارك اذا دخل فى مقارنة مع الرؤساء الذين سبقوه سيحصل على (صفر) باقتدار فجمال عبدالناصر على سبيل المثال كان يعرف كل شئ فى البلد ويصل إليه كل شئ حتى النكت التى تخرج عليه أو على وزراءه كان يعرفها أما السادات كان رئيسا جيدا رغم انه فتح لنا موضوع السوق الحرة لكن بلا شك ان انتصاره فى حرب أكتوبر كان عملا بطوليا ويحسب له انه فكر فى مصر أكثر من مبارك . لكن الرئيس السابق للأسف خان القسم الذي اقسمه عندما عين رئيسا للجمهورية بأنه سيرعى مصالح الشعب لكنه وضع الجيش فى أسوأ حالاته وترك البلد تدار من خلال مجموعة حرامية . وأضاف ان مبارك عندما بدأ فى الثمانينيات كان جيدا حتى عندما كان يشغل منصب نائب الرئيس لان ولاءه كان للسادات كما قيل وقت توليه الحكم ان السيدة زوجته لن تظهر فى الصحف لكن كل ذلك تبدل وتغير حالة بعد ان استقر على كرسى الحكم أكثر من فترة رئاسية وبدأ فرعون الموجود بداخله يظهر واخذ كل الموجودين حوله يتملقونه وينافقونه حتى أصبح لكل منهم مصالحه وأطماعه مما اضر بالبلاد حتى ان السيدة زوجته كانت تدير البلاد كما تشاء وتختار وزراء على مزاجها فكل المجموعة الموجودة حوله غيبت الشعب عن الواقع سنوات طويلة. وأشار الى  ان مبارك كان الذي يهمه ان يقال عنه انه صاحب الضربة الجوية وهذا غير حقيقي ولا يوجد شئ اسمه الضربة الجوية لان سلاح الطيران سلاح مساعد وهى كانت خطة موضوعة وكل الأسلحة تشارك فى الحرب من مشاة ومدفعية وطيران ولكل منهما مهمة محدودة والطيران سلاح مساعد ، كما ان مبارك لم يفعل شيئا أكثر من كونه منفذ لأوامر القائد العام للقوات المسلحة فمبارك لم يكن قائدا. وأشار الى ان الفريق سعد الدين الشاذلي ظلم فى عهد السادات ومبارك فالشاذلي كان رئيس أركان حرب القوات المسلحة ويليه القائد العام للقوات المسلحة والذي يشاركه فى وضع خطة الحرب ، والشاذلي كان له رأى مخالف لرأى السادات لكن السادات كرهه وقام بإبعاده وكذلك فعل مبارك ونسيا فضل هذا الرجل ودورة الكبير والشئ السيئ ان وصل الظلم ان قام مبارك بإزالة صورة الشاذلي من غرفة عمليات القوات المسلحة ووضع صورته بدلا منة وهو شئ غريب وظالم