أبومازن يكشف أمرا خطيرا عن صفقة القرن

سمر صالح
ذكرت صحيفة “هآرتس” العبرية اليوم الخميس أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن كشف أمرًا خطيرًا عن خطة التسوية الأمريكية المعروفة إعلاميًا باسم صفقة القرن بخصوص أمريكا وإسرائيل وحماس.

وأفادت “هآرتس” بأن أبومازن متمسك بسياسته وتوجهه للصراع، ويرفض أي اقتراح لتسوية تسبق عرض صفقة القرن، باعتبار أن الوقت غير مناسب للمفاوضات، وأن أي تنازل عن كل ملليمتر سيقود إلى منحدر الانهيار يتم في نهايته فرض السلام الاقتصادي على السلطة ودفن حل الدولتين.

وقالت “هآرتس” إن رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس أبو مازن، يرى نفسه في مواجهة هجوم ثلاثي: الولايات المتحدة وإسرائيل وحركة حماس، بعضه منسق ويهدف إلى منع تحقيق حل الدولتين، فالولايات المتحدة قلصت بشكل شبه تام المساعدة الاقتصادية للفلسطينيين، وحتى تلك التي تمر عبر الوكالات الدولية.

وأضافت أن ابومازن يعتبر أن إسرائيل تمس به اقتصاديا بسبب أزمة الأسرى، وتواصل البناء في المستوطنات، وترفض الحوار السياسي وتتحين الفرصة لضم أجزء من الضفة الغربية بعد فشل صفقة القرن.

وتوقع جيش الاحتلال الإسرائيلي رفض مشاركة السلطة الفلسطينية فى مؤتمر المنامة الاقتصادية، نهاية يونيو المقبل، التي بادر إليها الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ضمن المرحلة الأولى من صفقة القرن، وأنه من غير المتوقع أن تتراجع السلطة عن رفضها للصفقة.

وتشير تقديرات الجيش الإسرائيلي إلى أنه تبقى نحو شهرين أو ثلاثة أشهر أمام السلطة الفلسطينية قبل أن تبدأ عملية الانهيار الاقتصادي، نتيجة رفض السلطة تسلم أموال الضرائب الفلسطينية التي تجبيها إسرائيل، بسبب حسم مخصصات ذوي الشهداء والأسرى.