الرئيسية / أخبار متفرقة / مدن أميركية تنتفض ضد “حملة العار” سياسة الهجرة

مدن أميركية تنتفض ضد “حملة العار” سياسة الهجرة

أبوظبي – سكاي نيوز عربية
شارك عشرات الآلاف من المحتجين في مسيرات بعدة مدن في أنحاء الولايات المتحدة السبت لمطالبة إدارة الرئيس دونالد ترامب بوقف حملة اعتبروها عارا على المهاجرين أدت إلى فصل أطفال عن آبائهم وأمهاتهم على الحدود الأميركية المكسيكية، ودفعت البعض للتفكير في إقامة معسكرات احتجاز يديرها الجيش.
وخارج البيت الأبيض، لوح المحتجون بلافتات تطالب بلم شمل الأسر وهتفوا “عار .. عار” في حين حث رجال دين ونشطاء الإدارة على أن تكون أكثر ترحيبا بالأجانب، وأن تعيد لم شمل الأسر من جديد.

وقالت آنييس جيرمين التي كانت تشارك في الاحتجاجات “الأسلوب الذي يعاملون به الأسر، الأسلوب الذي يعاملون به المهاجرين، هذه ليست أميركا” في إشارة للموقف المتشدد الذي يتبناه الرئيس ترامب بشأن الهجرة، والذي يمثل أحد ركائز حملته الانتخابية.

وقالت باولا فلوريس ماركيز (27 عاما) التي شاركت أيضا في الاحتجاج إن هذه السياسة “تتنافى مع كل شيء نؤمن به كبلد”.

وشارك آلاف المحتجين في مسيرات بنيويورك على جسر بروكلين حاملين لافتات كتبوا عليها “أعيدوا لأميركا إنسانيتها” و”المهاجرون مرحب بهم هنا”.

وعلى الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، أغلق المحتجون جزئيا جسرا يربط بين إل باسو في تكساس وسيوداد خواريز في المكسيك.

وفي شيكاغو، تجمع الآلاف للسير باتجاه المكاتب المحلية لسلطات الهجرة الاتحادية.

وقدر المنظمون أعداد المشاركين في وسط واشنطن بنحو 30 ألفا.

ويقول ترامب إن الهجرة غير الشرعية تزيد معدلات الجريمة وطبق في مايو سياسة صارمة لمحاكمة جميع المهاجرين الذين يتم القبض عليهم بسبب دخول البلاد بطرق غير مشروعة.

وأدى ذلك إلى فصل أكثر من ألفي طفل عن آبائهم وأمهاتهم، مما أثار موجة غضب عارمة هذا الشهر حتى من بعض حلفاء الرئيس الجمهوري.

وفي تراجع نادر في قضية تلهب حماس قاعدته المحافظة، أمر ترامب مسؤوليه في 20 يونيو باحتجاز الأسر في مكان واحد.

تظاهر الآلاف من منتقدي سياسة الهجرة الأميركية السبت في مختلف الولايات الأميركية احتجاجا على فصل أفراد عائلات المهاجرين تطبيقا لسياسة الرئيس دونالد ترامب في هذا الملف.

وانطلقت تظاهرة تحت شعار “العائلات يجب أن تكون مجتمعة” من ساحة لافاييت المواجهة للبيت الأبيض باتجاه مبنى الكابيتول مقر مجلسي الشيوخ والنواب.

وفي نيويورك شاركت عائلات وشبان وأطفال وشيوخ من القادمين الجدد والمواطنين في تظاهرة احتجاجية تحت شمس حارقة. وقدر أحد الشرطيين عدد المشاركين بنحو “ألفي شخص”.

وهتف المتظاهرون “قولوها بالفم الملآن، قولوها بوضوح، المهاجرون مرحب بهم هنا”، كما أعربوا عن ترحيبهم بالمسلمين.

وفي مطلع أيار/مايو أمر الرئيس ترامب بتوقيف البالغين الذين يعبرون الحدود بطريقة غير شرعية ولا سيما طالبي اللجوء، في محاولة لوقف تدفق عشرات آلاف المهاجرين شهريا إلى الحدود الجنوبية للولايات المتحدة.

ونتيجة لذلك تم فصل الأطفال عن ذويهم، وبحسب مشاهد تناقلتها وسائل إعلام عالمية وضعوا في مراكز تابعة لسلسلة متاجر، ما أثار ردود فعل منددة محليا وعالميا.

إلا أن الرئيس ترامب وقع الأسبوع الماضي أمرا تنفيذيا لوقف إجراءات فصل العائلات، لكن محامين متخصصين في قضايا الهجرة يقولون إن العملية ستستغرق وقتا طويلا وستكون معقدة.

ولا يزال نحو ألفي طفل مفصولين عن ذويهم، بحسب أرقام رسمية نشرت نهاية الأسبوع الماضي.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لبنان. المستشفيات لم تعد قادرة على استيعاب المصابين

أعلن الصليب الأحمر اللبناني، اليوم الأربعاء، أن الانفجار الذي وقع بمرفأ بيروت ...