الرئيسية / أخبار عربية / إسرائيل ترجئ هدم خان الأحمر لـ”فترة قصيرة”

إسرائيل ترجئ هدم خان الأحمر لـ”فترة قصيرة”

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الأحد، إن إسرائيل أرجأت لـ”فترة قصيرة” قرار هدم قرية خان الأحمر البدوية الفلسطينية بالضفة الغربية المحتلة، وليس حتى إشعار آخر، كما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية في وقت سابق.

وأكد نتانياهو في مستهل لقائه مع وزير المالية الأميركي ستيف مينوتشين، أنه “سيتم إخلاء الخان الأحمر، وهذا هو قرار المحكمة، وهذه هي سياستنا وسيتم تنفيذها”.

وفي وقت سابق الأحد، قال بيان صادر عن مكتب نتانياهو إن تل أبيب “ننوي إعطاء فرصة للمفاوضات”، بشأن القرية الواقعة شرقي القدس الشرقية المحتلة.

ويعيش حوالى مئتي بدوي فلسطيني في خان الأحمر في أكواخ من الخشب والألواح المعدنية، على غرار القرى البدوية الأخرى عموما، وتقع القرية على الطريق الرئيسي بين مدينة القدس وأريحا، وهي محاطة بعدد من المستوطنات الإسرائيلية.

وأثار مصير القرية اهتمام عدد من البلدان حول العالم، من بينها 8 دول في الاتحاد الأوروبي دعت إسرائيل في سبتمبر الماضي إلى “مراجعة قرارها”، فيما يواصل ناشطون فلسطينيون وأجانب اعتصامهم في خيام داخل القرية.

وتزعم إسرائيل أن سكان القرية يقيمون فيها بصفة “غير قانونية”، وأمهلتهم حتى الأول من أكتوبر الجاري لهدم “كل المباني المقامة” فيها بأنفسهم.

وحذر مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية إسرائيل بأن “إخلاء بالقوة” للقرية يمكن أن يشكل جريمة حرب. ورفض السكان حتى الآن إخلاء القرية.

إسرائيل تعيد فتح معبري بيت حانون وكرم أبو سالم في غزة
أعادت إسرائيل، الأحد، فتح معبري بيت حانون للأشخاص وكرم أبو سالم للبضائع في قطاع غزة، بعد 4 أيام على إغلاقهما، إثر إطلاق صاروخ من القطاع على مدينة بئر السبع جنوبي إسرائيل.

وقال بيان صادر عن مكتب وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، إن قرار إعادة فتح المعبرين “جاء بعد تراجع أعمال العنف في غزة خلال نهاية الأسبوع وجهود حركة حماس لاحتواء” المتظاهرين.

وتجددت حدة التوتر في القطاع الأسبوع الماضي بعد سقوط صاروخين داخل إسرائيل أطلقتا من غزة، وردت إسرائيل حينها بقصف مواقع في القطاع، مما أسفر عن مقتل فلسطيني وإصابة آخرين.

وأصيب 130 فلسطينيا برصاص إسرائيلي خلال احتجاجات قرب الحدود يوم الجمعة الماضي، لكن الاحتجاجات كانت صغيرة نسبيا بالنظر إلى احتجاجات سابقة شهدت مشاركة نحو 30 ألف شخص.

وعززت إسرائيل، الخميس الماضي، نشر القوات المدرعة على حدود غزة بعد يوم من سقوط أحد الصاروخين على منزل جنوبي إسرائيل، إذ هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو “بإجراء شديد القوة” إذا استمرت الهجمات.

وبدأت الاحتجاجات الفلسطينية الأسبوعية على الحدود في 30 مارس، للمطالبة بإنهاء الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، وحق العودة للأراضي التي أجبروا على الهجرة منها عام 1948.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

للطلبة والأبناء بالنمسا .. دروس تقوية فى المواد التالية: أنجليزى .. المانى . الأحياء

Medizinstudentin gibt Nachhilfe in Englisch, Biologie(alle Schulstufen)und Deutsch(Unterstufe). Alle Sprachen beherrsche ich ...