الرئيسية » أخبار متفرقة » إسرائيل تنشر صورا فضائية لضرب “مصنع صواريخ إيرانية” بسوريا

إسرائيل تنشر صورا فضائية لضرب “مصنع صواريخ إيرانية” بسوريا

أظهرت صور الأقمار الصناعية التي أصدرتها شركة الاستخبارات الإسرائيلية “إيمدج سات إنترناشونال”، الأحد، تدميرا كاملا لما يشتبه في أنه مصنع صواريخ أرض – أرض إيرانية في منطقة مصياف في ريف حماة، بعد استهدافه بصواريخ إسرائيلية يوم السبت.
وقالت إيمدج سات إنترناشونال: “تم تدمير البنى الصناعية الرئيسة بالكامل، بما في ذلك الصالات الرئيسية ومباني وثلاثة صالات للإنتاج مجاورة”.

صور جوية لقبل وبعد استهداف المصنع
صور جوية لقبل وبعد استهداف المصنع

وأضافت أن بقية المباني تضررت جراء الانفجار، وقدرت أن “جميع العناصر و/أو المعدات التي كانت بداخلها قد دُمرت بالكامل”.

وفقًا لإيمدج سات إنترناشونال “فالموقع الذي تم استهدافه قد يكون مخصصا لإنتاج وتجميع عناصر من صواريخ أرض-أرض مختلفة أو يستخدم لتحسين دقة الصواريخ”.

قالت الشركة إن المصنع يقع بالقرب من منشآت أخرى من المحتمل أن تكون مرتبطة بمشروع قاعدة صواريخ أرض أرض إيراني في سوريا، وسبق أن استهدفته غارات إسرائيلية مزعومة على مدار العامين الماضيين.

وبحسب صحيفة “جيروزاليم بوست”، تم بناء المصنع في المجمع الغربي للقاعدة بين عامي 2014 و2016، ويحيط به جدار لفصله عن بقية القاعدة العسكرية. بينما يمر مدخل المصنع عبر القاعدة.

وذكرت إيمدج سات إنترناشونال أن تمويه الهدف الحقيقي للمصنع كان وراء اختيار موقعه داخل “ما يشبه قاعدة عسكرية نظامية”.

وأضافت أنه “من غير الواضح من يسيطر على القاعدة ويمتلكها” – الجيش السوري أم إيران أم الميليشيات – فإذا كان المصنع “خاضع بالفعل لسيطرة الإيرانيين، فمن المحتمل أن يكون الجزء الشرقي من القاعدة يخضع لهم”.

ويشمل مصنع الصواريخ صالة رئيسة بقياس 60 مترا في 25 مترا، والعديد من الحظائر والمباني الصناعية الكبيرة التي من المحتمل أن تكون استخدمت لإنتاج وتجميع الصواريخ.

“ومع ذلك، ربما لا يوجد أي تصنيع أو تجميع لمحركات الصواريخ والرؤوس الحربية في هذا المصنع، حيث لم تضبط هياكل. أيضا، لم يتم التعرف على أي صواريخ أو قاذفات داخل المجمع”.

وكان المسؤولون الإسرائيليون عبروا مرارا وتكرارا عن مخاوفهم من ترسيخ قدم إيران في سوريا، وتهريب الأسلحة المتطورة لحزب الله، من طهران إلى لبنان عبر سوريا.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*