أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار عربية / إلى أين تذهب العلاقات السعودية – المصرية؟

إلى أين تذهب العلاقات السعودية – المصرية؟

بقلم/ عماد الدين أديب
أستطيع أن أقول بتجرّد وإيمان كامل إنه لا بديل للدور المصرى بالنسبة للسعودية، ولا بديل للدور السعودى بالنسبة لمصر. وأستطيع أن أوكد أن إيران مهما بلغت من قوة ليست بديلاً للعلاقة الاستراتيجية مع السعودية، وأن تركيا مهما بلغت من قوة ليست بديلاً للعلاقة الاستراتيجية مع مصر.

قد تحدث درجات صعود وهبوط فى العلاقة بين القاهرة والرياض، وقد تفسد قنوات الاتصال بين البلدين، وقد يزداد الشعور بالعتب أو الغضب فى نفوس أصحاب القرار بين البلدين، لكن التاريخ علمنا أنه بعد كل قطيعة بين القاهرة والرياض يأتى حدث جلل يوضّح للبلدين حيوية وأهمية العلاقة بين الشعبين.

كانت القطيعة بين الرئيس جمال عبدالناصر والملك فيصل بن عبدالعزيز -رحمهما الله- فى أوجها أثناء حرب اليمن، ولكن جاءت حرب أكتوبر 1973 لتوضح عظمة التلاحم المصرى – السعودى. وكانت القطيعة بين مصر والسعودية عقب مؤتمر القمة العربى فى بغداد الذى أعلن مقاطعة مصر بسبب زيارة الرئيس الراحل أنور السادات إلى القدس، ثم جاء قرار مصر إرسال قوات إلى السعودية عقب غزو صدام حسين لدولة الكويت، وقوة العلاقة التى ظهرت بين الملك فهد بن عبدالعزيز والرئيس الأسبق حسنى مبارك.

أخشى ما أخشاه أن تؤدى بعض الأصوات الهستيرية أو التى ترى فى التعاون والتنسيق المصرى السعودى خطراً عليها وعلى مصالحها إلى الإساءة أكثر إلى الوضع الحساس والمحتقن حالياً بين البلدين. فى مثل هذه الأزمات لا بد أن تعلو النفوس فوق الصغائر، وتتسم العقول بالحكمة والرغبة فى التهدئة.

نعم، نعترف بأن هناك مشكلات، لكنها ليست الأولى، ولن تكون الأخيرة فى العلاقات بين البلدين.

نعم هناك اختلاف فى وجهات النظر فى بعض القضايا الإقليمية وفى منظور التعامل مع العلاقات مع دمشق وطهران وصنعاء. ولكن من قال إن هناك تطابقاً فى العلاقات بين كل دول العالم، هذا لم يحدث بين أعظم الحلفاء مثل الولايات المتحدة وبريطانيا، أو فرنسا وألمانيا، أو روسيا والصين.

الفارق الجوهرى بين أسلوب خلافنا وخلافهم هو أننا بصراحة ودون مجاملة نسمى الأشياء بأسمائها، ونحدد بالضبط حقيقة الخلافات وحقيقة مواقف كل طرف.

نحن لا نملك سوى بعضنا البعض، ولا نملك سوى أسلوب الحوار للتفاهم، فلنتحدث بصراحة.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قالو عليه مجنون طلعو بياعين ليمون .. القذافي حذّر عام 2009.

يستعاد الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في مناسبات عديدة منذ مقتله في ...