الرئيسية / أخبار متفرقة / احموا الكنيسة من الإرهابيين

احموا الكنيسة من الإرهابيين

كتب إسماعيل رفعت
ابن الـ24 ربيعا الشاب الصعيدى الذى تعلم فى الأزهر، وتربى فى بنى سويف، الشيخ طه رفعت، إمام مسجد الدسوقى، الذى استطاع إيقاظ المشاعر الدينية والوطنية، بهتافات فى مايكروفون مسجده المجاور لكنيسة مارمينا التى استهدفها الإرهاب بحلوان: “احموا الكنيسة زى ما بتحوا الجامع، أغيثوا إخوانكم المسيحيين من الإرهاب.. الإرهاب يستهدف الكنيسة”.

بكلمات بسيطة وصادقة ومفاجئة كرد فعل لحدث مفاجئ، تمكن الإمام الشاب – الذى عينته الأوقاف قبل 6 أشهر إماما فى مسابقة حرة ليخطب فى الناس بالحكمة والموعظة الحسنة – من تلبية نداء الله والوطن لحماية الروح الإنسانية بتوجيه المصليين بالمسجد إلى الخروج للشارع وحماية الكنيسة المواجهة للمسجد.

كواليس الحادث الإرهابى
تمكن “رفعت” من إبطال أكاذيب أن المسجد والكنيسة متضادان، قائلا: “أذهب إلى مسجدى قبل ساعتين من بدء شعائر صلاة الجمعة، وأجلس فى غرفة صغيرة بالمسجد مخصصة للإمام وفوجئت بأحد الرواد يدخل الحجرة مسرعا ويقول: شخص يركب دراجة نارية يحاول الاعتداء على الكنيسة”.

واستكمل “رفعت”: “خرجت فى تمام العاشرة والنصف وقت وقوع الحادث مسرعا إلى الشارع، فوجدت الناس فى حالة هلع وصوت الرصاص يملأ الأجواء، ما دفعنى إلى أن أقوم بتشغيل مكيروفون المسجد وأوجه أهل المنطقة ورواد المسجد إلى الدفاع عن الكنيسة”.

نداء الإمام الشاب فى الميكروفون
وقال “رفعت” لـ”اليوم السابع”: “ناديت بأعلى صوتى فى الميكرفون: الإرهاب يستهدف الكنيسة، احموها زى ما بتحموا المسجد، أغيثوا إخوانكم المسيحيين من الإرهاب”، معللا ذلك بأنه تعلم فى الأزهر احترام عقائد الآخرين، والدفاع عنهم، وأنه تحرك من هذا المنطلق، ومن واجبه الدينى ووازعه الإيمانى والشخصى.

وعن ملابسات الواقعة، قال “رفعت”: “فوجئت بإرهابى ماسك رشاش ويعتدى على الكنيسة فلم أنتظر وتوجهت إلى الناس بهذا النداء لمحاولة إنقاذ ما يمكن إنقاذه”، مشيدا بجهود أهل المنطقة الذين هبّوا للدفاع عن الكنيسة ضد الإرهاب.

الأوقاف تكرم الإمام الأحد المقبل
من جانبه، أشاد الشيخ خالد خضر، وكيل وزارة الأوقاف، مدير مديرية القاهرة، بالشيخ طه رفعت، مؤكدا أنه إمام أزهرى يتحلى بكل صفات الصفات الإمام والعالم الأزهرى رغم حداثة سنه، لافتا إلى أنه توجه إلى الإمام بالشكر وطلبه للحضور إلى المديرية يوم الأحد لشكره وتكريمه.

وأضاف خضر لـ”اليوم السابع” أن هذا الإمام يوم تسلمه العمل تم الحديث معه، ومع زملائه بضرورة حسن المعاملة ومساعدة إخوانا الأقباط، وأداء خطاب متزن يحافظ على وحدة الوطن، مشيدا بمسابقة الأئمة الأخيرة التى أفرزت إماما وطنيا واعيا وملما بمقدرات وطنه وتعاليم دينه.

وقال خضر: “قمنا بتوجيه وفد من كبار الدعاة إلى الكنيسة فور العلم بوقوع الحادث بصحبة نائب الدائر لمساندة إخوانا هناك، حيث تم استقبالهم بلياقة عالية وترحيب كبير”.

ثمار جهود الأوقاف تبرز معالم الوحدة الوطنية فى موجهة الإرهاب
فيما أكد الشيخ شعبان عبد الحليم توفيق، مدير أوقاف حلوان، رئيس وفد الأوقاف للكنيسة، أنه توجه إلى الكنيسة فور وقوع الحادث لمساعدة الإخوة الأقباط ودعمهم معنويا فى مواجهة الإرهاب.

وأضاف توفيق لـ”اليوم السابع” أنه يلتقى أئمته كل أسبوع للتنبيه على الخطط الدعوية الجديدة وعلى التعليمات الرئيسية، ومنها الحفاظ على الوحدة الوطنية وتلقى الشكاوى التى قد تقع فى المساجد، لافتا إلى أن جهد الأوقاف أثمر اليوم فى إبراز معالم الوحدة الوطنية فى موجهة الإرهاب، موجها الشكر إلى أئمة الأوقاف الذين لا يتأخرون عن دعم الوطن.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صواريخ صينية تظهر في أوروبا

تحت العنوان أعلاه، كتب ميخائيل خوداريونوك، في “غازيتا رو”، محاولا فهم أسباب ...