euwincasino euwinsg epicwin8 joker123malaysia pussy888malaysia xe88malaysia الإعدام شنقا لليبى الجنسية ذبح سائقاً وسرق سيارته بالإسكندرية – نمساوى
الرئيسية / Slider / الإعدام شنقا لليبى الجنسية ذبح سائقاً وسرق سيارته بالإسكندرية

الإعدام شنقا لليبى الجنسية ذبح سائقاً وسرق سيارته بالإسكندرية

قضت محكمة النقض دائرة الثلاثاء، اليوم، بالإعدام شنقا لـ” وسيم م م” ليبي الجنسية لقيامه بقتل سائق وسرقة سيارته وبيعها بـ 4500 جنيه بمحافظة البحيرة لمروره بضائقة مالية ورغبته فى تكوين شقة الزوجية.

صدر الحكم فى الطعن رقم 21846 لسنة 88 ق قضائية، برئاسة المستشار عادل الكنانى، رئيس المحكمة، وعضوية كل من المستشارين عصمت عبد المعوض وعلاء الدين كمال، ومجدى تركي، ومحمد خليفة، وسكرتارية عماد عبد اللطيف.

تعود أحداث القضية ليوم 2471 لسنة 2014 كرموز، المقيدة برقم 184 كلى غرب إسكندرية 29 يناير من عام 2013، عندما تلقى مدير أمن الإسكندرية، بلاغا من مدير البحث الجنائى، بالعثور على جثة سائق سيارة به 5 طعنات بالجسد وجرح قطعى بالرقبة، بالقرب من تجمع قمامة دائرة كرموز.

وتوصلت تحريات البحث الجنائى، أن وراء ارتكاب الواقعة ليبي الجنسية حيث كان يمر بضائقة مالية ويرغب فى تأسيس مسكن الزوجية، فقرر استدراج سائق سيارة سوزكي من أحد المواقف لتوصيله إلى ناحية العامرية، وأثناء سيرهما، توجه للمنزل وأحضر سكين وأخفاه بين طيات ملابسه وطلبه منه توصيله إلى أحد الأماكن ، وفى الطريق غافل المجنى عليه و طعنه 5 طعنات بالقلب والصدر ثم ذبحه، وتخلص من الجثة بمكان ناحية تجمع قمامة.

وأضافت التحريات أنه قام ببيع السيارة بناحية حوش عيسى بمحافظة البحيرة بمبلغ 4500 جنيه، لأحد أشخاص كان يعلم بسرقة السيارة وتم ضبطه وسبق محاكمته، تم القبض على المتهم بمواجهته أرشد عن السيارة، وتم إحالته من قبل النيابة العامة إلى محكمة الجنايات التى قضت بالحكم عليه بالإعدام شنقا، وقام المحكوم عليه بالطعن على الحكم وتم إعادة محاكمته مرة ثانية وقضت المحكمة للمرة الثانية بالحكم عليه بالإعدام شنقا وقام بالطعن على الحكم فقضت محكمة النقض بمحاكمته بالإعدام شنقا للمرة الثانية.

عن nemsawy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بالفيديو وللقراءة: (اليوم الجمعة) اقرأ وأستمع معنا (سورة الكهف) من هنا

احاديث شريفه حول فضل قراءة سورة الكهف في يوم الجمعه السلام عليكــم ...