أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار متفرقة / “الإفتاء” تجيب على حكم استخدام الكحول في أغراض الطعام

“الإفتاء” تجيب على حكم استخدام الكحول في أغراض الطعام

الكحول يدخل في كثير من الاستخدامات؛ كمواقد السبرتو، ودهان الأخشاب، والتطهير، والتعقيمات الطبية، وفي الروائح العطرية، ويستخدمه بعض الناس بدلًا من الخمور فيشربونه.

وأتى سؤال للموقع الإلكتروني لدار الإفتاء عن حكم استعمال الكحول في الأغراض المبينة وغيرها.

وأجاب عليه الشيخ عبد اللطيف عبد الغني حمزة قائلا: إن المقرر شرعًا هو أن الأصل في الأعيان الطهارة، ولا يلزم من كون الشيء محرمًا أن يكون نجسًا؛ لأن التنجيس حكم شرعي لا بد له من دليل مستقل، فالمخدرات والسموم القاتلة محرمة وطاهرة؛ لأنه لا دليل على نجاستها، والخمر وإن كانت محرمة إلا أن بعض الفقهاء ذهب إلى أنها طاهرة، وأن المحرم هو شربها، خلافًا لجمهور الفقهاء الذين ذهبوا إلى القول بنجاستها وحرمتها.

وأضاف، النجاسة يلازمها التحريم دائمًا، فكل نجس محرم ولا عكس، لأن الحكم في النجاسة هو المنع عن ملابستها على كل حال، فالحكم بنجاسة العين حكم بتحريمها بخلاف الحكم بالتحريم فإنه لا يقتضي الحكم بالنجاسة، فالذهب والحرير يحرم لبسهما للرجال ومع ذلك فهما طاهران.

وتابع: “بالنظر إلى الكحول نجد أنه يستخلص من مولاس القصب بواسطة التقطير، وطبقًا للنصوص الفقهية التي أشرنا إليها من أن الأصل في الأعيان الطهارة، وأن التحريم لا يلازم النجاسة يكون الكحول طاهرًا، ولا تأثير لاستعماله على نقض الوضوء، خاصة وهو معدٌّ للتنظيف والتطهر، ومن ثَمَّ يكون استعماله جائزًا شرعًا في الأغراض المبينة إلا في حالة الشرب وتناوله بدلًا من الخمور فإنه يحرم شربه شرعًا لأنه مسكر، وكل مسكر خمر، وكل خمر حرام، ويستوي في الشرب قليله وكثيره، وكذلك يحرم على المسلم تناول أي طعام أو شراب دخله شيء من الكحول؛ لأنه محرم شرعًا، وحكمه حكم الخمر المحرمة شرعًا. والله سبحانه وتعالى أعلم”.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الإفتاء تحدد 10 جنيهات فدية الإفطار فى رمضان لأصحاب الأعذار.. الكفارة لمن ارتكب محظورًا.. والقضاء بصيام يوم بدلًا عن اليوم الذى أفطر فيه

يتساءل كثيرون عن الواجب فعله بالنسبة لغير القادرين على الصوم من المرضى ...