الرئيسية / أخبار الجاليات / الانتخابات الرئاسية النمساوية.. توقعات فوز مرشح اليمين المتطرف “هوفر” تقلق الأتراك والمسلمين

الانتخابات الرئاسية النمساوية.. توقعات فوز مرشح اليمين المتطرف “هوفر” تقلق الأتراك والمسلمين

أبدى الأتراك والمسلمون في النمسا، قلقهم، من التوقعات التي تشير إلى احتمال فوز مرشح اليمين المتطرف، المعادي للإسلام والمهاجرين “نوربيرت هوفر”، في انتخابات الرئاسة المزمعة غداً الأحد

ويتنافس في الانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها غداً، كل من “هوفر”، ومرشح “حزب الخضر”، ألكسندر فان دير بيلين.

وتشير استطلاعات الرأي الأخيرة، أن نسبة الأصوات المتوقع أن يحصل عليها هوفر، هي 52%، بينما يحصل بيلين على 48%.

وأدّى توجه المرشحان للخطابات المعادية لتركيا خلال الحملة الانتخابية لزيادة أصواتهم، الأمر الذي وضع كتلة الناخبين الأتراك المقيمين بالنمسا في حيرة.

واعتبر أتراك ومسلمو النمسا، أن “أحد المرشحين عنصري ومتطرف، بينما الآخر داعم لمنظمة بي كا كا الإرهابية، وفوز أحد منهم لن يكون جيدًا بالنسبة لنا”.

وقال “حسن أجر”، “البعض ينوي التصويت لصالح مرشح الخضر باعتباره أقل عداءً للأتراك والمسلمين، وبعضهم يخطط للتصويت لصالح اليميني المتطرف كردة فعل، وقسم من الناخبين يرفض المشاركة في التصويت”.

وأضاف “أجر” الذي يعمل تاجرًا في العاصمة فيينا منذ 37 عامًا، إن “المرشح اليميني المتطرف هو عدو تركيا والمسلمين، لذلك لن يصوت له، وإنما سيصوت لفان دير بيلين”.

ورأى أن “فوز هوفر في الانتخابات سيصعب وضع الأتراك في النمسا بشكل أكثر”.

من جهتها، قالت “ملحية بيجار” (52 عاما) التي تقيم في النمسا منذ 48 عاماً، وتشغّل مطعما فيها، إن “فوز هوفر سيفتح الباب أمام هاينز كريستيان شتراخر، زعيم حزب الحرية النمساوي، (FPÖ) وسيؤدي إلى سيطرة اليمينيين المتطرفين على الحكومة”.

وأضافت “لا فرق إذا كنتم تحملون الجنسية هنا أم لا، نحن نعامل دائما كمواطنين من الدرجة الثانية، حتى لو كنا نجيد اللغة الألمانية أو نملك جواز سفر النمسا، وحتى لو كانت أسماؤنا من قبيل ماري أو هانس (في إشارة إلى الأسماء النمساوية)”.

بدورها، قالت “نوراي باشاران”، التي تعمل كمصففة شعر، إن “كراهية الأجانب زادت بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة (في البلاد)، وإن الدعايات والسياسات المعادية بدأت تؤثر سلبا على المواطنين”.

فيما أفاد شخص آخر، رفض الكشف عن هويته لأسباب أمنية، أنه سيدعم مرشح اليمين المتطرف لأن “حزب الخضر يدعم (منظمة) بي كا كا (الإرهابية)”.

وقال في هذا الخصوص “أدلي بصوتي لليمينيين المتطرفين، بدلا من الإدلاء لداعمي الإرهابيين والانقلابيين”.

يشار إلى أن المحكمة الدستورية في النمسا، ألغت نتائج الانتخابات الرئاسية الماضية التي أجريت في 22 مايو الماضي، والتي فاز بها مرشح حزب الخضر، فان دير بيلين، بداعي حصول “تزوير” خلال عملية إحصاء الأصوات البريدية.

وفي 8 أبريل الماضي قدم “شتراخر”، طلبًا رسميًا إلى المحكمة الدستورية للطعن في نتائج الانتخابات الرئاسية، التي فاز بها “فان دير بيلين” بـ 50.3% من الأصوات على حساب “هوفر”، الذي حصل على 49.7%، بفارق يبلغ حوالي 31 ألف صوت انتخابي.

وفي النمسا لا يتدخل الرئيس في ادارة الشؤون اليومية للبلاد، لكنه يتمتع بصلاحيات رسمية مهمة مثل حل الحكومة

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

النمسا: لأول مرة أنخفاض اصابات الفيروس كورونا فى النمسا تنخفض الى اقل من 500

فيينا (أ ش أ) أعلنت وزارة الصحة النمساوية اليوم السبت، ارتفاع حالات ...