euwincasino euwinsg epicwin8 joker123malaysia pussy888malaysia xe88malaysia البرادعي يواصل نفض الغبار عن نفسه.. ويجيب عن السؤال الأهم في الأسابيع الأخيرة – نمساوى
الرئيسية / أخبار مصرية / البرادعي يواصل نفض الغبار عن نفسه.. ويجيب عن السؤال الأهم في الأسابيع الأخيرة

البرادعي يواصل نفض الغبار عن نفسه.. ويجيب عن السؤال الأهم في الأسابيع الأخيرة

وائل خورشيد
الدكتور محمد البرادعي نائب رئيس الجمهورية السابق، قرر وضع أصابعة علي مفاتيح الكيبورد قبل عدة سنوات، في إصرار علي ألا يتوقف أبدًا، وبدا أنه قد تمرّس الكتابة، فأصدر بيان طويل وتوضيح تالي له ردًا عل ما نسب له من اتهامات في نصف شهر، وهو معدل كبير مقارنة بـ”التويتات” السابقة.

كان أول خطوات البرادعي نحو النشر المطول، بيان أصدره في مطلع نوفمبر الجاري، بدء بعبارة “في ضوء الأكاذيب والانحطاط الأخلاقي الذي تمارسه وسائل الإعلام”، وتمحور كامل البيان حول تبرئة ساحته الشخصية من الاتهامات التي طالته من كافة الأطراف، سواء الذين اتهموه بالهروب، لأو من أتهموه بالمشاركة في فض اعتصام رابعة، وأكد في بيانه الأول أنه لم يكن يعرف بأن الدكتور محمد مرسي الرئيس المصري الأسبق والذي تم عزله بعد ذلك، كان محتجزًا في أحد السجون أثناء انعقاد الاجتماع الذي دعت له القوات المسلحة يوم 3 يوليو 2013 والذي تمخض عنه بيان عزل مرسي وقتها.

وأشار البرادعي في بيانه الأول، بعد خروجه عن صمته في رواية كواليس المشهد الملتبس، أنه سعي بكافة الطرق لحل الأزمة السياسية وحالة الاحتقان، وكان قريب من الحل، حتي جاء قرار الدولة المصرية بفض الاعتصام بالقوة، ليخرج البرادعي من المشهد، ويرحل عن مصر.

ورد على مزاعم تورطه حينما كان علي رأس الوكلة الدولية للطاقة الذرية في دخول قوات أجنبية للعراق ما تسبب في دمارها، وكانت الحجة وجود أسلحة دمار شامل، منوهًا أن لجنة الأمم المتحدة الخاصة بالتفتيش على الأسلحة الكيمائية والبيولوجية ذكرت بوضوح أنها لم تجد أى دليل على احياء العراق لبرامج أسلحة الدمار الشامل.
وتساءل الكثيرون وقتها عن سبب ظهور بيان البرادعي في هذا التوقيت، خصوصًا في ظل الاحتشاد والدعوات لتظاهرات عرفت بإسم “ثورة الغلابة” والتي كان من المقرر لها يوم 11 / 11، وكذّب العديد من المشاركون في تلك الاجتماعات التي تحدث عنها البرادعي روايته.

ليعود من جديد مستكملًا رحلة نفض الغبار عن نفسه، ويطلق رسالة قصيرة تعقيبًا علي بيانه الذي أصدره في الشهر نفسه، واستهل رسالته بقوله “لم يكن الهدف من بياني الأخير تقييم ما حدث خلال الشهر الذي توليت فيه منصب رسمي أو سرد تفصيل الأحداث حينئذ والتي كما ذكرت لم يحن الوقت بعد للخوض فيها”.

وأشار البرادعي إلى أن ما جاء في البيان لا يختلف كثيرًا عن الصورة الكبيرة التي وردت في استقالته وهو أنه في قناعته أنه كان هناك حل سلمي بدلًا من اللجوء للعنف، وأشار البرادعي أن هذا هو السبب الذي دفع العديد من الأفراد ووسائل الإعلام لمهاجمته والنظر في توقيت إصدار البيان بدلأً من موضوع البيان.

وحسب نص الرسالة، فإن رأيه هذا هو ما أدي إلي :” تركيز الكثيرين على التشكيك فى توقيت البيان أو الإدعاء بأنها صحوة ضمير أو تحريف وعدم فهم الكثير مما أدليت به من أحاديث إعلامية في تلك الفترة، دون محاولة مراجعة مواقف الأطراف المختلفة منذ ذلك الوقت للتوصل إلى توافق وطني يُمكننا من السير إلى الأمام أمر يدعو للتساؤل عن مدى قدرتنا على معالجة مشاكلنا بعقلانية و بعيدًا عن المزايدة والاستقطاب”.

كما نفي البرادعي ما قيل عن عرض الرئيس السابق (المستشار عدلي منصور) التيار المدني في أي وقت من الأوقات رئاسة الوزراء أو موافقته على المطالب التي كان من شأنها أن تنهي “الاستقطاب المدمر وقتها” علي حد وصفه.
وتابع نائب رئيس الجمهورية الأسبق في رسالته من ضمن جملة النفي، أيضًا: “الزعم أنى كنت على علم بأحداث العنف التى تمت قبل أو أثناء تولي منصبي”.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

على رأسهم مرتضى منصور.. الصناديق تطيح بنواب بارزين.. وهذا موعد رفع الحصانة

عبد الرحمن سرحان انتهت انتخابات مجلس النواب 2020، والتي أجريت على مرحلتين، ...