الرئيسية / أخبار عربية / البشير يمد يد للسيسي والآخرى تضغط بملف «حلايب وشلاتين»

البشير يمد يد للسيسي والآخرى تضغط بملف «حلايب وشلاتين»

تأخذ قضية مثلث «حلايب وشلاتين» أبعادًا جديدة، رغم اللقاء الذي جمع الرئيس السوداني عمر البشير والرئيس السيسي على هامش القمة العربية، حيثُ تتحرك اللجنة التي أمر البشير بتشكيلها دوليًا، وكان آخر مساعيها لدى المفوضية العليا للحقوق الإنسان حين ضغطت عليها للتأكيد على أن مثلث حلايب وشلاتين من حق السودان وليس مصر.
ويبدو أن هناك ترجمة عملية لمساعي اللجنة المشكلة من وزارات سودانية بهدف دراسة ملف حلايب وشلاتين من «الألف للياء»، حيث تسلمت بعثة بعثة السودان في جنيف، خطاب اعتذار رسمياً من المفوضية العليا لحقوق الإنسان، التابعة للأمم المتحدة، عن استخدام خرائط تورد تبعية مثلث حلايب لمصر.
وكانت الخرطوم قد تقدمت باحتجاج رسمي للأمم المتحدة بسبب إدراج تبعية المثلث لمصر، في الوقت الذي كانت الأجواء من المفترض أنها تعود لطبيعتها بين مصر والسودان بلقاء السيسي والبشير، غير أن تعامل السودان مع قضية هو أشبه بتعامل إثيوبيا مع قضية سد النهضة «وجه معك والآخر عليك».
تحرك بدون وعي
وقالت السفيرة منى عمر، مساعد وزير الخارجية الأسبق للشؤون الإفريقية، إن السودان تتحرك بدون وعي، لافتة إلى أن مصر تفرض سيطرتها على مثلث حلايب وشلاتين ولم تأخذ شبرًا من دولة أخرى، مؤكدًا أن هناك مبدأ تتعامل به مصر منذ زمن، فلا تضر الدول ولا تسمح بضررهم.
وأكدت عمر في تصريح لـ «اليوم الجديد»، أن مصر والسودان تربطهما روابط تاريخية، ولا يجب أن تفتعل السودان جدلاً من وقتٍ لآخر، خصوصًا في ظل الأوضاع الإفريقية الحالية والتي تستغلها إثيوبيا لصالحها جيدًا، مضيفًا: «من المفترض أن الموقف السوداني والمصري واحد».
الكهرباء
أما الدكتور هاني رسلان، المتخصص في الملف الإفريقي، فقد أكد أنه لا يستبعد أي خطوة تقوم بها السودان بعد مواقفها مؤخرًا من تأييّد إثيوبيا في كل الخطوات التي تقوم بها، بهدف الاستفادة من الكهرباء المتولدة، معتبرًا أن السودان تسعى لعرقلة جهود مصر.
وأكد لـ «اليوم الجديد»، أن مصر تتحرك في إفريقيا بشكلٍ جيد جدًا وتسعى لمواجهة التمدد والنفوذ الإثيوبي، لكنها تصطدم بمحاولات سودانية تعيقها عن التقدم، لافتًا إلى أن إثيوبيا تمارس ضغوطًا كبيرة على السودان لتقوم بذلك.
يُذكر أن “المركز السوداني للخدمات الصحفية”، قد أكد في بيان له، أن المفوضية العليا لحقوق الإنسان بجنيف أرسلت خطاب اعتذار لبعثة السودان هناك تعترف فيه بـ”خطأ تمثيل السودان في خارطة استخدمت في تقريري نداء حقوق الإنسان وحقوق المرأة في أفريقيا”.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

للطلبة والأبناء بالنمسا .. دروس تقوية فى المواد التالية: أنجليزى .. المانى . الأحياء

Medizinstudentin gibt Nachhilfe in Englisch, Biologie(alle Schulstufen)und Deutsch(Unterstufe). Alle Sprachen beherrsche ich ...