التفاصيل الكاملة لزوج ذبح زوجته وشقيقه لاتهامهما له بسوء السلوك فى طوخ

شهدت قرية بلتان التابعة لمدينة طوخ، واقعة قتل بشعة، حيث قام عاطل بذبح زوجته وشقيقه لطردهما له من البيت، انتقاما منهما بعد تطاوله على زوجته بالسب والشتم، لرفضه توفير نفقات شهر رمضان والإنفاق على أبنائه، بجانب سوء سلوكه.

وتوالت اعترافات المتهم خلال تحقيقات البحث الجنائى، قائلا: اسمى “إبراهيم.ع” عاطل، مقيم بقرية بلتان دائرة مركز طوخ، كنت أعمل بإحدى شركات البترول ولكن تم فصلى منذ 6 سنوات، ومنذ ذلك الحين بدأت المشاكل تدب بينى وبين زوجتى بسبب متطلبات الحياة والأبناء، وكنت أحاول البحث عن العمل ولم أجد، حتى قادنى ذلك إلى طريق تعاطى المخدرات لكى أنسى همومى.

وأكمل المتهم، كل يوم تتزايد المشاكل بيننا، فخرجت زوجتى للعمل، حيث كانت تعمل كعاملة نظافة بسنترال القرية، لتساعد في تلبية متطلبات الأبناء، وكانت دائما تطالبنى بتوفير نفقات للأولاد والمنزل ولكنى لم أكن معى أموال، وكثيرا تصل تلك المشاجرات بقيامى بالتعدى عليها بالسب والشتم، وقبل الواقعة بأيام حدثت بيننا مشادة كلامية تطورت لمشاجرة بسبب مصاريف شهر رمضان ومتطلبات البيت، بجانب اتهامها لي بسوء السلوك، وقامت بالشكوى لشقيقى “محمد” واتفقا على طردى من المنزل، حفاظا على الأولاد وأنى أصبحت عاطلا ولن يروا منى سوى المشاكل.

وتابع المتهم، مرت الأيام وحاولت الوصول إلى أى طريق للتصالح معها للعيش وسط أبنائى ولكنها رفضت لسوء معاملتى لها، وأصبحت بلا أموال ولا مأوى فكنت أقيم بالشارع، وفي ذلك الحين لعب الشيطان بعقلي وقررت أنتقم منهما، فأتيت بسكين وانتظرت زوجتى أمام المنزل أثناء عودتها من عملها، وحاولت أدخل المنزل ولكنها رفضت فأستشطت غيظا منها وقمت بذبحها من رقبتها، وعندما حاول شقيقى “محمد” الدفاع عنها قمت بذبحه أيضا، لأتخلص منهما لأنهما قاموا بطردى من مسكنى إلي الشارع، وأن زوجتى كانت تتهمنى بأخذ مرتبها للإنفاق على المخدرات، فتخلصت منها.

وردد المتهم أنه نادم علي ما فعله رغم أنهما يستحقيان ذلك وهما السبب في حبسه وتشريد أولاده، مضيفا أن المخدرات وعدم امتلاكه الأموال كانت سبب في الجريمة وأنه كان عائدا للمنزل ليعيش وسط أسرته، ولكن زوجته ورفضها كانوا السبب في ذبحها ووفاتها.

وكشفت التحريات المباحث الجنائية، أن المتهم عاطل وسيئ السمعة ومدمن مخدرات، وأنه دائم التعدى على زوجته، للاستيلاء على مرتبها لشراء المخدرات، فطردته الزوجة وشقيقه من المنزل.

ودلت التحريات المباحث الجنائية، إلى أن المتهم حاول التحرش بابنته قبل 10 أيام من الواقعة، بجانب مداومته التطاول على زوجته بالسب والشتم، ما اضطرها إلى شكوته إلى شقيقه، الذى طرده من المنزل.

وذكرت التحريات أن الخلافات الأسرية تجددت، أمس، وقت ارتكاب الواقعة عندما حاول المتهم العودة إلى منزل أسرته، حيث نشبت مشادة كلامية بينه وبين شقيقه، تطورت إلى مشاجرة، تعدى على إثرها المتهم بسلاح أبيض “سكين”، أعده سلفا، على زوجته وشقيقه، ما أدى إلى مقتل الأولى والثانى بعد ساعات من وصوله للمستشفى.

ومن جانبه أمر مصطفي توفيق وكيل نيابة مركز طوخ برئاسة أحمد الميهى حبس المتهم 4 أيام علي ذمة التحقيقات والتصريح بدفن الجثتين.

كان قد تلقي العميد فوزي عبدربه، مأمور مركز طوخ، إشارة من مستشفى بنها الجامعى بوصول “ث.ع”، 45 سنة عاملة نظافة بعقد مؤقت في أحد المصالح الحكوميه مصابة بجرح ذبحي بالرقبة من الخلف، وتوفيت فور وصولها مستشفى بنها الجامعى و “م.ا”، 40 عاما، مصابا بجرح ذبحى بالرقبة وجرح قطعى في الذقن ونزيف داخلي، وتوفي بعد وصوله للمستشفى.

أخطر اللواء رضا رضا طبلية، مدير أمن القليوبية، فانتقل اللواء هشام سليم، مدير المباحث، والعميد يحيى راضى، رئيس مباحث المديرية، وتوصلت التحريات إلى أن وراء ارتكاب الواقعة زوج الأولى وشقيقه، إثر وجود خلافات أسرية ومداومة التطاول على زوجته بالسب والشتم واستيلائه على مرتبها، للإنفاق على شراء المخدرات.

تمكن المقدم أحمد سامي، رئيس مباحث المركز، من ضبط المتهم، وأرشد عن السلاح الأبيض المستخدم “سكين”، والتحفظ عليه، بمواجهته اعترف بارتكاب الواقعة، وأيد مضمون ما أسفر عنه الفحص.