الرئيسية / أخبار عربية / الجيش الإسرائيلي يعلن اغتيال مسؤول بارز في حركة حماس بغارة وسط غزة ومقتل 21 فلسطينيا و4 إسرائيليين

الجيش الإسرائيلي يعلن اغتيال مسؤول بارز في حركة حماس بغارة وسط غزة ومقتل 21 فلسطينيا و4 إسرائيليين

أعلن الجيش الإسرائيلي، اليوم الأحد، أنه اغتال مسؤولا بارزا في حركة حماس بغارة وسط غزة.

وأفادت وكالة معا بأن الطائرات الإسرائيلية اغتالت قائدا ميدانيا، بعد ظهر يوم الأحد، باستهداف سيارته قرب منطقة السدرة وسط مدينة غزة.

وقالت وزارة الصحة في غزة إن مواطنا قتل وأصيب ثلاثة آخرون جراء قصف إسرائيلي لسيارة وسط مدينة غزة.

وأكدت الصحة مصرع المواطن حامد أحمد الخضري (34 عاما) من سكان مدينة غزة خلال القصف.

وقال بيان عسكري إسرائيلي إن الخضري كان مسؤولا عن تحويل الأموال من إيران إلى الفصائل المسلحة في غزة.

وتُعد هذه العملية الأولى لاغتيال نشطاء وسط مدينة غزة، خلال جولة التصعيد الحالي، فيما قتل عدد من المقاومين خلال مهام ميدانية قرب الحدود.

ونشرت القوات الإسرائيلية مقطع فيديو وثق لحظة استهداف سيارة المسؤول بحركة حماس، أحمد عبد الخضري.

وارتفعت حصيلة القتلى منذ يوم السبت إلى 21 شخصا، بالإضافة إلى إصابة أكثر من 100 مواطنا بجروح مختلفة، جراء التصعيد الإسرائيلي المستمر على قطاع غزة.

المصدر: وكالات

مقتل 21 فلسطينيا و4 إسرائيليين بقصف متبادل بين الجيش الإسرائيلي وفصائل فلسطينية
قُتل 4 إسرائيليين جراء سقوط صواريخ أطلقت من قطاع غزة على عسقلان وبئر السبع وأسدود، فيما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية عن ارتفاع عدد قتلى القصف الإسرائيلي إلى 21 شخصا.

مقتل 21 فلسطينيا و4 إسرائيليين بقصف متبادل بين الجيش الإسرائيلي وفصائل فلسطينية نتنياهو يأمر بمواصلة الضربات على غزة والجيش يعلن استعداده للتصعيد
وقالت الوزارة إن 3 فلسطينيين، قُتلوا اليوم الأحد، جراء تواصل القصف الإسرائيلي على شرق غزة، وذلك في ظل استمرار القصف والتصعيد.

كما لقي 5 فلسطينيين مصرعهم في قصف استهدف شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة، فيما قتل 3 آخرون في غارات استهدفت محيط المدرسة الأمريكية شمال قطاع غزة، بالإضافة إلى اثنين آخرين في مدينة رفح.

وكشفت أن عدد ضحايا القصف المستمر لليوم الثاني على قطاع غزة ارتفع إلى 21 قتيلا، منهم سيدة حامل ورضيعة من عائلة واحدة، فيما أصيب أكثر من 100 مواطنا إصابات مختلفة.

بدورها قالت “غرفة العمليات المشتركة” في غزة إنها قصفت مدينتي بئر السبع وعسقلان بعشرات الصواريخ ردا على قصف إسرائيل البيوت الفلسطينية الآمنة، وحذرت تل أبيب من أن “الاستمرار في هذه السياسة يعني أن القادم أعظم”.

وأضافت أن إسرائيل اعترفت بإصابة 4 مستوطنين، أحدهم جراحه خطيرة، جراء القصف الصاروخي، الذي استهدف مستوطنة عسقلان اليوم.

هذا وأوقفت السلطات الإسرائيلية حركة القطار في بئر السبع بعد إصابة مباشرة لسكة الحديد.

وأفادت مراسلتنا في القدس بأن إسرائيليين 2 أُصيبا بجروح خطيرة جراء سقوط صواريخ أطلقت من غزة على مدن إسرائيلية.

وأوضحت المراسلة أن مستوطنا أُصيب بجروح خطيرة جراء سقوط صاروخ أطلق من غزة على سيارة في سديروت، فيما أُصيبت امرأة جراء سقوط صواريخ، وجرى إغلاق مناطق أمام حركة السير في بئر السبع.

إلى ذلك قال مراسلنا إن صفارات الإنذار دوت في مستوطنة “كيرم شالوم” بإسرائيل، مضيفا أن الفصائل الفلسطينية في غزة، أطلقت رشقة صاروخية، بالتزامن مع شن مقاتلات إسرائيلية غارة على مواقع في القطاع.

وأوضح أن الطيران الحربي الإسرائيلي استهدف نقطة للضبط الميداني في منطقة النصب التذكاري شرق بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة، كما قصف أرضا زراعية شرق المنطقة الوسطى بقطاع غزة.

وفي السياق ذاته اتهم القيادي في حركة “حماس” سامي أبو زهري، إسرائيل بارتكاب “جرائم حرب حقيقية في قطاع غزة سقط فيها نساء حوامل وأطفال رضع”، داعيا المجتمع الدولي أن يخرج عن حالة الصمت إزاء “الجرائم الإسرائيلية”.

هذا وقد أمر رئيس أركان الجيش الإسرائيلي بتصعيد الهجمات ضد منازل نشطاء في حركة “حماس” و”الجهاد الإسلامي”.

بدوره دعا وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي، جلعاد اردان، إلى العودة لاغتيال قادة “حماس” و”الجهاد الإسلامي”.

من المهم الإشارة إلى أن تل أبيب دمرت مقر الأمن الداخلي بغزة.

المصدر: RT

المجلس الوزاري الأمني الإسرائيلي يوعز للجيش بالاستعداد لـ”مراحل قادمة” من الهجوم على غزة
أوعز المجلس الوزاري المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينت)، الجيش الإسرائيلي بمواصلة الضربات وبالاستعداد للمراحل القادمة في الهجوم على قطاع غزة.

ونشر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، مساء اليوم الأحد، تغريدة على “تويتر” اختصر فيها على ما يبدو أهم ما قرره “الكابينت”، حيث قال إن المجلس الأمني المصغر أوعز لجيش الدفاع بمواصلة الضربات وبالاستعداد للمراحل القادمة.

وأضاف في تغريدته أن “الاعتبار الأعلى هو أمن الدولة ومواطنيها”.

وذكر مصدر أمني مطلع على سير جلسة الكابينت لوسائل إعلام محلية، أن المجلس المصغر “أوعز بتكثيف الضربات وتعزيز القوات في محيط قطاع غزة”.

وسبق أن أعلن رئيس الوزراء ووزير الدفاع الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في مستهل جلسة الحكومة الأسبوعية التي عقدت صباح الأحد في القدس، أنه أوعز الجيش “بمواصلة الهجمات المكثفة على التنظيمات الإرهابية في قطاع غزة وبتعزيز قوام القوات المنتشرة حوله بقوات مدرعة ومدفعية ومشاة”.

وأضاف نتنياهو أن “حماس تتحمل المسؤولية ليس عن اعتداءاتها وعملياتها فحسب، بل أيضا عن عمليات الجهاد الإسلامي وهي تدفع ثمنا باهظا للغاية على ذلك”.

ويشهد قطاع غزة منذ صباح السبت تصعيدا عسكريا حادا بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل، حيث شن الجيش الإسرائيلي أكثر من 100 غارة جوية ومدفعية عنيفة على أهداف متفرقة في القطاع، فيما أطلقت الفصائل بغزة رشقات من الصواريخ تجاه جنوب أراضي سيطرة إسرائيل.

وأسفرت الغارات الإسرائيلية عن مقتل 18 فلسطينيا بينهم سيدتان حاملتان، وطفلة رضيعة، وإصابة أكثر من 100 فيما قتل 4 إسرائيليين وأصيب العشرات جراء سقوط الصواريخ الفلسطينية.

المصدر: وكالات

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

للطلبة والأبناء بالنمسا .. دروس تقوية فى المواد التالية: أنجليزى .. المانى . الأحياء

Medizinstudentin gibt Nachhilfe in Englisch, Biologie(alle Schulstufen)und Deutsch(Unterstufe). Alle Sprachen beherrsche ich ...