أخبار عاجلة
الرئيسية / بانوراما نمساوى / الحكم بالسجن 15 عاما لنائب مدير أمن القاهرة

الحكم بالسجن 15 عاما لنائب مدير أمن القاهرة

حكمت محكمة جنايات الجيزة الدائرة التاسعة برئاسة المستشار على الشناوى وعضوية المستشاريين حسنى حمزة الرئيس ومحمد العطار فى القضية رقم 20753 لسنة 2016 قسم العمرانية والصادر فيها حكم بتاريخ 4 أبريل الجارى بمعاقبة إيهاب حسن رشدى نائب مدير أمن القاهرة الأسبق بالسجن المشدد 15 عاما ومصادرة السلاح النارى والذخائر المضبوطتين والزامته بالمصاريف وأمرت باحالة الدعوى المدنيه للمحكمة المختصة .

استهلت المحكمة فى معرض حديثها بأسباب حكمها بأن نية القتل العمد أمر موضوعى يستخلصه قاضى الموضوع دون معقب عليه متى كانت الوقائع والظروف التى أثبتها وأسس رأيه عليها ، وأن المحكمة إطمأنت لما ورد باقوال شهود الاثبات سواء شاهدة رؤى أو شهاده سماعيه ، حيث سايرت تلك الشهادات ما تساند معها من ادله فنية وتحريات مباحث.

وشددت المحكمة فى حيثياتها انها لا تعول على انكار المتهم وبررت ذلك بأن انكاره سوى دربا من دروب الدفاع لدرء مغبة الاتهام عنه بعد أن اطمانت المحكمة إلى ادلة الثبوت التى اوردتها وتلتفت عما اثاره دفاع المتهم من أوجه دفاع أخرى ظاهره البطلان وحاصلها وقوامها التشكيك فى الدليل الذى اطمانت اليه المحكمة ولا يعدو أن يكون جدلا موضوعيا فى تقدير الادلة واستخلاص ما تؤدى اليه مما تستقل به هذه المحكمة ولا يسع المحكمة سوى اطراحها وعدم التعويل عليها اطمئنانا منها إلى صدق وصحة ما ورد بأقوال شهود الاثبات وبما دلت عليه تحريات الشرطة وما شهد به مجريها ومما ثبت بالتقارير.

وقالت المحكمة أن الواقعة حسبما استقرت فى يقينها واطمان اليها ضميرها وارتاح لها وجدانها مستخلصة من أوراق الدعوى وما تم فيها من تحقيقات وما دار بشأنها بجلسة المحاكمة أنه صباح يوم الجمعة 23 ديسمبر 2016 تشاجر المتهم مع زوجته المجنى عليها وتطورت إلى اعتداء الاول على الاخيره بالضرب حتى خارت قواها وسقطت ارضا فى حضور نجلها الاكبر ” الشاهد الاول ” الذى حاول فض الاشتباك ، واستنجدت به لاحضار سيارة الاسعاف ونقلها الى المستشفى ، الا أن شيطان المتهم قد أبى أن يتركها ومصيرها المنتظر ووسوس له فانطلق مسرعا إلى غرفة نومه واحضر سلاحه المرخص وعاد إلى حيث محل المجنى عليها وبادرها بطلقه اصابت راسها فأودت على الفور بحياتها .

وشهد نجل المتهم انه استيقظ على صوت استغاثة شقيقه الاصغر ، وابصر والده حال قيامه بالتعدى بالضرب على والدته ومحاولتها الدفاع عن نفسها بسلاح أبيض ” سكين ” لتامن غدر المتهم إلا أنه دفعها أرضا بجوار الثلاجة واستخلص السكين من يدها وجثم فوقها وسدد لها عدة ضربات بيده وبالسكين ثم احضر سلاحه وصوب طلقة قاتلة نحو راسها ،ونفت المحكمة فى حيثيات حكمها جواز إصابة المتهم وفق التصوير الوارد بأقواله.

وقالت المحكمة عن طلب دفاع المتهم تعديل وصف الاتهام إلى ضرب أفضى إلى موت، فأنه ولما كان يكفى لإستظهار نية القتل ” ثابته قبل المتهم ثبوتا قاطعا من ظروف الحادث ومن أنه إستعمل سلاحا ناريا وأطلق منه مقذوفين صوب المجنى عليها بقصد إزهاق روحه ، وهو الامر الذى وقر معه فى يقين المحكمة بما لا يدع مجالا للشك توافر نية القتل لدى المتهم ومن ثم يضحى منحى الدفاع فى هذا الخصوص غير وارد على صحيح من الواقع والقانون .

واختتمت المحكمة حيثيات حكمها قائلة بأنه وفقا لما تقدم يكون قد ثبت يقينا للمحكمة أن المتهم إيهاب رشدى على قتل زوجته المجنى عليها شرين على عبد الحميد عمدا اثر خلافات بينهما مما يتعين ادانته .

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شاهد معنا: حفل وداع أطقم طائرات روسية شاركت في إخماد حرائق الغابات في تركيا

نظمت في مطار أنطاليا الدولي مراسم وداع لأطقم طائرات تابعة لوزارة الدفاع ...