أخبار عاجلة
الرئيسية / بانوراما نمساوى / الرعب سيطر على أهالي شارع «عمر بن عبد العزيز» .. إطلاق الرصاص من «مدافع رشاشة» استمر «20دقيقة»

الرعب سيطر على أهالي شارع «عمر بن عبد العزيز» .. إطلاق الرصاص من «مدافع رشاشة» استمر «20دقيقة»

قامت اليوم محكمة جنايات القاهرة، بإحالة أوراق 7 متهمين في قضية “مذبحة حلوان” للمفتي، لأخذ الرأي الشرعي في إعدامهم، وحددت جلسة 12 نوفمبر المقبل للنطق بالحكم عليهم وعلى 25 آخرين لم يشملهم قرار الإحالة للمفتي.

وأثبتت التحقيقات أن المتهمين يعتنقون الفكر التكفيري، وتلقوا تدريبات على السلاح الخفيف والثقيل، وكان من أبرز عملياتهم هي قتل الشهيد النقيب محمد حامد، معاون مباحث حلوان و7 آخرين من الشرطة، يوم 8 مايو 2016.

خلال الهجوم على سيارة يستقلها ضابط وأفراد من قسم شرطة حلوان، في منطقة كورنيش النيل بحلوان، ما أسفر عن مصرع ضابط و6 أمناء شرطة.

الاتهامات التي تم توجيهها للخلية

الانضمام إلى جماعة محظوره تعمل على منع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها والاعتداء على الحرية الشخصية والسلام الاجتماعي، وتوفير مأوى لأعضاء هذه الجماعة وإمدادهم بأسلحة نارية وذخيرة، وارتكاب العمليات الارهابية الآتية:

– استهداف أفراد الشرطة المعينين بكمين الميزان على طريق “القاهرة – أسيوط” الزراعي.

– الشروع في قتل ضابط شرطة بالتبين وسرقة مكتب بريد مدينة 15 مايو.

– قتل ضابط و7 أمناء شرطة من قسم شرطة حلوان.

– قتل العميد علي فهمي “رئيس وحدة مرور المنيب”، والمجند المرافق له، وإشعال النار في سيارتهما.

– اغتيال أمين شرطة بكمين المرازيق، جنوبي الجيزة.

– السطو المسلح على مكتب بريد حلوان، وسرقة مبلغ 82 ألف جنيه مصري بتاريخ 6 أبريل 2016.

28 سبتمبر 2019
قررت المحكمة إحالة 7 متهمين للمفتي، لأخذ الرأي الشرعي في إعدامهم، وحددت جلسة 12 نوفمبر للحكم، بعد ورود رأي المفتي.

يوم المجزرة

روى شهود عيان للوطن أن إطلاق الرصاص تواصل من بنادق آلية على سيارة ميكروباص الشرطة، ثم تحول المكان إلى ثكنة عسكرية من قوات الشرطة والجيش، وانتشروا على مداخل ومخارج المدينة، وأسطح المنازل.

الشارع امتلأ بسيارات الأمن المركزى، وقال أحد الأهالى: «جماعة ملثمين قتلوا الضباط، وكان معاهم مدافع رشاشة. بتوع داعش، أنا شُفتهم حاطّين العلم على العربية الحمراء الربع نقل. الأربعة نزلوا وضربوا الضباط وهددوا الأهالى. ماكملوش 20 دقيقة، قتلوا الضحايا وسرقوا أسلحتهم وهربوا على المنطقة الجبلية».

شاهد عيان أخر قال : سيارة الشرطة معروفة بشكلها فى المنطقة، وأن الضباط معروفون بدائرة القسم، وأن الإرهابيين كانوا يسيرون خلف سيارة الشرطة بداية من دخولهم شارع عمر بن عبدالعزيز، وأن السرعة لم تتجاوز 60 كيلومتراً للسيارتين، ثم أطلق قائد السيارة «كلاكس» للمرور من سيارة الشرطة فى الاتجاه المؤدى إلى كورنيش حلوان، ولم تمضِ دقيقتان، وعقب مرور سيارة الإرهابيين بجانب سيارة الشرطة وقف 3 أشخاص فى صندوق السيارة النقل وأطلقوا الرصاص على السائق والنقيب.

«الوطن» رصدت مسرح الجريمة وكيفية وقوع الحادثة، شارع عمر بن عبدالعزيز المعروف بين الأهالى بـ«الشارع الغربى» طوله يتجاوز 5 كيلومترات، والعرض ما بين 25 و30 متراً، وهو منقسم إلى حارتين، المقبل من عرب غنيم وعرب راشد والمتجه إلى كورنيش حلوان. الشارع هادئ ولا يوجد به محلات تجارية بكثرة، وفى الثلث الأول من ناحية عرب غنيم يوجد به مستشفى النصر الذى وُضعت فيه جثامين ضحايا المذبحة قبل نقلهم إلى مشرحة زينهم، وفى نهايته كورنيش النيل مع كمين أمنى ثابت تابع لقسم شرطة حلوان مكون من ضباط مباحث ونظام ومرور.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

شاهد معنا: حفل وداع أطقم طائرات روسية شاركت في إخماد حرائق الغابات في تركيا

نظمت في مطار أنطاليا الدولي مراسم وداع لأطقم طائرات تابعة لوزارة الدفاع ...