Categories
أخبار مصرية معرض

الرقابة الإدارية تحرم المحافظ «الفاسد» من مصافحة الرئيس .. إنتقام زوجة المحافظ .. التفاصيل الكاملة للقبض على محافظ المنوفية

إعداد : محمد علي هـاشم
ضربة جديدة وجهتها الرقابة الإدارية للفساد بعد أن ألقت القبض على الدكتور هشام عبد الباسط محافظ المنوفية، واثنين من رجال الأعمال فى مقر استراحة المحافظ بشبين الكوم بعد ثبوت تورطهم فى قضايا فساد، وحصوله على رشوة 2 مليون جنيه مقابل تخصيص قطعة أرض لأحد رجلى الأعمال ويدعى “رضا ح” فى مدينة السادات”.

وقالت مصادر إن رجال الرقابة الإدارية رصدوا المتهمين وسجلوا المكالمات الهاتفية بين المحافظ واثنين من رجال الأعمال وبعد جمع الأدلة وتوثيقها ألقوا القبض عليهم.

وشاية الزوجة الثانية
كما أكد مصدر رفيع المستوى بمديرية أمن المنوفية، غلق مكتب المحافظ بالديوان العام فى شبين الكوم، ووضع حراسة أمامه، ومنع الموظفين من دخوله.

كشفت مصادر رفيعة المستوى، عن تفاصيل جديدة فى قضية القبض على الدكتور هشام عبدالباسط محافظ المنوفية، لاتهامه فى قضايا فساد، أن الرقابة الإدارية تراقب المحافظ منذ أكثر من أربعة أشهر، وتم تسجيل مكالمات صوتية تخص وقائع القضية التى ألقى القبض عليه بسببها.

وأكدت المصادر، أن الزوجة الثانية للمحافظ والتى تعمل بهيئة الرقابة الإدارية، لعبت دورا كبيرا فى الإيقاع بالمحافظ، بعد أن تزوج من ثالثة قرابة الخمسة أشهر، وأدلت بمعلومات تفيد تورط زوجها المحافظ فى قضايا فساد، وأخبرت رجال الرقابة الإدارية بتحركاته وخطوط سيره، وظلت على هذا الوضع طيلة الأربعة أشهر الماضية، حتى تم القبض على المحافظ.

قال مصدر أمنى، أن عدد من رجال الأمن الوطنى وضباط الرقابة الإدارية يقومون بفحص استراحة الدكتور هشام عبد الباسط محافظ المنوفية، عقب القبض عليه فى قضية رشوة للتحفظ على أى أوراق مهمة، بالإضافة إلى فحص مكتبة بمقر الديوان العام للمحافظة بمدينة شبين الكوم.

رشوة 2 مليون لتقنين أرض بـ 20 مليون جنية
وقالت المصادر، إن رجلى الأعمال تقدموا بطلب تقنين إحدى الأراضي بصحراء مدينة السادات منذ 4 أشهر إلى لجنة تقنين محافظة المنوفية لكن تم رفض طلبها لعدم استيفائها الشروط، وعمدا رجلى الأعمال على مساومة المحافظ على مدار شهر ونصف وتمكنت الرقابة الإدارية من رصد مكالمات لهم مع المحافظ حتى تم الاتفاق على تقنين الأرض لصالحهما مقابل دفع 2 مليون جنيه رشوة للمحافظ، فيما بلغ ثمن الأرض 20 مليون جنيه.

وأشارت المصادر، إلى أنه بعد تسجيل المكالمات الصوتية بين المتهمين، وتسجيل لقاءات بالصوت والصورة بينهم، تم الحصول على إذن من نيابة أمن الدولة العليا بالقبض عليهم، حيث ألقي القبض عليهم باستراحة المحافظة بمدينة السادات، واصطحب رجال الرقابة الإدارية المتهم إلى منزله بأكتوبر لتفتيشه، وبعدها احتجزته بمقر الحجز في الهيئة لحين عرضه على نيابة أمن الدولة العليا غدًا الإثنين.

أكدت مصادر بمحافظة المنوفية، أنه تم القبض على الدكتور هشام عبدالباسط محافظ المنوفية، بكارفور الإسكندرية الصحراوى بسبب واقعة تخصيص قطعة أرض لأحد رجال الأعمال، وبحوزته مبلغ 2 مليون جنيه وتم القبض على اثنين من رجال أعمال متهمين بالأمر .

قالت المصادر إن إجراءات القبض على محافظ المنوفية تمت عقب بلاغ مقدم من أحد العاملين السابقين بديوان عام المحافظة.

وعلى الفور إجتمع الدكتور أيمن مختار، سكرتير عام محافظة المنوفية، واللواء علاء يوسف السكرتير العام المساعد لمبنى الديوان، بديوان عام محافظة المنوفية لبحث تداعيات القبض على محافظ المنوفية وإمكانية الإدارة للمحافظة فى غياب المحافظ .

وأكدت مصادر أنه تم توجية التعليمات للأمن بمنع دخول أى أحد إلى الديوان العام عدا الموظفين بمكتب المحافظ، وذلك فى إطار الترقب لزيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية غدا ، حيث يعكف حاليا الدكتور أيمن مختار السكرتير العام لمحافظة المنوفية، على تسيير أعمال محافظة المنوفية ترقبا للزيارة المترقبة غدا لرئيس الجمهورية .

من هو محافظ المنوفية المتهم ؟
جدير بالذكر أن الدكتور هشام عبد الباسط يونس ولد فى منطقة الإبراهيمية بمحافظة الإسكندرية، فى أول أكتوبر 1971، حيث يبلغ من العمر 44 عامًا، وحصل على ليسانس حقوق وآداب ودكتوراه فى القانون الإدارى، وشغل منصب رئيس مركز ومدينة السادات منذ 30 يوليو 2007 على مدار 8 سنوات، كما شغل منصب عضو بالإدارة العامة للرقابة والمتابعة منذ 1990 وحتى 2006 ثم تولى منصب نائب رئيس مجلس مدينة بركة السبع.

كما حصل عبد الباسط على 6 دورات لتنمية مهارات رؤساء المدن فى مجالات الشئون القانونية، والحاسب الآلى وأملاك الدولة والتخطيط وشئون العاملين والشئون الهندسية بمعهد تدريب الإدارة العامة بسقارة خلال 2007 – 2008 – 2009 – 2010، كما حصل على عدة دورات تدريبية ومنها الدورة الرفيعة فى أعمال الرقابة وتقييم الأداء بمعهد إعداد القادة بالجهاز المركزى للتنظيم والإدارة من 5 فبراير 2006 إلى 25 مارس 2006، كما حصل على المركز الثالث على مستوى الجمهورية بتقدير عام امتياز، والدورة المنعقدة فى برنامج قادة المستقبل بمعهد تدريب الإدارة المحلية والحصول على تقدير امتياز والمركز الأول فى الفترة من 6 أبريل 2003 حتى 27 مايو 2003، والدورة العليا لرسم السياسات وإعداد القادة بأكاديمية السادات للعلوم الإدارية من 3 أبريل 2009م حتى 9 يونيو 2009.(المصدر)

الرقابة الإدارية تحرم المحافظ «الفاسد» من مصافحة الرئيس
رفض قيادات هيئة الرقابة الإدارية منح محافظ المنوفية هشام عبد الباسط، فرصة استقبال الرئيس عبد الفتاح السيسي ومصافحته، بعد اكتشاف تورطه في قضايا فساد مع رجلي أعمال، قبل ساعات من زيارة الرئيس للمحافظة، والتي يفتتح خلالها مجموعة مشروعات.. غدا.

وأعطى الوزير محمد عرفان، رئيس هيئة الرقابة الإدارية، الضوء الأخضر لرجال الرقابة للقبض على «عبد الباسط» في ذلك التوقيت، بعد متابعة نشاطه وسلوكه المشين وظيفيا منذ فترة؛ لحرص قيادات الهيئة على حرمان أي فاسد من التواجد في مشهد الإنجازات وفي مكان تُجرى فيه تنمية حقيقة على أرض الواقع.

واستعجلت الهيئة إنهاء إجراءات الضبط للمحافظ وكل المتورطين معه، لاسيما وأنه يجرى متابعة نشاطه وسلوكه المشين منذ فترة؛ لتعطي الرقابة درسا قويا لكل فاسد أن يراجع نفسه ويتخلى عن ممارساته الإجرامية، وإلا سيقع في قبضة أعضاء الهيئة التي لا تعرف الاستثناءات أو المجاملات.

وكشفت مصادر لـ«فيتو» أن القضية تنتمي لما يسمى بقضايا المستندات داخل هيئة الرقابة الإدارية، حيث تم تجميع أوراق تؤكد تورط المحافظ في أعمال وتصاريح مخالفة للقانون لصالح رجلي أعمال، ووجود شبهة استفادة له نظير ذلك، مشفوعة بالأدلة والبراهين.

وأضافت المصادر- التي طلبت عدم ذكر اسمها- أنه تم عرض الأوراق على رئيس هيئة الرقابة الإدارية، والذي أصدر التعليمات بضبط المتهمين بعد التأكد من وقوعهم في جرائم من شأنها خرق القانون، وتربح رجلي الأعمال على حساب خزينة الدولة.(المصدر)

مصادر: الإيقاع بمحافظ المنوفية بعد مراقبة 4 أشهر وبوشاية من زوجته الثانية
كشفت مصادر رفيعة المستوى، عن تفاصيل جديدة فى قضية القبض على الدكتور هشام عبدالباسط محافظ المنوفية، لاتهامه فى قضايا فساد، أن الرقابة الإدارية تراقب المحافظ منذ أكثر من أربعة أشهر، وتم تسجيل مكالمات صوتية تخص وقائع القضية التى ألقى القبض عليه بسببها.

وأكدت المصادر، أن الزوجة الثانية للمحافظ والتى تعمل بهيئة الرقابة الإدارية، لعبت دورا كبيرا فى الإيقاع بالمحافظ، بعد أن تزوج من ثالثة قرابة الخمسة أشهر، وأدلت بمعلومات تفيد تورط زوجها المحافظ فى قضايا فساد، وأخبرت رجال الرقابة الإدارية بتحركاته وخطوط سيره، وظلت على هذا الوضع طيلة الأربعة أشهر الماضية، حتى تم القبض على المحافظ.

وأضافت المصادر، أنه تم القبض على المحافظ، وكلا من ” ر ح ” صاحب معرض للسيارات بشبين الكوم، و “ش ع” رجل أعمال، علاوة على ضبط 2 مليون جنيه .

كان “اليوم السابع”، قد علم أن الرقابة الإدارية ألقت القبض علية بمدينة السادات بسبب واقعة تخصيص قطعة أرض لأحد رجال الاعمال “رضا ح”، وقالت مصادر إنه تم رصد القضية من جانب الرقابة الإدارية، وتسجيل المكالمات الهاتفية التى تمت بين المحافظ واثنين من رجال الأعمال إلى أن تم القاء القبض عليهم اليوم .

وأشارت المصادر، إلى أن الرقابة الإدارية تمكنت من الكشف عن العديد من وقائع الفساد المتورط فيها محافظ المنوفية، والتى سيتم مواجهته بها خلال التحقيقات التى ستجريها النيابة العامة.