الرئيسية » أخبار عربية » السعودية تحذر؟؟

السعودية تحذر؟؟

أحمد قاسم
حذر مستشار وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودي محمد الفيفي، اليوم الأحد، من جماعة “التبليغ والدعوة”، مؤكدًا أنها لا تقل خطرًا عن جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية.

وقال الفيفي، في تصريحات لصحيفة “عكاظ” السعودية، إن هناك عددًا من زعامات الحركات الإرهابية تخرجوا في جماعة التبليغ، كما أن أعضاءها لا يجعلون ولاءهم للدولة التي يعيشون فيها وإنما لأمرائهم، مشكلين بذلك دولة داخل دولة”.

وأضاف: “التبليغ والدعوة لا تقل خطرًا عن جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية، والذي يظهر للناس عن جماعة التبليغ للأسف أنها لا تتدخل في السياسة، وأنها تكرس نشاطها في الإيمانيات والدعوة وما شابه ذلك، والحقيقة أن سلوكها هذا الطريق هو السياسة بعينها؛ بدليل أن المؤسس محمد إلياس الكاندهلوي ذكر في إحدى خطبه لأتباعه: “إذا لم تكونوا تستطيعون أن تتحكموا وتديروا بيوتكم فكيف تريدون أن تحكموا البلاد الإسلامية ؟”.

وتابع: “خطورة الجماعة تظهر في تبنيها التجنيد الأولي الأساسي أو التأسيسي للجماعات الأخرى، فلا تكاد تجد جماعة أخرى من الجماعات الإرهابية أو غيرها، كالإخوان والتكفير والهجرة، إلا واستفادت منها في تجنيد الشباب”.

وأشار المسؤول السعودي، إلى أن “أكبر مثال على ذلك، إبراهيم عزت في مصر الذي يعتبر رئيس الجماعة هناك، جاءه وفد من جماعة التكفير والهجرة وجماعة الإخوان يطلبون منه الانضمام فاعتذر، وقال: لا أستطيع أن أنضم معكم ولكني أستطيع أن آتي بالشباب من المقاهي والشوارع وأدخلهم لكم في المساجد وأنتم تتولون الباقي هذا كان تعاونا مشتركا بين الجماعتين”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*