euwincasino euwinsg epicwin8 joker123malaysia pussy888malaysia xe88malaysia الطيران التركي يشارك في الضربات بالموصل – نمساوى
الرئيسية / أخبار متفرقة / الطيران التركي يشارك في الضربات بالموصل

الطيران التركي يشارك في الضربات بالموصل

قال بن علي يلدريم رئيس الوزراء التركي إن القوات الجوية التركية شاركت في الضربات الجوية التي نفذها التحالف على مدينة الموصل العراقية في إطار عملية تدعمها الولايات المتحدة للقضاء على تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”

لافروف: هناك خطر مغادرة داعش الموصل إلى سوريا
قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، إن هناك خطرا بأن تغادر مجموعات من تنظيم داعش مدينة الموصل إلى سوريا

وأضاف لافروف، في مؤتمر صحفي مشترك في موسكواليوم الثلاثاء مع وزير خارجية باراغواي إيلاديو لويز اغا، أنه في حال مغادرة مجموعات من داعش الموصل إلى سوريا، ستتخذ بلاده قرارات عسكرية وسياسية بهذا الخصوص.

وأكد لافروف أن بلاده تتابع عن كثب عملية تحرير الموصل من داعش، وأشار إلى تحذير الأمم المتحدة من إمكانية حدوث موجة نزوح جديدة قائلا “آمل أن يكون معدو العملية قد استعدوا لهذه المسائل. إلا أن هناك العديد من علامات الاستفهام في الوقت الحالي”.

وأشار لافروف إلى القرار الذي تم اتخاذه بوقف الضربات الجوية لنظام الأسد وروسيا على حلب اعتبارا من اليوم، قائلا إنه يمكن النظر لهذا القرار باعتباره إشارة حسن نية، لكي يتم البدء في الفصل بين مجموعات المعارضة السورية التي تدعمها الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من الدول الأخرى، وبين جبهة النصرة.

بدوره قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بوسكوف، إن قرار روسيا بوقف العمليات في حلب، يعتبر فرصة جديدة للولايات المتحدة لتطبيق الاتفاقات السابقة.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، اليوم الثلاثاء، أن القوات الجوية الروسية والسورية أوقفت قصف فصائل المعارضة المسلحة في مدينة حلب شمالي سوريا، حسب وسائل إعلام روسية.

ونقلت شبكة أخبار “روسيا اليوم” (رسمية) عن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، قوله “ابتداء من الساعة العاشرة، صباح اليوم، توقفت ضربات طيران القوات الجوية الروسية والسورية في منطقة حلب”.

ويأتي ذلك عقب إعلان موسكو، أمس الإثنين، عن “هدنة إنسانية” لساعات في حلب، تبدأ الخميس المقبل، من الساعة 8:00 حتى 16:00 بالتوقيت المحلي ( 5:00 حتى 13:00 تغ).

ودعا شويغو “الدول ذات التأثير على التشكيلات المسلحة في الجزء الشرقي من حلب لإقناع قادتها بوقف القتال ومغادرة المدينة”.

يلدريم: لن نسمح بفرض “الأمر الواقع” قرب حدودنا
قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، إنهم لن يسمحوا بفرض “الأمر الواقع” قرب حدودهم (الجنوبية)، وأضاف: “لن نغض الطرف عن وقوع كربلاء جديدة أو خروج يزيد جديد”

وأكد رئيس الوزراء التركي -في كلمة ألقاها اليوم الثلاثاء خلال اجتماع الكتلة النيابية لحزبه (العدالة والتنمية) في مقر البرلمان التركي بالعاصمة أنقرة- أن المقاتلين الذين دربتهم بلاده في معسكر “بعشيقة” بالقرب من مدينة الموصل بمحافظة نينوى شمالي العراق يحاربون في الصفوف الأمامية بعملية تحرير المدنية.

وأضاف قائلاً: “نقف وراء تصريحات السيد رئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان القائلة بأننا سنأخذ مكاننا في العملية (تحرير الموصل) وطاولة المفاوضات”.

وأردف: “المقاتلون الذين دربناهم في بعشيقة، يقاتلون في الصفوف الأمامية مع قوات البيشمركة كما أن قواتنا المسلحة الجوية تشارك ضمن قوات التحالف في العملية وهذا يعد صفعة لمن قال إنه لا عمل لتركيا في الموصل”.

وفيما يتعلق بعملية درع الفرات، أشار يلدريم إلى تطهير ألف و250 كلم مربع منذ انطلاق العملية في أغسطس الماضي، من عناصر تنظيمي “داعش” و”ي ب ك”(الجناح المسلح للذراع السوري لتنظيم بي كا كا) الإرهابيين، في سوريا.

وشدد أن تركيا لا تهدف غير إرساء السلام وتحقيق الاستقرار في المنطقة، وأضاف: “ليعلم الجميع أننا نفعل ما نراه مناسبًا وقت ما نشاء ضد أي خطر يهدد بلادنا ودونما تردد ولا نحتاج لإذن من أحد”.

وانطلقت، فجر أمس الإثنين، معركة استعادة مدينة الموصل، شمالي العراق، من تنظيم “داعش” الإرهابي، بمشاركة 45 ألفاً من القوات التابعة لحكومة بغداد، سواء من الجيش، أو الشرطة، أو قوات الحشد الشعبي (غالبيتها من الشيعة)، أو قوات الحشد الوطني (سنية).

وفي الشأن الداخلي، لفت رئيس الوزراء التركي إلى انتخاب الشعب لـ “رجب طيب أردوغان”، رئيسًا للبلاد (عام 2014)، بنسبة 52%، والمسؤولية السياسية التي جاءت بذلك على عاتقه.

وأضاف: “اليوم تغير كل شيء مع انتخاب رئيس البلاد بشكل مباشر من قبل الشعب، ونتجت بذلك مسؤولية سياسية على رئيس الجمهورية، ونحن نريد إزالة حالة الاضطراب الراهنة في النظام”، مؤكدا أن طريقة ذلك تتمثل في الانتقال من النظام البرلماني إلى الرئاسي.

وفي هذا الإطار أكد يلدريم على صياغة دستور جديد للبلاد.

وفي وقت سابق من اليوم، قال يلدريم إن الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية، الحاكم في تركيا، ستقدم للبرلمان مقترحات تشمل تعديلات دستورية وموضوع الانتقال إلى النظام الرئاسي.

العبادي يتهم تركيا بمحاولة عرقلة معركة الموصل
جدد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مطالبة تركيابسحب قواتها من الأراضي العراقية، وقال إن تصعيد مسؤوليها لهجتهم يهدف إلى عرقلة عملية تحرير الموصل حتى يتاح لهم الوقت الكافي لإنشاء بديل لتنظيم الدولة الإسلامية

وفي كلمة له خلال لقاء مع عدد من السفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية في بغداد، اتهم العبادي تركيا بأنها تفكر “بعقلية الوصاية وسيطرة الدولة العثمانية”، قائلا إن “دخول القوات التركية في العراق ليس نزهة وسيتفاجؤون بوحدة الشعب العراقي”.

ودعا العبادي أنقرة إلى عدم السير في طريق الخطأ الإستراتيجي، وشدد على حرص العراق على العلاقاتالطيبة معها.

وأضاف “ليس لنا عداء مع تركيا، وطلبنا منهم منذ أكثر من عام سحب قواتها من العراق، ولم يستجيبوا، وأنا غير متفائل من التصريحات التصعيدية للقيادة التركية”، منتقدا تصريحات أنقرة حول سلامة المدنيين في الموصل.

وفي مؤتمر صحفي عقده بمنطقة الخازر، دعا رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني أنقرة وبغداد إلى التفاهم والتنسيق بشأن معركة الموصل.

وأكد البارزاني أن مشاركة أي قوة إضافية في المعركة يجب أن تكون بالتنسيق مع القيادة العامة للقوات العراقية، سواء تعلّق الأمر بالقوات التركية أو بمليشيات الحشد الشعبي.

من جهته، دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر أنصاره إلى الاحتشاد أمام السفارة التركية في بغداد للتضامن مع عملية الجيش العراقي في الموصل والاحتجاج على التدخل التركي في البلاد.

يأتي ذلك في وقت أعلن فيه الناطق باسم وزارة الخارجية العراقية أن وفدا تركيا -وصفه بأنه عالي المستوى- وصل أمس الاثنين إلى بغداد.

وأضاف الناطق أن الوفد سيبحث مع الطرف العراقي آليات سحب القوات التركية من العراق، وقال المتحدث إن الزيارة تمت بطلب تركي.

ودخلت أنقرة مؤخرا في خلاف حاد مع بغداد بشأن وجود القوات التركية في معسكر بعشيقة (شمال العراق).

وجدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الاثنين رفضه الانسحاب من الأراضي العراقية، قائلا “يجب ألا ينتظر منا أحد أن نغادر بعشيقة”.

وقال أردوغان “سنكون جزءا من عملية الموصل، سنكون موجودين على الطاولة”، مضيفا “أشقاؤنا هناك وأقرباؤنا هناك، ومن غير الوارد أن نكون خارج العملية”.

المصدر: وكالات

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بايدن القادم إلى الشرق الأوسط: “كابوس” لـ بن سلمان ومشكلة لأردوغان

تحت العنوان أعلاه، نشرت “أوراسيا ديلي” مقالا حول توقع عدم رأفة بايدن ...