الرئيسية / أخبار متفرقة / العالم يقايض اللاجئين.. الأمان مقابل التخلى عن الخصوصية.. مشروع قانون ألمانى لتفتيش هواتفهم الذكية.. الولايات المتحدة تطالب بروابط حساباتهم على الإنترنت.. وشركة إسرائيلية تساعد فى التجسس عليهم

العالم يقايض اللاجئين.. الأمان مقابل التخلى عن الخصوصية.. مشروع قانون ألمانى لتفتيش هواتفهم الذكية.. الولايات المتحدة تطالب بروابط حساباتهم على الإنترنت.. وشركة إسرائيلية تساعد فى التجسس عليهم

كتبت إسراء حسنى
يترك ملايين من البشر أوطانهم سنويا باحثين عن الأمان والاستقرار فى بلدان أخرى، سواء بسبب الحرب أو الظروف الاقتصادية الصعبة أو الأحوال السياسية غير المستقرة، ويعانون كثيرا خلال رحلاتهم التى تكون فى الأغلب شاقة ومليئة بالمصاعب والمواقف الصعبة، ولم يقتصر الأمر على هذا فقط بل يتم انتهاك حقوقهم الطبيعية بعدة أشكال مختلفة، وخلال الأشهر الماضية تم اتخاذ العديد من الخطوات فى سبيل انتهاك خصوصية اللاجئين الإلكترونية، والتجسس على بياناتهم أو حتى التشهير بهم على الإنترنت.

ألمانيا تسعى لتفتيش الهواتف
تستعد ألمانيا حاليا لتمرير قانون جديد يهدف إلى تعزيز أمن الحدود، وهذا على حساب خصوصية طالبى اللجوء، ومن شأن مشروع القانون الجديد الذى أعلنت عنه وزارة الداخلية الشهر الماضى السماح للسلطات الألمانية بالاستيلاء على البيانات من الهواتف الذكية وأجهزة الكمبيوتر المحمولة، وأجهزة التابلت الخاصة بطالبى اللجوء فى البلاد، من أجل تحديد هوياتهم وجنسياتهم، وهذا يتم من خلال المسئولون فقط بموافقة من طالبى اللجوء، ويستهدف هذا الإجراء طالبى اللجوء الذين يصلون إلى ألمانيا ولا يحملون جوازات سفر أو وثائق مزورة بشكل خاص، وأنه من المرجح أن تتم الموافقة على القانون من قبل مجلس الوزراء.

شركة إسرائيلية تتجس على هواتف اللاجئين
كشف تقرير حديث أن شركة “سيليبريت” الإسرائيلية ساعدت السلطات الألمانية فى الحصول على بعض المعلومات من داخل الهواتف التى تمت مصادرتها من لاجئين وأجانب دخلوا البلاد، ويتوقع المحللون أن يكون لتلك الشركة دور كبير فى الهواتف التى سيتم تفتيشها من قبل مكتب شئون المهاجرين والخاصة بالاجئين، فى حال تمرير القانون الجديد الذى يهدف إلى الحصول على بيانات توجد داخل أى جهاز يحمله اللاجئ عند دخوله البلاد.

الولايات المتحدة تطالب بروابط حسابات الإنترنت
خلال العام الماضى نشرت مجلة Politico تقريرا يرصد مطالبة مصالح الجمارك الأمريكية وحماية الحدود القادمين إليها بالكشف عن حسابات فيس بوك، وتويتر، وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعى الخاصة بهم وإدخال الروابط عبر نظام مخصص من أجل تحليل محتواها ومعرفة ما يتم نشره عبرها، وتقول الحكومة الأمريكية إن الهدف من هذا الإجراء هو تحديد إمكانية وجود خطر محتمل، وعلى الرغم من الانتقادات الواسعة التى تم توجيهها لتلك الخطوة إلا أنه جار تطبيقها حتى الآن.

التشهير بلاجئ سورى على فيس بوك
رفض موقع فيس بوك حذف منشورات تتهم لاجئ سورى يدعى أنس معضمانى (19 عاما) بأنه إرهابى ووراء أغلب العمليات الإرهابية التى تم تنفيذها مؤخرا، مثل تفجير مطار بروكسل وإضرام النار فى رجل مشرد، وهذا بسبب صورة سيلفى التقطها مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل فى فى مأوى للاجئين فى حى سبانداو فى برلين.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وفاة رجل من آثار كورونا بعد خروجه من المستشفى!

أفادت تقارير بأن رجلا من المملكة المتحدة توفي نتيجة آثار طويلة المدى ...