الرئيسية / أخبار عربية / الغموض يسيطر على مصير سيف الإسلام القذافي

الغموض يسيطر على مصير سيف الإسلام القذافي

بعد نحو عام من إعلان مجموعة مسلحة ليبية الإفراج عن نجل الزعيم الليبي السابق معمر القذافي ووريثه السياسي، لا يزال الغموض يلف مصير سيف الإسلام القذافي.

ولم يتم حتى الآن تأكيد أنباء عن افراج “كتيبة أبو بكر الصديق”، وهي إحدى المجموعات المسلحة التي كانت تسيطر على مدينة الزنتان (170 كلم جنوب غرب طرابلس)، عن سيف الاسلام القذافي، وهو ما أطلق العنان للشائعات. ففيما يؤكد البعض انه لا يزال في الزنتان، يقول آخرون انه توفي.

الامر الوحيد المؤكد هو انه لم يشاهد أو يصدر عنه أي تصريح منذ يونيو 2014، حين ظهر في اتصال عبر الفيديو من الزنتان خلال محاكمته أمام محكمة في طرابلس.

واليوم يعود سيف الاسلام الى الواجهة بعد توجيه الاتهامات الى الرئيس الفرنسي الاسبق نيكولا ساركوزي في اطار التحقيق حول شبهات بتمويل ليبي لحملته الانتخابية في 2007.

وفي مقابلة مع قناة يورونيوز في 2011، قال سيف الاسلام إن على ساركوزي “اعادة الاموال التي أخذها من ليبيا لتمويل حملته الانتخابية”.

وكانت كتيبة “ابو بكر الصديق” اعتقلت نجل الزعيم الليبي السابق في الزنتان في نوفمبر 2011، بعد ايام من مقتل والده خلال ثورة شعبية مدعومة من حلف شمال الاطلسي.

ودخلت المحكمة الجنائية الدولية في نزاع قضائي مع السلطات الليبية لتسليم سيف الاسلام القذافي الى لاهاي بعد صدور مذكرة توقيف بحقه في 2011 بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية.

وفي يوليو 2015 حكمت عليه محكمة في طرابلس بالاعدام غيابيا الى جانب ثماني شخصيات نافذة في عهد معمر القذافي بسبب دورهم في القمع الدموي لانتفاضة عام 2011.

ويقول دبلوماسيون ومصادر ليبية عدة إن سيف الاسلام لم يغادر الزنتان، المدينة التي تتمتع فيها القبائل والعشائر بنفوذ كبير والتي شكلت احدى مناطق انطلاق ثورة 2011.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

روسية تنظم رحلات إجلاء من المغرب

قالت السفارة الروسية في المغرب، إن شركتي إيروفلوت و S7، تنظمان رحلات ...