الرئيسية / Slider / القاهرة: الإجراء التالي من مصر سيكون سياسيا بعد إعلان بدء ملء “سد النهضة”

القاهرة: الإجراء التالي من مصر سيكون سياسيا بعد إعلان بدء ملء “سد النهضة”

قال محمد السباعي، المتحدث باسم وزارة الري والمياه المصرية ردا على إعلان وزير الري الإثيوبي بدء الملء الأولي لسد النهضة، بأن الإجراء التالي من مصر سيكون سياسيا من وزارة الخارجية.

وكان مصدر رسمي مصري مطلع على سير مفاوضات “سد النهضة”، قد قال اليوم الأربعاء، إن مصر بات أمامها العودة إلى مجلس الأمن بعد إعلان إثيوبيا بدء ملء “سد النهضة”.

وأشار المصدر وفقا لجريدة “الشروق” المصرية، إلى أن مصر قد تطلب عقد جلسة جديدة وإصدار قرار بشأن سد النهضة، متوقعا أن تطلب فرنسا أو ألمانيا عضوا المجلس عقد هذه الجلسة.

وقال المصدر إن مصر تدرس حاليا جدوى التوصية بعقد القمة الإفريقية المصغرة الخاصة ببحث الخلافات بين مصر وإثيوبيا حول السد، بعد انتهاء جولة المفاوضات التى استمرت 11 يوما بدون نتائج ملموسة.

وكان وزير المياه والري الإثيوبي، سيليشىي بيكلي، قد أعلن اليوم الأربعاء، بدء عملية الملء الأولى لسد النهضة، مضيفا أن هذه المرحلة التى وصل إليها السد تمكن من بدء عملية التخزين الأولى المقدر بـ 4.9 مليار متر مكعب من المياه.

وأكد وزير الري الإثيوبي سيليشي بيكيلي أن بلاده بدأت في ملء خزان “سد النهضة” على النيل الأزرق، وذلك بعد يوم واحد من نشر صور للسد تؤكد انطلاق العملية.

إقرأ المزيد

ورغم نفي وزير الخارجية الإثيوبي غدو أندرجاتشاو يوم الاثنين، صحة الصور التي نشرتها وكالة “رويترز”، والأنباء التي تم تداولها حول بدء ملء السد منذ يوم 8 يوليو الجاري، إلا أن تصريحات وزير الري الإثيوبي جاءت لتؤكد صحتها.

وقد يتسبب تصريح وزير الري الإثيوبي في أزمة كبيرة بين مصر وإثيوبيا، في الوقت الذي فشلت فيه مفاوضات “سد النهضة” بين مصر وإثيوبيا والسودان في التوصل لاتفاق، وتزامنا مع الصور التي التقطها القمر الصناعي “سينتينل -1” التابع لوكالة الفضاء الأوروبية في 9 يوليو الجاري، والتي تكشف بوضوح عملية ملء خزان السد.

وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري قد أكد بأن الخط الأحمر فيما يخص ملف “سد النهضة” الإثيوبي، يتمثل في رؤية الدولة وقوع أي ضرر جسيم جراء “سد النهضة” على الأمن المائي لمصر والمصريين.

وشهدت السنوات الماضية جولات كثيرة من المفاوضات بين الدول الثلاثة من أجل التوصل إلى اتفاق عادل يحفظ على حقوق مصر والسودان فى نهر النيل، ولكن أغلب المفاوضات كان يغلب عليها التعنت الإثيوبي، وعدم الرغبة فى التوقيع على اتفاق.

المصدر: RT

عن nemsawy

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مصر للطيران: تقديم تحليل PCR للأجانب قبل الوصول بـ 72 ساعة

نورهان خفاجي أعلنت مصر للطيران، أنه اعتبارا من اليوم السبت، علي عملائها ...