الكشف عن مصير الأميركي المختفي في إيران

أكدت إيران الأربعاء، أنها تحتجز الجندي السابق في البحرية الأميركية مايكل آر وايت في سجن، ليصبح أول أميركي يعرف أنه محتجز لديها في عهد الرئيس دونالد ترامب.
ويضيف اعتقال وايت ضغطا جديدا على التوتر المتزايد بين إيران والولايات المتحدة التي تشن في عهد ترامب حملة قوية على طهران تضمنت الانسحاب من الاتفاق النووي المبرم مع القوى العالمية.

ومع استمرار الغموض المحيط بظروف احتجاز وايت، كانت إيران قد استخدمت في الماضي احتجازها لمواطنين غربيين أو مزدوجي الجنسية كورقة ضغط في أي مفاوضات تخوضها.

ونقلت وكالة تسنيم الإخبارية عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي قوله: “اعتقل مواطن أميركي في مدينة مشهد منذ بعض الوقت، وأبلغت الإدارة الأميركية بقضيته في الأيام الأولى”.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية قد نقلت عن والدة وايت قولها إنها علمت منذ 3 أسابيع أن ابنها على قيد الحياة، وإنه محتجز في سجن إيراني.

ونشر نبأ اعتقال وايت لأول مرة على خدمة إخبارية على الإنترنت للمغتربين الإيرانيين، بعد إجراء مقابلة مع سجين إيراني سابق قال إنه التقى وايت في سجن وكيل أباد بمدينة مشهد في أكتوبر، وفق ما ذكرت الأسوشيتد برس.