أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار مصرية / الكنيسة تحذر من نصابين يرتدون زي الرهبان.. آخرهم سيدة في قنا

الكنيسة تحذر من نصابين يرتدون زي الرهبان.. آخرهم سيدة في قنا

حذرت مطرانية نجع حمادي للأقباط الأرثوذكس، من راهبة تحت الاختبار كانت ملتحقة بدير مارجرجس بحاجر الدهسة بمركز فرشوط بمحافظة قنا، وتدعى “عفاف إسحق تادرس يواقيم”، حاصلة على دبلوم تجارة.

وقالت المطرانية، في بيان لها حمل توقيع الأنبا كيرلس أسقف الإيبارشية، إن “عفاف” تركت الدير برغبتها وبدون إذن أو علم أي أحد سواء من كهنة الدير أو المكرسات بالدير.

وذكرت المطرانية الرقم القومي للراهبة التي ظلت لمدة عام في دير قبل تركه، محذرة الأقباط من التعامل معها بأي معاملات مادية أو عينية أو تبرعات نظرا لأن ليس لها أي علاقة بالدير أو الإيبارشية سواء من قريب أو بعيد.

وأكدت المطرانية، أن من يتعامل معها بأي معاملات مالية فليكن محروما، وأنه على أبن الطاعة تحل البركة.

ولم تكن قصة “عفاف” هي الأولى خلال السنوات الماضية، التي حذرت الكنيسة من التعامل معهم، ضمن زمرة من أطلق عليهم “محتالين” و”نصابين” يستغلون الزي الكهنوتي في تحقيق مصالح شخصية بدون علم أو إذن الكنيسة.

فسبق وحذر البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، الأقباط من عدم وضع العشور والبكور والتبرعات في يد شخص كان يشغل عملاً كنسياً وصار مستبعداً منه الآن بسبب أخطائه أو عناده أو انحرافه، حتى وإن ارتدى زياً أسود دون وجه حق رهبانياً أو كهنوتياً، رجلاً كان أو امرأة.

ورغم تحذير البابا للأقباط، إلا أن الكنيسة ما زالت تعانى من سرقة أموالها من «النصّابين» باسمها وباسم أساقفتها، بل تطور الأمر إلى النصب وسرقة أموال الأقباط تحت زعم إنشاء أديرة وكنائس لا وجود لها، ولو وجدت فإنها غير معترف بها وتتسبب فى مشاكل للكنيسة.

وأصدرت الكنيسة خلال السنوات الماضية، عشرات التحذيرات من النصب باسمها وسرقة تبرعات الأقباط التى تعتبر العصب الرئيسى لإيرادات الكنيسة، فخرجت مطرانية «طموه» تتبرأ من جمع تبرعات نقدية باسم كنيسة الشهيد مارمينا والبابا كيرلس بأبورجوان بمركز البدرشين فى الجيزة، كما سبق أن حذرت المطرانية نفسها من مجموعات مجهولة تجمع تبرعات من مطرانية طموه التى تشمل مناطق: أبوالنمرس، وبنى سويف، والحوامدية، والبدرشين، ودهشور، والعياط، مستغلين اسم الأنبا صموئيل أسقف طموه بزعم أن التبرعات لكنيسة العذراء بمنطقة منيل شيحة، رغم أنه لا توجد كنيسة باسم السيدة العذراء نهائياً فى المنطقة، والكنيسة الوحيدة بمنيل شيحة هى دير القديسين قزمان ودميان.

وحذرت الكنيسة كذلك من أن بعض المحتالين يجمعون تبرعات باسم الأنبا دوماديوس، أسقف 6 أكتوبر وأوسيم، مؤكدة أن الأنبا دوماديوس، لم يكلف أى شخص أو جهة بجمع تبرعات عينية أو مالية أو طلب أى طلبات خاصة من شعب الإيبارشية، ودعت الكنيسة الأقباط لعدم التعامل مع هؤلاء الأشخاص، وأن يكون التعامل مع الأنبا دوماديوس شخصياً.

ووصل الأمر إلى استغلال النصّابين للأزمة التى تعرضت لها أديرة وادى النطرون جراء السيول نهاية 2015 وبدأوا جمع تبرعات باسم دير الأنبا بيشوى، ما حدا بالدير لإصدار بيان يحذر فيه الأقباط من النصب باسمه، مؤكداً أن بعض الأشخاص جمعوا تبرعات على أنهم مكلفون بذلك بينما الدير لم يكلف أشخاصاً أو جهات داخل مصر أو خارجها بجمع أى تبرعات. البابا يحذر المسيحيين: «العشور والبكور والتبرعات» يجب أن تضعها فى يد أمينة حتى يقبلها الله

وتكرر الأمر فى دير الأمير تادرس للراهبات بحارة الروم، الذى حذر هو الآخر من التعامل مع راهبة خرجت من الدير دون إذن الأم الرئيسة وتقيم بمفردها فى مكان بالفيوم وتجمع تبرعات مالية تحت دعاوى كاذبة مثل «أخوة الرب» وغيرها.

ونبهت مطرانية أسوان للأرثوذكس على تابعيها بمنع التعامل مع شخص ينتحل شخصية راهب بأكثر من دير، بعد تلقيها تساؤلات حول شخص يدعى «أبانوب الباخومى»، يجمع تبرعات مالية مدعياً أنها لدير الأنبا باخوميوس فى إدفو، وقالت المطرانية إن هذا الشخص الذى ينتحل عدة أسماء لآباء فى الدير وهذا الاسم الذى يحمله حالياً من الممكن ألا يكون الأخير، لا ينتمى للدير وهو ليس راهباً من الأساس والدير ليس مسئولاً عنه، ولا عن هذه المبالغ التى يجمعها مستغلاً زيه الرهبانى والاسم الذى ينتحله.

ووصل الأمر إلى انتحال رجل أعمال شخصية الأنبا دانيال أسقف المعادى، والنصب على الأقباط ورجال الأعمال باسم الكنيسة، وجمع تبرعات بعدة ملايين مستغلاً اسم الأسقف فى النصب على عدد كبير باسمه وصفته.. ومؤخراً حذرت الكنيسة من أفريقى ينتحل صفة أسقف إريترى ويدّعى أن اسمه «الأنبا إيليا الإريترى»، ويتكلم العربية والإنجليزية بصورة ضعيفة، ويتحايل على بعض الأشخاص لابتزازهم ويرتدى ملابس الكهنوت القبطية، التى أعدها فى أحد المشاغل التابعة لدير قبطى، ويقيم فى أحد المنازل بحى القبة.

ولم يتوقف الأمر على أفراد فقط، بل هناك من ينصب على الأقباط ويجمع أموالاً تذهب لإنشاء أديرة غير معترف بها كنسياً، مثل دير وادى الريان الذى أنفقت ملايين الأموال من تبرعات الأقباط لبناء سور كبير حوله امتد لمسافة 8 كيلومترات، وتسبب فى أزمة مستمرة بين الدولة والمقيمين بالمكان بعد أن تبرأت الكنيسة منهم، قبل أن يتم تسوية الأمر فيما بعد.

وكذلك المكان الذي يحمل اسم «دير العذراء مريم والأنبا كاراس السائح» ويبعد مسافة 2 كيلومتر من دير البراموس بوادى النطرون، وأنشأه الراهب يعقوب المقاري، الذى تبرأت منه الكنيسة، واتهمه بعض رجال الأعمال الأقباط بالنصب عليهم باسم الكنيسة وجمع تبرعات منهم بلغت 33 مليون جنيه لإقامة الدير الجديد على مساحة 53 فداناً، وتسليمه للكنيسة بعد الانتهاء منه، لكنه بدلاً من ذلك طرد الرهبان الموجودين معه وساومهم على ترك الدير مقابل 10 ملايين جنيه، الأمر الذى تطور للاستيلاء على الدير بالكامل بحجة أن أوراقه وملكية الأرض باسمه، وما زالت أزمة الدير مستمرة حتى الآن.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بمناسبة ذكرى حرب أكتوبر.. إسرائيل تتحدث عن “ضابط مصري أنقذها”

كشفت وثائق جديدة نشرتها إسرائيل تفاصيل جديدة عن دور جهاز الاستخبارات “الموساد” ...