Categories
بانوراما نمساوى معرض

المتهم بقتل نجليه يودع أصدقاءه عبر الفيس بوك قبل جريمته برسالة غريبة

ودع محمود نظمي السيد، المتهم بقتل نجليه وإلقائهم أحياء من أعلى كوبري فارسكور بمحافظة دمياط، بعد ادعائه اختطاف طفليه أثناء تنزههم معه داخل أحد الملاهي بمركز ميت سلسيل بمحافظة الدقهلية، أصدقاءه ومتابعيه ببوست غامض دونه على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “فيس بوك”، الأمر الذي أثار استغراب الكثير بعد اعترافه بارتكابه الواقعة.

“بوست” كتبه بتاريخ 22 يوليو الماضي تضمن توديع كل أصدقاء عبر صفحته الشخصية معلنًا إغلاق الصفحة.

وكتب المتهم على صفحته: “سلام يا صاحبي.. حان وقت المغادرة”، الأمر الذي أثار استغراب الكثير من أصدقائه على الصفحة ليسأله البعض حول أسباب كتابة البوست ليرد عليهم بقوله: “جولة خارج الكوكب الدائري”.

فيما تضمنت الصفحة عددا من البوستات تحمل أدعية كان منها بوست دونه في 22 من مايو الماضي، كتب فيه “اللهم أجرنا من النار يا أرحم الراحمين”، وصورا أخرى كتب عليها “الحمد لله على نعمة الإسلام”، وصورا أخرى مع بعض أصدقائه أثناء تركيب تكييفات، فضلا عن تحديد مكانه برفقة أحد أصدقائه داخل مستشفى الطوارئ بالمنصورة طالبا الدعاء بشفائه.

وكانت النيابة الكلية بالمنصورة، قد استمعت لأقوال المتهم حتى الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، بعد نقله وسط حراسة مشددة والذي أقر خلالها بارتكابه الواقعة، لمروره بظروف نفسية سيئة نتيجة لتناوله عقاري “الإستروكس” المخدر والفودو، وخسارته مبالغ مالية تجاوزت مليون ونصف جنيه أنفقها على ملذاته وسهرات حمراء.

اصطحبت النيابة المتهم لموقع الجريمة أعلى كوبري فارسكور، وقام بتمثيل الواقعة وتصويرها، وقررت النيابة حبسه على ذمة التحقيقات لحين استكمالها.

يذكر أن قوة من ضباط مباحث مركز شرطة ميت سلسيل قد تمكنت فجر الجمعة، من ضبط والد الطفلين “ريان”، و”محمود”، بعد اختفائه في ظروف غامضة، بعد أن اختفى من المنزل عقب تشييع جثمان الطفلين.

تعود الواقعة، عندما تلقى اللواء محمد حجي، مساعد وزير الداخلية لأمن الدقهلية، إخطارًا من اللواء محمد شرباش، مدير المباحث الجنائية، يفيد بورود بلاغ لمركز شرطة ميت سلسيل من محمود نظمي السيد ومقيم منطقة البحر الجديد بالمدينة باختطاف طفليه محمود وريان أثناء تواجدهما معه بالملاهي الكائنة بالمنطقة.

وانتقلت المباحث بقيادة الرائد محمد فتحي صالح، رئيس مباحث المركز، لمكان البلاغ، وبسؤال والد الطفلين، في محضر اختفائهما، وأكد أنه فوجئ بشخص يأخذه بالأحضان، ويدعي أنه زميله في المدرسة بالمرحلة الابتدائية، وظل يتحدث معه، وعندما تركه وذهب، لم يجد نجليه، وبعد 18 ساعة من البحث جرى العثور على الطفلين غرقى في نهر النيل بفارسكور، وعقب تشييع جنازة الطفلين اختفى الوالد في ظروف غامضة، ليعترف بارتكابه الجريمة أمام اللواء خالد عبدالحميد، وكيل مباحث الوزارة، واللواء محمد شرباش، مدير المباحث الجنائية، والعميد أحمد شوقي، رئيس المباحث الجنائية، ورئيس فرع البحث بشمال الدقهلية وضباط مباحث مركز شرطة ميت سلسيل.