أخبار عاجلة
الرئيسية / أخبار عربية / المجلس الرئاسي الليبي: ألف ترحيب بكلام السيسي لكن يجب العمل معنا لا مع حفتر

المجلس الرئاسي الليبي: ألف ترحيب بكلام السيسي لكن يجب العمل معنا لا مع حفتر

رحب المجلس الرئاسي الليبي بتصريح الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، الذي أكد دعم مصر لمكافحة الإرهاب في ليبيا، إلا أنه شدد على ضرورة أن يكون التعاون مع حكومة الوفاق الوطني.

المجلس الرئاسي الليبي: ألف ترحيب بكلام السيسي لكن يجب العمل معنا لا مع حفتر حكومة الوفاق: دولة عربية تدعم حفتر وسنرد عليها وطلبنا مساعدة جديدة من تركيا
وقال نائب رئيس المجلس الرئاسي التابع لحكومة الوفاق الوطني الليبية، أحمد معيتيق، في مقابلة مع وكالة “سبوتنيك” الروسية، اليوم الجمعة، إن “الشعب المصري والحكومة المصرية والرئيس المصري يعلمون جيدا أن أكثر من 60 بالمئة من الجيش الليبي موجودون في غرب ليبيا، وعندما تحدثنا عن توحيد المؤسسة العسكرية كانوا واضحين ويعرفون أيضا ما الذي يلزم لذلك، وأن طرابلس فيها قوات عسكرية نظامية”.

واعتبر معيتيق، تعليقا على “رسالة” السيسي التي تحدث فيها عن دعم جهود مكافحة الإرهاب، أنها “عامة وموجودة لدى الجميع، ومحاربة الإرهاب كلمة فضفاضة يمكن أن تستعمل بكثير من الطرق”، وتابع مشددا: “نحن حاربنا الإرهاب فهل يستطيع أحد أن يقول إننا لم نفعل ذلك؟ حفتر هو من لم يحارب الإرهاب، هو من جعل الإرهاب يخرج من درنة ويتجه لسرت”.

وأضاف نائب رئيس المجلس الرئاسي الليبي: “حفتر يحارب من أجل أن يصل للسلطة، واليوم مستمر في حربه من أجل الوصول للسلطة… أما محاربة الإرهاب فنحن نرحب بها، 1000 ترحيب بكلام السيد السيسي حول محاربة الإرهاب، لكن معنا نحن، وليس مع شخص انقلابي يسعى للوصول للسلطة”.

وتمر ليبيا بأزمة سياسية عسكرية مستمرة منذ الإطاحة بنظام الزعيم الراحل، معمر القذافي، عام 2011، ويتنازع على السلطة حاليا طرفان أساسيان، هما حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا والمتمركزة في العاصمة طرابلس بقيادة فايز السراج، الذي يتولى منصب رئيس المجلس الرئاسي، والثاني الحكومة المؤقتة العاملة في شرق ليبيا برئاسة عبد الله الثني، والتي يدعمها مجلس النواب في مدينة طبرق و”الجيش الوطني الليبي” بقيادة حفتر.

وفي تصعيد خطير للتوتر في البلاد، أطلقت قوات حفتر يوم 4 أبريل الماضي، حملة واسعة للسيطرة على طرابلس، وقالت إنها تسعى لتطهيرها من الإرهابيين، فيما أمر السراج القوات الموالية لحكومة الوفاق بصد الهجوم بقوة.

واستقبل السيسي منتصف أبريل الماضي قائد “الجيش الوطني الليبي”، المشير خليفة حفتر، حيث أكد له “دعم مصر لجهود مكافحة الإرهاب والميليشيات المتطرفة لتحقيق الأمن والاستقرار للمواطن الليبي في كافة الأراضي الليبية، وبما يسمح بإرساء قواعد الدولة المدنية المستقرة ذات السيادة، والبدء في إعمار ليبيا والنهوض بها في مختلف المجالات تلبية لطموحات الشعب الليبي العظيم”.

المصدر: سبوتنيك + وكالات

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قالو عليه مجنون طلعو بياعين ليمون .. القذافي حذّر عام 2009.

يستعاد الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي في مناسبات عديدة منذ مقتله في ...