الرئيسية / أخبار عربية / المشير حفتر فى حوار حصرى لـON LIVE: يد السيسى ظهرت فى وقتها للقضاء على الإخوان.. “بنى غازى” محررة وسنستعيد كامل ليبيا.. “أوباما” حاصرنا وأعدنا ميليشيات تركيا فى توابيت

المشير حفتر فى حوار حصرى لـON LIVE: يد السيسى ظهرت فى وقتها للقضاء على الإخوان.. “بنى غازى” محررة وسنستعيد كامل ليبيا.. “أوباما” حاصرنا وأعدنا ميليشيات تركيا فى توابيت

– جماعة الإخوان على رأس التنظيمات الإرهابية العاملة فى ليبيا

– الإخوان أشد خطرًا على ليبيا وتركيا ستدفع الثمن غاليًا

– الطائرات حملت الإخوان لليبيا بأعداد كبيرة فى عهد “مرسى”

كشف المشير خليفة حفتر، قائد القوات المسلحة الليبية، كثيرًا من المفاجآت عن الشأن الداخلى الليبى، فى حوار حصرى مع الإعلامى يوسف الحسينى، فى برنامج “بتوقيت القاهرة” المذاع عبر فضائية ON live، وفضح جرائم ومؤامرات جماعة الإخوان الإرهابية لإسقاط ليبيا، وتحويلها إلى ميليشيات مسلحة تتصارع وتتقاتل وتهدد الوطن العربى بأكمله، كما كشف عن دور مصر المهم والحيوى فى مساعدة ليبيا على النهوض من كبوتها.

مصر استطاعت القضاء على الإخوان
فى البداية، قال المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الوطنى الليبى، إن الدولة المصرية استطاعت القضاء على تنظيم الإخوان الإرهابى، وهذا بفضل ظهور يد الرئيس عبد الفتاح السيسى فى الوقت المناسب للقضاء عليهم.

الإخوان بزغوا فى فترة ما بعد 2011
وأضاف “حفتر”، أن الإخوان بزغوا فى فترة ما بعد 2011، وبدأوا تحركات واسعة على الأرض، مشيرًا إلى أن ليبيا تحب الدولة المصرية، والشائعات التى تُبث حول كراهية الليبيين المصريين غير صحيحة بالمرة.

الإخوان جاءوا إلى ليبيا من مصر
وأشار قائد القوات المسلحة الليبة فى حديثه مع الإعلامى يوسف الحسينى، إلى أن ليبيا لم تكن بها عناصر إخوانية على الإطلاق، مستكملا: “إحنا ما عندناش إخوان، هما جونا من مصر، ونحمد الله أن اليد القوية للرئيس السيسى طلعت فى وقتها”.

نعمل على القضاء على التنظيمات الإرهابية
وأكد قائد الجيش الوطنى الليبى، أن مدينة “بنى غازى” محررة من التنظيمات الإرهابية المسلحة، باستثناء بعض الأطراف التى ما زالت تحت سيطرتهم، وأن الجيش الوطن يعمل على القضاء عليهم، متابعًا: “هم محاصرون الآن، ولا يستطيعون فعل شىء، وتركنا عامل الوقت ليحسم ذلك، بنى غازى محررة، ولكننا لا نريد ترك شىء ينغص على المواطنين حياتهم”.

لست متعجلا لإعلان تحرير مدينة بنى غازى
وأضاف “حفتر” أنه ليس متعجلا لإعلان تحرير مدينة بنى غازى، نظرًا لأن بعض المدن تعانى التنكيل والضغط من الإرهابيين، مستطردًا: “لا نستطيع أن نفرح بمدينة فقط، وننتظر حتى نفرح جميع الليبيين بتحرير كل الأراضى الليبية”.

التنظيمات الإرهابية الموجودة على الأراضى الليبية متعددة
وأشار المشير حفتر، إلى أن التنظيمات الإرهابية الموجودة على الأراضى الليبية متعددة، فى مقدمتها جماعة الإخوان الإرهابية، متابعًا: “الجميع يعلمون من هم الإخوان فى صنع الدعاية والشائعات، وكان هدفهم القضاء على الجيش والشرطة الليبيين”.

عناصر جماعة الإخوان الإرهابية دخلوا فى مفاصل ليبيا
وكشف المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الوطنى الليبى، عن أن عناصر جماعة الإخوان الإرهابية دخلوا فى مفاصل الدولة الليبية، سواء فى الوزارات أو المؤسسات والهيئات، إلى جانب البرلمان، وعملوا على جلب كل المجرمين من جميع أنحاء العالم بجوازات سفر ليبية، وأنفقوا عليهم من الأموال الليبية أيضًا، بهدف قتال الجيش والشرطة.

الإخوان تعمدوا قتل أفراد الجيش والشرطة والمدنيين
وشدد قائد الجيش الوطنى الليبى، على أن الإخوان عمدوا لقتل أفراد الجيش والشرطة والمدنيين، وحاولوا فرض سيطرتهم بقوة السلاح، وذلك من خلال المجرمين الذين جلبوهم من خارج ليبيا، مستطردًا: “قتل الليبيى أصبح مستباحًا بشكل لا يطاق، حتى النساء لم يتركوهن، وخربوا القرى والمدن الليبية، وهذا الوضع المرير دفع الليبيين للتظاهر ضدهم، وقد ذهبوا لبيتى وطالبونى بالخروج فى وجه هذه الحملة الغريبة، وبالتبعية خرجنا بإمكانيات ضعيفة، ولكننا تمكنّا ونحن 100 فرد من تطهير البلاد منهم بفضل الإيمان والعزيمة”.

الليبيون تظاهروا فى كل السلطات العامة لإسقاط الإخوان
وقال “حفتر” عن موقف الليبيين من عناصر الإخوان وميليشياتهم، إن مواطنى ليبيا تظاهروا فى كل السلطات العامة لإسقاط الإخوان الإرهابيين، واتجهوا إليه فى القوات المسلحة الليبية، فاستدعى كل العسكريين من أجل تحرير ليبيا من إرهابهم، وبالفعل لبوا النداء جميعًا.

استهدفنا مقر القيادة العامة للإخوان فى بداية التطهير
وعن الصراع مع عناصر الإخوان، لفت المشير خليفة حفتر، إلى أنه استهدف مقر القيادة العامة للإخوان بليبيا، فى بداية التطهير، ووجه لها ضربة من خلال عملية سرية للجيش، وأحدثت تلك الضربة خسائر فادحة فى صفوفهم، مشيرًا إلى أن المعارك ضد الإخوان من أصعب العمليات القتالية فى ليبيا، كما أن القوات الليبية لا تريد القتال داخل المدن بسبب المدنيين.

عملية تنظيم الجيش استغرقت من شهر إلى شهرين
وعن رحلته نحو تنظيم الجيش، أوضح المشير خليفة حفتر، أن عملية تنظيم الجيش الليبى استغرقت من شهر إلى شهرين، وأنه فى الوقت الذى يقاتل فيه المجموعات الإرهابية على الأراضى الليبية، افتتح كلية عسكرية، وبدأت العمل بالفعل، لتزويد الجيش الوطنى بالجنود المقاتلين والضباط المدربين والمؤهلين للعمل العسكرى، وسيتم تخريج أول دفعة فى 16 مايو المقبل.

وصلنا بقوة الجيش الليبى إلى 60 ألف فرد
وأشار قائد الجيش الوطنى الليبى، إلى أنه وصل بقوة الجيش إلى 60 ألف فرد، وتوسع من “بنى غازى” حتى المنطقتين الغربية والجنوبية وطرابلس، وأصبح الجيش الليبى جيشًا واحدًا، موضحا أنه عندما رأى الليبيين يُقتلون فى الشوارع، والمصلين يُقتلون فى المساجد، صمم على عدم الصبر على تلك الأعمال الإرهابية، بحكم أنه عسكرى وطنى ولديه تجربة فى تلك الأمور، وقال لنفسه “لماذا ننتظر؟”، لذلك قرر خوض المعارك لتحرير ليبيا.

الإخوان بهم صفات لم أرها فى بشر
وقال المشير خليفة حفتر عن جماعة الإخوان الإرهابية، إن عناصر الإخوان بهم صفات لم يرها فى بشر، إذ يستطيعون التخلص من اسم تنظيمهم فى دقيقة، وينكرونه وينكرون ذاتهم، متابعًا: “يعملون كل الدسائس من تحت لتحت، وينكرونها فى ثوانٍ ويحلفون عليها أيضًا، ولا توجد لديهم قيمة لما حلفوا به، ولا عهد ولا ذمة لهم، وهم أخطر من غيرهم من الجماعات الإرهابية فى ليبيا، والجماعات الإرهابية التى أتت واضحة جدا، ونحن على الأقل نحترمهم أكثر من الإخوان، لأننا نعرف كيفية التعامل معهم”.

الإرهابيون الذين جاءوا لليبيا تدربوا فى إيطاليا وألمانيا وبريطانيا وفرنسا
وأوضح “حفتر”، أن الإرهابيين الذين جاءوا إلى ليبيا، تم تدريبهم فى عدد من الدول الأوروبية، منها إيطاليا وألمانيا وبريطانيا وفرنسا، إلى جانب أمريكا، وذلك من خلال بعض المجموعات والأموال السرية، مشدّدًا على أنه يجب على هذه الدول مراجعة موقفها من الإرهاب، وعليها أن تعلم أنها على شفا الانهيار بسبب هذه المجموعات الإرهابية، مستطردًا: “اعترف عدد كبير من الإرهابيين فى أثناء التحقيق معهم بأنهم تدربوا فى هذه الدول”.

الإدارة الأمريكية السابقة استخدمت قطر لتحقيق مصالحها بالمنطقة
وعن دور قطر على الأرض اللليبة، أكد قائد الجيش الوطنى الليبى أن قطر تعمل على تحقيق مصالح دول أخرى، موضّحًا أن الإدارة الأمريكية السابقة كانت تستخدم قطر لتحقيق مصالحها فى المنطقة العربية وعلى حساب دولها ومصالحها الوطنية.

قمنا بضرب الجماعات الإرهابية التى أرسلتها تركيا
أما عن تركيا، فقال المشير خليفة حفتر خلال الحوار: “قمنا بضرب الجماعات الإرهابية التى أرسلتها تركيا، وعادوا إليها فى توابيت، ومن يموت من الإرهابيين على الأراضى الليبية لا تفكر فيهم تركيا، وتترك جثثهم تأكلها الكلاب”، مشدّدًا على أنه على يقين تام من أن أنقرة ستدفع ثمنا باهظا تجاه ما فعلته فى حق الشعب الليبى.

نحن فى حاجة لرفع الحظر عن تسليح الجيش الوطنى الليبى
وأضاف قائد الجيش الوطنى الليبى، قائلاً: “نحن فى حاجة لرفع الحظر عن تسليح الجيش الوطنى الليبى”، مشدّدًا على أن الإدارة الأمريكية السابقة برئاسة باراك أوباما، ظلمت الجيش الليبى بهذا الحظر، وأنه يأمل فى أن يقف الرئيس الجديد دونالد ترامب إلى جانب الحق ويرفع عن ليبيا هذا الظلم، متابعًا: “روسيا تقف معنا وتعمل على رفع الحظر”.

لا يوجد أى تدخل أجنبى على الأراضى الليبية
وأكد “حفتر” أنه لا يوجد أى تدخل أجنبى على الأراضى الليبية فى الوقت الحالى، متابعًا: “الله خلقنا مسلمين، ندافع عن بيوتنا وأرضنا، وليبيا بيت جميع الليبيين، وسنقاتل على كل حبة رمل حتى نسترد كل شبر ليبى”.

تنظيم الإخوان الإرهابى ليس له وعد أو ذمة
وأوضح المشير خليفة حفتر، أن تنظيم الإخوان الإرهابى ليس له وعد أو ذمة، وهو أخطر التنظيمات الإرهابية على ليبيا، مشيرًا إلى أنه تم اكتشاف عدد من هذه العناصر ضمن صفوف الجيش الوطنى فى المنطقتين الغربية والجنوبية، وتم استبعادهم على الفور، مستطردًا: “الجيش الليبى الوطنى ارتفع عدده، بدأنا 100 فرد، وكلنا إيمان، وسعينا لتطهير البلاد، ووصلنا إلى 60 ألف مقاتل الآن، و90% من خسائرنا نتيجة الألغام التى ذرعها الإرهابيون، ولذلك نعمل على إعداد مجموعات أمنية للتعامل الفنى والهندسى مع هذه الألغام”.
بعض الدول العربية تدعم الإرهابيين لوجود مصالح لها
وأضاف المشير خليفة حفتر، قائد الجيش الوطنى الليبى، أن بعض الدول العربية تدعم الإرهابيين، نظرًا لوجود مصالح لها على الأراضى الليبية، متابعًا: “رغم هذا لن تتحقق لها مصلحة، ما لم تتعامل مع الجيش الليبى الشرعى”.

مصر وقفت إلى جانب ليبيا ودافعت عنها سياسيًّا
وعن الدور المصرى لمساعدة ليبيا، تابع المشير خليفة حفتر حديثه، مؤكدا أن مصر وقفت إلى جانب ليبيا ودافعت عنها سياسيًّا، وصدت جبهة الإخوان، فى وقت كانوا يتبادلون الزيارات والاتصالات والخطط بين البلدين، مشيرًا إلى أنه فى وقت حكم مرسى، كانت الوفود المتطرفة تذهب إلى ليبيا بشكل غريب.

تصدى الجيش المصرى بقيادة السيسى للإخوان جاء فى وقته

وأضاف “حفتر” فى حديثه خلال اللقاء، أن تصدى الجيش المصرى، بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى، لجماعة الإخوان جاء فى وقته، مشدّدًا على ضرورة القضاء على تيار الإخوان الإرهابى، لأنه لم يشوه الإسلام فحسب، بل شوه العرب الذين يحتوون الإسلام، معبرًا عن رفضه للإسلام الذى يرفع السكين ويدعو لقطع الرؤوس.

السلطات المصرية تراقب الحدود برا وجوا
وشدد قائد الجيش الليبى فى حديثه، على أن السلطات المصرية تراقب الحدود، برًّا وجوًّا، وأن الإخوان بعد ضرب جمال عبد الناصر لهم، لم يطلوا برؤوسهم إلا بعد 2011، وإبان حكم الرئيس المعزول محمد مرسى، إذ تحركوا وبدأوا الاتصالات فى ليبيا، وأتوا بوفود كبيرة، متابعًا: “كانت الطائرات المصرية تأتى حاملة الإخوان بأعداد كبيرة، تنزلهم وتعود”.

عن nemsawy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إسرائيلي والإعلان عن إقامة علاقات مع السودان

قالت مصادر إسرائيلية، الخميس، إن الوفد الإسرائيلي الذي زار السودان متفائل بقرب ...